أكد أن تغيير اللاعبين يقلل من التركيز

إسماعيل راشد: الضبابية تعرقل إعداد «الأبيض»

صورة

أكد إسماعيل راشد لاعب ومدير منتخبنا الوطني الأسبق أن الضبابية تعرقل إعداد الأبيض، خلال الفترة الحالية، من خلال عدم انتظام عدد من اللاعبين لظروف مشاركة أنديتهم في بطولات خارجية، وتعدد الاعتذار لظروف الإصابات ما يترتب عليه استمراراً بالتغيير في قائمة اللاعبين المختارين، ومثل هذه الأجواء ليست مشجعة مع بداية الإعداد للمشاركة في نهائيات كأس آسيا التي ستقام في الإمارات مطلع العام المقبل، والتي من المفترض أن تشهد منافستنا على اللقب.

أولوية

وقال إسماعيل راشد من المفترض أن تكون الأولوية خلال هذا الوقت للمنتخب الوطني بما أنه مقبل على بطولة قارية كبيرة، ويجب تهيئة كل الأجواء أمامه لكي يخرج إعداده بشكل متميز يتواكب مع البطولة الآسيوية وقوتها، وهنا لا هضم لحق الأندية في الاستفادة من لاعبيها الدوليين طالما كان هناك اتفاق مسبق على ذلك، وهنا كان لابد من تحديد الأولويات، إما منح الأندية الفرصة في المشاركة الخارجية المتميزة، وبالتالي تقوم بإعداد اللاعبين بشكل جيد لمثل تلك المشاركة، أو نمنح الأولوية للمنتخب وتقوم الأندية بتدبير أمورها من خلال الاستعانة بلاعبيها غير الدوليين، أما ما يحدث الآن من حلول وسط، فهو ليس في صالح كرة الإمارات، لا على صعيد الأندية ولا المنتخبات.

تعديل

ومثل هذه الأجواء تخلق نوعاً من الضبابية في العمل، ولعلنا لاحظنا خلال التجمع الحالي للمنتخب تعدد حالات الاعتذار من اللاعبين لأسباب متعددة، وهذا يؤدي إلى تعديل في قائمة اللاعبين المختارين للمعسكر، ما يؤدي إلي عدم استقرار فترة الإعداد وإخلال ببرامج الجهاز الفني، ما يؤثر على سير العمل وجودته.

توقيت

وقال إسماعيل راشد إنه يختلف مع توقيت تطبيق قرار اتحاد الكرة بخصوص سقف رواتب اللاعبين وتقديم كشف حساب بنكي، وقال: نحن على أعتاب بطولة قارية كبرى، نهدف من المشاركة فيها للفوز باللقب، ومن غير المعقول أن نشتت أذهان اللاعبين بمثل هذه الأمور ونخلق فجوة بينهم واتحاد الكرة خلال هذه الفترة الحساسة، وأتمنى من اتحاد الكرة أن يغلب المصلحة العامة للوطن خلال تلك الفترة وتأجيل تطبيق القرار لما بعد كأس آسيا لتوفير مزيد من التركيز للاعبين خلال هذه الفترة المهمة.

وديات

في الوقت نفسه طالب إسماعيل راشد الجهاز الفني بمزيد من العمل خلال الفترة المقبلة، وحسن توظف إمكانات اللاعبين بما يخدم الأهداف المرجوة، مع حسن اختيار المباريات الودية لتكون قوية توفر الاحتكاك المناسب للاعبين وتعزز من خبراتهم، لأن معظم المباريات التي أعلن عنها ضعيفة، ولا تتواكب مع أهمية مرحلة الإعداد وتجهيز اللاعبين بشكل كبير، ولا تتناسب مع طموح المنافسة.

أفضل 5

وأشار إسماعيل راشد إلى وجود 5 منتخبات آسيوية تملك ميزة الاحتكاك القوي والجاهزية العالية، من خلال مشاركتها في منافسات كأس العالم الأخيرة التي أقيمت في روسيا، وهي اليابان وأستراليا والسعودية وكوريا الجنوبية وإيران، ونحن نأتي في المرتبة السادسة لهم فنياً، ولذلك لا بد أن يكون تجهيزنا للأبيض من أجل التفوق على تلك المنتخبات، ويبقى السؤال الذي يطرح نفسه هل إعدادنا الحالي يؤدي إلى هذا الهدف؟ شخصياً لا أعتقد ذلك.

قائمة

وعن قائمة اللاعبين التي أعلن عنها المدرب الإيطالي زاكيروني لمعسكر النمسا، والتي تضم عدداً كبيراً من المدافعين ولاعبي الوسط مقابل 3 مهاجمين فقط، مما يعني إصرار المدرب على طريقته في اللعب، يقول إسماعيل راشد هذا المدرب معنا منذ ما يقارب العام تقريباً، ويعرف مستوى اللاعبين جيداً، وله خبرة في التعامل مع الكرة الآسيوية، وتابع منافسات الدوري خلال الفترة الماضية، وأصبح يعرف مَنْ مِن اللاعبين الذي يستطيع الانضمام إلى منتخب الإمارات خلال الفترة المقبلة، لذلك فإن اختيار عناصر القائمة حق أصيل للمدرب وقناعته، وكذلك طريقة اللعب، ويجب تقديم الدعم له من الجميع من أجل تحقيق الطموح من المشاركة.

تضحية

ويطالب إسماعيل راشد الأندية واللاعبين المنضمين للمنتخب بضرورة تقديم تضحيات للوطن خلال الفترة المقبلة، من أجل ظهور المنتخب بشكل جيد ومتميز، وضرورة تكاتف جميع شرائح المجتمع مع الفريق، وقال إسماعيل راشد: علينا تحديد هدف التأهل للدور الثاني خلال المنافسات، ومن ثم زيادة الطموح مع كل دور، والوصول إلى الأدوار النهائية يتطلب تضحيات حقيقية وإنكار ذات من اللاعبين حتي يتم تحقيق حلم الجماهير.

تعليقات

تعليقات