تعادلا بهدف لمثله في ثاني جولات كأس الخليج العربي

«الإمارات» والجزيرة خسرا النقاط وربحا الشبان

خسر فريقا الإمارات والجزيرة فرصة ظفر أي منهما بالنقاط الثلاث، لمباراتهما أول من أمس على الملعب الخضراوي برأس الخيمة، ضمن الجولة الثانية للمجموعة الثانية لبطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم، بتعادلهما بهدف لمثله، لكنهما ربحا كوكبة من اللاعبين الشبان الذين مثلوا الفريقين في تلك المباراة، وأثبتوا أنهم خيار ناجح وخزين استراتيجي ثمين بإمكانه أن يشكل دعماً قوياً للفريقين في قادم البطولات.

ومن فريق الإمارات، برز بشكل لافت عدد من اللاعبين الشبان، منهم محمد سعيد الذي أجاد كثيراً في مشاغلة خط دفاع الجزيرة، ونجح بالحصول على ركلة جزاء بعد مضي أقل من 3 دقائق من زمن الشوط الأول للمباراة، جاء منها هدف السبق للصقور.

مواجهة الطارئ

وإلى جانب محمد سعيد، برز أيضاً من فريق الإمارات، محمد جمال ومحمد كندر وعبدالله النعيمي وغيرهم، بما يفتح باب الخيارات واسعاً أمام التونسي جلال القادري مدرب الصقور لمواجهة أي طارئ من المتوقع أن يتعرض له خلال الموسم الجاري بإصابة أو إيقاف أو ابتعاد أي من لاعبي التشكيلة الأساسية لفريقه الأخضر.

وفي فريق الجزيرة، أظهر نخبة من اللاعبين الشبان كفاءة عالية خلال المباراة، منهم، عبدالرحمن العامري حارس المرمى الذي ذاد عن مرماه بكل بسالة وتألق، وحرم الصقور من فرصة تسجيل أكثر من هدف وحيد، إلى جانب تألق زملائه الشبان، زايد العامري الذي سلّم زميله خلفان مبارك على طبق من ذهب كرة هدف التعادل لفريقه في الدقيقة 18 من زمن المباراة، وخليفة الحمادي وسالم العيدي ومحمد العطاس وغيرهم، بما أثبت أن خزين الجزيرة من الموهوبين الشبان بخير.

التونسي جلال القادري مدرب فريق الإمارات، شدد على أن فريقه كان الأقرب إلى الفوز في المباراة، لكن خطأ فنياً وحيداً كلّفه خسارة فرصة حصد النقاط الثلاث، مبدياً رضاه التام عن أداء لاعبيه، خصوصاً كوكبة الشبان الذين مثلوا الصقور في المباراة.

مؤشر مهم

ولفت القادري إلى أن أداء فريق الإمارات في حالة تطور متصاعدة، خصوصاً في الجانب الجماعي، معتبراً ذلك مؤشراً مهماً على مقدرة فريقه على إدراك أهدافه في المباريات القادمة، وإن لم يحقق ذلك في مبارياته الثلاث في بطولتي دوري الخليج العربي، وكأس الخليج العربي، منوهاً بأن هناك الكثير من النقاط الإيجابية التي أظهرها فريقه في المباريات الثلاث في كلتا المسابقتين، متوقعاً أن يقدم الصقور صورة أفضل بعد اكتمال تشكيلته بشفاء المصابين كافة وحسم صفقة التعاقد مع الأجنبي الرابع.

أداء متوازن

وأشار القادري إلى أن مستوى الرطوبة العالي في مباراة أول من أمس، أثر سلباً على الأداء العام، منوهاً بأنه رغم ذلك، إلا أن فريقه قدم أداءً متوازناً خصوصاً في الشوط الأول، وأضاع العديد من الفرص السانحة أمام مرمى الجزيرة، لافتاً إلى أن مسلسل إهدار الفرص من جانب فريقه يزعجه كثيراَ ويؤلمه جداً، معللاً ذلك بأن فريقه يقدم مستويات جيدة ويصل إلى مرمى المنافسين، لكنه يهدر فرصة هز الشباك في اللحظة المناسبة.

تفكير الجزيرة

ومن جانبه، اعتبر الهولندي مارسيل كايزر مدرب فريق الجزيرة، نتيجة التعادل التي خرج بها فريقه أمام مضيفه الإمارات أول من أمس، عادلة، مشدداً على أن تفكيره حالياً مع فريقه بات منصباً على مباراة الفجيرة في الجولة الثانية للدوري 15 الجاري في العاصمة أبوظبي، مشيراً إلى أن الرطوبة العالية تسببت في معاناة كبيرة لفريقه خلال مباراته أمام الإمارات، مشيداً بقوة المنافس، خصوصاً في الشوط الأول، مثنياً على أداء لاعبيه الشبان لا سيما في الشوط الثاني.

تعليقات

تعليقات