جولة أولى.. «رجب فوق صفيح ساخن»

أجزم أن كثيرين مثلي، قد دار في مخيلتهم الفيلم المصري الشهير «رجب فوق صفيح ساخن» للفنان الكوميدي عادل إمام، وهم يشاهدون مباريات الجولة الأولى لدوري الخليج العربي لكرة القدم، سواء عبر شاشات التلفاز، أو في مدرجات مباريات أقيمت في ظل طقس قفزت درجة حرارته فوق حاجز الـ 40 درجة، «ساندتها» بقوة، شقيقتها الرطوبة الخانقة، وكأن أولى جولات دورينا تُلعب تماماً مثل رجب بطل الفيلم «فوق صفيح ساخن»!

وبكل تأكيد، أن لدى القائمين على شؤون دوري الخليج العربي، مبررات قد تبدو منطقية، خصوصا تلك المتعلقة بضغط موعد أمم آسيا في الإمارات 2019، إلا أن ذلك لا يبرر أبداً إقامة 4 مباريات من الجولة الأولى للدوري في توقيتات مبكرة ليست مناسبة، «الساعة 6 و5-55 دقيقة» في جو فاقت فيه درجات الحرارة حاجز الـ 40 درجة، ناهيكم عن الارتفاع الكبير جداً لمستويات الرطوبة.

أجواء خانقة

ولم يغب عن ناظر كل من شاهد أو حضر المباريات الأربع من الجولة الأولى للدوري والتي أقيمت بين «الساعة 6 و5-55 دقيقة»، مشهد اللاعبين وهم يكادون يغرقون بعرقهم، ويسحبون أنفاسهم بصعوبة بالغة من فرط تأثير الحرارة المرتفعة والرطوبة العالية، ما أدى إلى انخفاض واضح في مستويات التركيز لدى غالبية اللاعبين نتيجة الإرهاق الكبير والشعور الحتمي بالتعب في ظل هكذا أجواء خانقة لا تصلح للعب كرة القدم!

رؤية طبية

ورغم عدم وجود رؤية طبية شاملة ومحددة بوضوح لمدى تأثير اللعب في ظل درجات حرارة مرتفعة ورطوبة عالية، إلا أن هناك شبه اتفاق طبي على أن ما «يقبله الفيفا»، ويقرر تطبيقه، فإن الطب الرياضي يسمح به، ويستند إليه، ويعتبره معياراً حاسماً في تحديد حجم التأثير السلبي من عدمه للعب في الأجواء الحارة.

«بريك تايم»

وقد ظهرت بجلاء هذه «المتلازمة» بين رؤية الطب الرياضي وطلب «الفيفا» في الكثير من «التبريرات» من المختصين في مجال الطب الرياضي، والذين ذهبوا إلى حد نفي وجود آثار خطيرة للعب في ظل الأجواء الحارة وذات الرطوبة العالية، بحجة موافقة الاتحاد الدولي لكرة القدم على اللعب في هكذا أجواء، وتطبيقه قرار منح «بريك تايم» والذي يتيح من خلاله «الفيفا» للاعبين شرب الماء والتوقف عن اللعب لمدة دقيقتين، وهو التطبيق الذي لا يبدو أكثر من التقاط الأنفاس وإراحة اللاعبين لدقيقتين فقط.

حماد منزعج

محمد عبيد حماد المشرف العام على فريق العين، أبدى انزعاجه الشديد من اللعب في ظل أجواء ترتفع فيها درجات الحرارة والرطوبة معاً إلى مستويات عالية جدا، لافتاً إلى أن فريقه لعب أمام مضيفه الإمارات أول من أمس ضمن الجولة الأولى لدوري الخليج العربي في جو خانق مرهق وخطير، كاشفاً النقاب عن أن ناديه خاطب لجنة دوري المحترفين بهذا الشأن لتحديد موعد مناسب للعب كرة القدم.

صعوبة

وأوضح حماد قائلا: فعلاً، «الله يعين» اللاعبين على لعب كرة القدم في ظل أجواء خانقة ومرهقة، الأخوة في لجنة دوري المحترفين على دراية تامة بطلبنا، وبحقيقة أن اللعب في ظل درجات حرارة مرتفعة ورطوبة عالية جدا، ليس أمراً هيناً على الفرق ولاعبيها، خصوصاً تلك المباريات التي أقيمت في توقيتات مبكرة إلى حد ما.

انعكاسات

ولفت حماد إلى أن اللعب في الجو الحار، له انعكاسات بدنية وفنية خطيرة على مستوى أداء لاعبي المنتخب والنادي على حد سواء، مشيرا إلى أن لاعبي العين العائدين من معسكر المنتخب الوطني قبل انطلاق الدوري، ظهر عليهم التعب والإرهاق أكثر في مباراة الإمارات أول من أمس مقارنة مع زملائهم غير الدوليين في إشارة إلى عدم الجاهزية، وانتفاء الاستفادة من المعسكر نتيجة الاختلاف بين برنامجي الإعداد في النادي والمنتخب.

تساؤل

الكرواتي زوران مـــدرب فـــريق العين، تساءل عن «سر» إقامة عدة مباريات في الجولة الأولى من الدوري، ومنها مباراة فريقه أمام مضيفه الإمارات أول من أمس، في توقيت مبكر، بقوله: لماذا هذا التوقيت المبكر لعدد من المباريات في الجولة الأولى للدوري، ومنها مباراتنا مع فريق الإمارات، والتي أقيمت في الساعة الخامسة و55 دقيقة، الحـــرارة مرتفعة جدا والرطوبة عالية جدا أيضا، أنا اعــرف وغيري كذلك يعرف، أن الناس هنا في الإمارات لا تنام مبكراً، فلماذا لم تقم كل مباريات الجولة الأولى للدوري في توقيت مــــتأخر، في الثامنة أو الثامنة والنصف ليلاً؟!

معاناة

التونسي جلال القادري مدرب فريق الإمارات، تساءل هو الآخر عن سبب إقامة مباريات عدة في الجولة الأولى للدوري، ومنها مباراة فريقه أول من أمس مع ضيفه العين في توقيت مبكر درجات الحرارة فيه مرتفعة والرطوبة عالية، بقوله: لمصلحة مَن اللعب في طقس غير صحي، نحن لعبنا في توقيت درجات الحرارة فيه مرتفعة والرطوبة عالية جدا، كنا نأمل إقامة مباراتنا مع العين في توقيت متأخر، الساعة الثامنة أو الثامنة والنصف مثلا، الطقس غير الصحي وأثر كثيراً على مستوى أداء فريقي، شعرت بحجم معاناة اللاعبين طوال المباراة.

مواعيد الجولة الأولى للدوري

المباراة التوقيت

الظفرة-الشارقة 00-6

النصر-عجمان 55-5

الوصل-دبا الفجيرة 30-8

الفجيرة-بني ياس 55-5

الإمارات-العين 55-5

الوحدة-اتحاد كلباء 30-8

شباب الأهلي-الجزيرة 30-8

4

اتفق المختصون في مجال الطب الرياضي على أن هناك 4 آثار سلبية خطيرة من المتوقع أن تلحق بلاعبي كرة القدم نتيجة اللعب في أجواء حارة وذات رطوبة عالية، تتمثل في، الشعور بعدم التركيز، الإحساس بالتعب، الإصابة بالإعياء الحراري، التوقف المحتمل لجميع وظائف الجسم في حال بلغت درجة الحرارة أكثر من 41 درجة، ما يعرض اللاعبين إلى الإصابة المفاجئة، ويزيد من تضاؤل فرص الإنقاذ.

5

يكاد يجمع المختصون في مجال الطب الرياضي، على وجود 5 توجيهات طبية إرشادية يتوجب على لاعبي كرة القدم الالتزام بها لتجنب الآثار السلبية الناتجة عن اللعب في ظل أجواء حارة وذات رطوبة عالية، حيث تتمثل تلك الإرشادات الخمسة بشرب السوائل غير المثلجة قبل وأثناء وبعد المباراة وفي التدريبات، تناول الطعام في مواعيد محددة، النوم المبكر، الاحتفاظ بوزن مناسب، عدم التدخين.

 

تعليقات

تعليقات