أكد أن إصابة «عموري» صدمة كبيرة

بخيت سعد: 3 نصائح للمنتخب قبل كأس آسيا

وجّه بخيت سعد لاعب منتخب الإمارات الأسبق، 3 نصائح ورسائل مهمة للمنتخب الوطني الأول، قبل بطولة كأس أمم آسيا 2019، التي تستضيفها الإمارات، وقال: الأبيض مطالب برفع معدل اللياقة البدنية قبل الاستحقاق القاري، وخوض المنافسة بتركيز عالٍ، إلى جانب وضع التكتيك المناسب الذي سيكون مسؤولية الجهاز الفني، بقيادة المدرب الإيطالي ألبرتو زاكيروني، خاصة في ظل وجود منتخبات متطورة وأخرى قوية.

وأضاف بخيت، أحد نجوم الجيل الذهبي، في حديثه لـ «البيان الرياضي»، أن إصابة النجم عمر عبد الرحمن، وغيابه عن المشاركة مع المنتخب في كأس آسيا 2019، تعد صدمة كبيرة، نظراً للدور المهم والمؤثر لـ «عموري» في صفوف الأبيض، ‏متمنياً أن يكون بديل اللاعب جاهزاً للبطولة القارية،‏ وهو خلفان مبارك لاعب الجزيرة، كما يبدو وفقاً للمستوى المميز الذي يقدمه اللاعب.

وأشار بخيت سعد إلى أن المسؤولين في اتحاد الكرة والجهاز الفني، بقيادة المدرب زاكيروني تحديداً، حرصوا على الوصول إلى التوليفة المناسبة، والتشكيلة المثالية ‏في الفترة الماضية، مشيراً إلى أن بعض الظروف أثرت سلباً في إعداد المنتخب، منها إصابة اللاعب علي مبخوت، وزميله أحمد خليل، ما جعل الشارع ‏الرياضي يشعر بحالة من عدم الطمأنينة، إلا أن الجميع سيكون على قدر التحدي والطموح في البطولة.

استعداد

‏وأكد بخيت سعد، الملقب بـ «الرجل الأخضر»، أن جميع المنتخبات استعدت بقوة للعرس الآسيوي الكبير، الذي تستضيفه الإمارات، وشهدت المرحلة الماضية، تطور العديد من الفرق، ‏‏وقال إن المنافسة ستبدو قوية، بسبب وجود منتخبات كبيرة، من بينها الأخضر السعودي الشقيق، الذي قدم عروضاً مميزة ‏في البطولة الدولية الودية، التي أقيمت على أرض المملكة أخيراً، وجمعت إلى جانب السعودية، منتخبات البرازيل والأرجنتين والعراق. وكشف بخيت سعد، أن خطة المدرب زاكيروني، تميل إلى الدفاع، ولا يمكن لوم المدرب على هذا الأسلوب، والتحفظ في اللعب، بسبب ندرة النجوم، ‏فضلاً عن غياب لاعبين من الطراز الرفيع، مثل عموري ومبخوت وأحمد خليل.

توفيق

‏كما تطرق بخيت سعد إلى عدم نقل المباريات الودية الأخيرة للمنتخب الوطني على الهواء مباشرة، وهي الخطوة التي حرمت الجمهور والمتابعين والشارع الرياضي عموماً، من مشاهدة مستوى الأبيض خلال التجارب، ‏متمنياً التوفيق للمنتخب، والوصول إلى أبعد نقطة في البطولة الآسيوية، موضحاً أن الظروف الصعبة والتحديات الكبيرة، قد تخلق حيناً ‏فريقاً قادراً على تلبية تطلعات وطموحات الجميع.

لقب

‏وعن الفريق المرشح للقب الدوري، قال فريق العين هو الأقرب إلى لقب دوري الخليج العربي، ‏فيما يتمنى أن يحافظ الشارقة على تألقه حتى نهاية البطولة، رغم صعوبة المهمة، خاصة في الدور الثاني، نظراً لسعي معظم الفرق إلى عدم التفريط في النقاط، خاصة بعد انتهاء مشاركات بعض الفرق في البطولات والاستحقاقات الأخرى الحالية.

واختتم بخيت سعد بقوله، إن كتيبة الملك، بقيادة المدرب الوطني عبد العزيز العنبري، ستصطدم بمنافسين شرسين في الدور الثاني، فيما سيكون وضع العين مختلفاً، باعتباره يمتلك شخصية البطل، وهو سلاح قوي ضد الفرق الأخرى المشاركة في الدوري، التي ستشعر بالقلق والخوف أثناء مواجهة الزعيم.

تعليقات

تعليقات