الكعبي: عهد البث المجاني انتهى والتجربة لها فوائدها

أكد علي الكعبي المنسق الإعلامي بنادي الفجيرة أهمية استمرار تشفير مباريات دوري الخليج العربي خلال الموسم الكروي الحالي، وذلك حفاظاً على مكتسبات الأندية ومدخلاتها في نفس الوقت، لافتاً إلى أن الشارع الرياضي والجمهور الكروي غير مستوعب لفوائد التشفير على الرغم من تطبيق رابطة دوري الخليج العربي واتحاد الكرة للقرار قبيل 4 مواسم، منوهاً إلى أن فكرة التشفير ليست جديدة وهناك دول كثيرة لجأت إليها وذلك لاعتبارات كثيرة منها ما يخص أندية المسابقة والتي تعتمد على مدخلات ما يسمى بالتشفير والعائد المادي من تسويق المباريات، إضافة إلى العوائد الإيجابية الأخرى التي تجنيها الأندية من الشركات الراعية والقنوات الناقلة مع نهاية كل موسم، منوهاً إلى أن عدداً من الجماهير يعارض مبدأ التشفير ويطالب بالعودة للنظام السابق وهو بث المباريات على القنوات المفتوحة دون تشفير لكن في اعتقادي بأن عهد البث المجاني انتهى، لا سيما مع قلة المبلغ الذي يتم دفعه مقابل مشاهدة المباريات والذي يكاد لا يذكر خصوصاً وأن القائمين على أمر التشفير راعوا كثيراً من الجوانب والتي تتعلق بالتعرفة التي تدفع للشركات الناقلة للمباريات.

كما نوه الكعبي إلى الانعكاس الإيجابي لحالة التشفير على ملاعب دوري الخليج العربي، والتي بدأت تزخر بتواجد أعداد ليست بالقليلة من الجماهير، مشيراً إلى أن التشفير سيجعل الجماهير تكون قريبة من اللاعبين وتتابع أخبارهم فضلاً عن حضورهم للمباريات من داخل مدرجات الملعب، ولذلك هناك فوائد إيجابية يجنيها النادي من التشفير والمتمثلة في شراء التذاكر، إلى جانب الفوائد التي تجنيها الشركات الراعية والقنوات الناقلة للمباريات إذن فإن الفائدة مشتركة ولا تستثني أحداً حتى الجمهور المعني يدخل ضمن منظومة هذه الفوائد.

تعليقات

تعليقات