الشباب مكسب الشارقة من «الوديات»

منحت تجربة الشارقة مع دبا الفجيرة الجهاز الفني للفريق بقيادة الخلوق عبد العزيز العنبري، فرصة مشاركة عدد من اللاعبين الشباب من أجل منحهم فرصة اللعب والاحتكاك في ظل تعدد حالات الغياب التي يمر بها الفريق من إصابة المحترف ويلتون، واللاعب شاهين، ووجود 5 من اللعبين الأساسيين مع المنتخب الأول والأولمبي، وكانت مشاركة عدد من اللاعبين الشباب هي المكسب الحقيقي لتجربتي الشارقة أمام دبا الفجيرة وقبلها أمام عجمان، مع منح الفرصة للمنضمين حديثاً للفريق للانسجام مع زملائهم، ومع عودة لاعبي الفريق الغائبين سيكون الفريق متكاملاً، وبالطبع سيكون الأداء أفضل، مع ارتفاع معدل اللياقة البدنية قبل انطلاقة منافسات الموسم الكروي الجديد وملاقاة الظفرة في المنطقة الغربية بالجولة الأولى من دوري الخليج العربي.

تجربة

وجاءت تجربة الشارقة أمام الفجيرة، التي انتهت بالتعادل بهدف لكل منهما وشهدت مشاركة 14 لاعباً، مفيدة للجهاز الفني، حيث كانت البداية بتشكيلة مكونة من عادل الحوسني، وعلي الضنحاني، وعبدالله عقيل، وعبدالله ناصر، ومحمد سالم، ومحين خليفة، وأوتابك شوكوروف، وعمر جمعة، وريان منديز، وإيغور كورنادو، ومعتصم ياسين، ومع مرور الوقت وعلى مدى الشوطين تمت مشاركة محمد الشحي الوافد الجديد، ومايد محسن مصبح، وعبدالله السويدي، وظهر فريق الشارقة بمستوى طيب من ناحية التجهيز الفني وأداء لاعبي خطي الوسط والهجوم، ولكن الغيابات كان لها تأثير واضح على أداء خط الدفاع.

راحة

ومنح الجهازين الفني والإداري للفريق راحة لمدة يومين بمناسبة عيد الأضحى المبارك، على أن يستأنف الفريق تدريباته مساء غدٍ قبل لقاء الظفرة، وسوف ينضم للمران عقب الإجازة لاعبو الفريق العائدون من معسكر المنتخب الأول الذي أقيم في النمسا واختتم قبل يومين.

تعليقات

تعليقات