«العميد» يقنص «الصقور» بـ 10 لاعبين - البيان

النصر يحقق فوزه الأول في الموسم

«العميد» يقنص «الصقور» بـ 10 لاعبين

اقتنص العميد فوزه الأول في الموسم، بعدما اقتنص الصقور مساء أمس، بهدف دون رد. في المباراة التي جمعتهما لحساب الجولة الأولى للمجموعة الثانية في كأس الخليج العربي، وسجل هدف النصر الوحيد، البرازيلي ماركينيوس غابرييل (ق43).

قدم النصر أداء متوسطاً على مدار الشوطين بـ 10 لاعبين بعد طرد مدافعه حمد حسن خميس قبل نهاية الشوط الأول بـ 8 دقائق، فيما ظهر الإمارات، الذي لعب بأجنبي واحد، بصورة مشرفة، وكان قريباً من العودة بنتيجة التعادل على الأقل، لو عرف كيف يستغل بعض الفرص التي حصل عليها في الشوط الثاني.

نزل النصر المباراة بتشكيلة ضمت العديد من الغيابات لأسباب مختلفة، وضمت ثلاثة لاعبين شباب تحت 21 عاماً، مثلما تنص عليه اللوائح، هم محمد الجسمي وسعيد سويدان وحمد حسن خميس، فيما نزل الإمارات بتشكيلة ضمت الثلاثي الشاب محمد جمال ومحمد كندر وعبد الله النعيمي، وهو من مواليد 2000.

مباراة متوسطة

وجاءت المباراة متوسطة وقليلة الفرص، بسبب انحصار اللعب وسط الملعب، ورفض الفريقين المجازفة باللعب الهجومي، فيما أوجد النصر أول فرصة في الدقيقة 13، إثر لمسة يد على خط 18 متراً، لعبها البرازيلي ماركينيوس، وحولها حارس المرمى علي صقر إلى الركنية.

وبعد مرور ربع ساعة، بدأ النصر في الضغط على الإمارات في مناطقه، وحاول التنويع في طريقة لعبه، بالتوغل على الأطراف عن طريق محمد الجسمي والبرازيلي صامويل روزا وماركينيوس، الذي سدد فوق المرمى بقليل (ق 19).

ولم ينجح ماركينيوس في استغلال خروج علي صقر من مرماه، عندما قاد هجمة من الجهة اليمنى وتجاوز الدفاع، لكنه تأخر في تسديد الكرة أو تمريرها لأحد زملائه (ق 22).

وقاد الإمارات هجمة سريعة بواسطة سعيد سالم، الذي تمت عرقلته من طرف حمد حسن خميس، ما تسبب في طرده من المباراة (ق 37)، بعد حصوله على الإنذار الثاني، وسدد عامر عمر الركلة الحرة من جانب الإمارات، تألق حارس مرمى النصر محمد يوسف في التصدي لها (ق 38).

الهدف الأول

وتمكن العميد من التسجيل بواسطة ماركينيوس (ق 43)، من تسديدة قوية بعد هجمة قادها مواطنه روزا من الجهة اليسرى، لينتهي الشوط الأول بتقدم النصر بهدف دون رد.

ودخل الإمارات الشوط الثاني أكثر إصراراً على إدراك التعادل، ونجح في التحكم في مجريات المباراة، وخلق بعض الفرص الخطرة، أبرزها تسديدة البديل عيسى علي (ق 48)، فيما رد النصر من رأسية البرازيلي يوري ليريو، التي تألق في التصدي لها علي صقر (ق 52).

وساهم دخول السنغالي أبوبكر سيلا في صفوف الإمارات مع بداية الشوط الثاني، في تحسين أداء خط الوسط، وصناعة بعض الهجمات المرتدة الخطرة، بفضل تمريراته الطويلة المتقنة، كما نجح الإمارات في الحدّ من خطر هجمات النصر، من خلال التغطية الدفاعية المتوازنة، والضغط على لاعبيه في منطقة الوسط بشكل خاصّ.

وشهدت الدقائق العشر الأخيرة من المباراة، فرصاً قليلة من الجانبين، بسبب تراجع لياقة اللاعبين لارتفاع درجة الحرارة، فيما لعب النصر بحذر في الدفاع، للحفاظ على أسبقية الهدف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات