العين يركز على علاج «تذبذب المستوى» قبل لقاء النصر - البيان

العين يركز على علاج «تذبذب المستوى» قبل لقاء النصر

عاد فريق الكرة بنادي العين إلى تحضيراته الميدانية استعداداً للمواجهة المهمة التي تجمعه بمضيفه النصر يوم الجمعة المقبل على ملعب الأخير لحساب الجولة الثالثة من دوري الخليج العربي، وهي ثاني لقاءات الفريقين بالموسم الحالي بعد مواجهتهما في كأس الخليج العربي باستاد هزاع بن زايد، والتي انتهت بفوز النصر بهدفين لهدف.

ويسعى العين للاستمرار بقوة في المنافسة، بتحقيق الفوز ولا يزال الفريق يعاني تذبذباً في مستواه الفني بسبب تراجع مستوى معظم اللاعبين، كما وضح خلال المباريات السابقة بداية من مباراة الوحدة في كأس السوبر، ومروراً بمواجهاته الأربع في كأس الخليج العربي والدوري، ويطمح الجهاز الفني لعلاج «تذبذب المستوى»، كما يطمح لرد الدين للنصر الذي حقق عليه الفوز في كأس الخليج العربي.

وجاءت عودة العين للتحضيرات بعد راحة قصيرة للاعبين عقب الفوز على الظفرة يوم السبت الماضي 2 - 1 بالجولة الثانية للدوري، ويعود لصفوف الفريق في اللقاء المقبل عدد من اللاعبين الذين غابوا عن مباراة الظفرة بقيادة مهند العنزي ومحمد أحمد، ويواجه بطل دوري الخليج العربي الساعي للدفاع عن لقبه، مهمة غاية في الصعوبة أمام النصر، وخاصة أن المباراة على ملعب «العميد» ووسط جمهوره، ويلعب المنافس بدوافع عديدة خصوصاً أنه تلقى خسارتين في الجولتين الأولى والثانية للدوري.

تراجع

ورغم أن «الزعيم» حقق العلامة الكاملة في الجولتين السابقتين بالدوري، إلا أنه لم يظهر بمستواه المعروف وهو الأمر الذي أقلق جماهيره وأنصاره، فيما أرجع الكرواتي زوران ماميتش، المدير الفني للفريق تراجع المستوى الفني لفريقه إلى غياب 11 لاعباً عن إعداد الفريق منهم تسعة مع المنتخب الوطني الأول، بالإضافة إلى المصري حسين الشحات، والسويدي ماركوس بيرغ اللذين شاركا مع منتخبي بلديهما في أيام «فيفا».

وأوضح أن أداء لاعبي العين أمام الظفرة أزعجه، وأن فريقه لم يكن يستحق الفوز على الظفرة قياساً على المستوى الذي ظهر به، مشيراً إلى أن السبب في المستوى الذي قدم الفريق هو عودة لاعبي المنتخب الوطني قبل 48 ساعة فقط من المباراة، مؤكداً أنه لا يعرف كيف مضت تدريباتهم مع المنتخب.

حصة تدريبية

ويتابع الفريق البنفسجي مناوراته الميدانية اليوم وغداً قبل أن يختتمها يوم الخميس بحصة تدريبية أخيرة ينتظر أن يقف خلالها الجهاز الفني على جاهزية اللاعبين فنياً وبدنياً من خلال إخضاعهم لتمارين وتدريبات متنوعة، قبل أن يضع لمساته الأخيرة على الخطة والتشكيلة التي ينتظر أن يخوض بها اللقاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات