المدرسة الأوروبية تتفوق على اللاتينية في دورينا

شباب الأهلي دبي يواصل البحث عن مدرب

شباب الأهلي دبي يبحث عن مدرب بعد رحيل مهدي علي ـــ البيان

بات شباب الأهلي دبي، النادي الوحيد الذي مازال يبحث عن قائد الدفة الفنية لفريقه الأول لكرة القدم من الأندية الـ14 المتنافسة في الموسم المقبل، على درع دوري الخليج العربي، والمتبقي على انطلاقته حوالي الشهرين، وعلى الرغم من الأنباء التي تربط بين «فرسان دبي»، والمدرب التشيلي سييرا مدرب اتحاد جدة السعودي في الموسم الأخير، إلا أن الأمر لم يصل إلى الدرجة الرسمية حتى الآن، مع إعلان المدرب اتفاقه على تدريب أحد أندية دبي، إلا أنه أكد أيضاً أنه لايزال ينتظر توقيع العقد الرسمي، وسط توقعات من الجميع بحدوث ذلك خلال الأسبوعيين الأولين من يوليو المقبل، وهو الشهر الذي يشهد تجمع لاعبي شباب الأهلي استعداداً للموسم الجديد 2018-2019.

تفوق

باستثناء شباب الأهلي دبي، تعاقدت الأندية الـ13 المتبقية مع مدربيها الجدد أو مدربيها القدامى، واستقرت على أجهزتها الفنية والإدارية والطبية المعاونة، ليشهد الموسم المقبل، تنوعاً في المدارس الكروية العاملة مع الكرة الإماراتية، وبما يبشر بالإثارة والمتعة التي يمكن أن يوفرها هذا التنوع في جنسيات المدربين، وسط تفوق المدرسة الأوروبية، بتواجد 7 مدربين من القارة البيضاء في دورينا، موزعين بين اثنين من المدربين من كل من كرواتيا وصربيا، ومدرب واحد من كل من هولندا ورومانيا وتشيكي، وتليها المدرسة اللاتينية، بثلاثة مدربين، موزعين بين اثنين من البرازيل، وثالث من الأرجنتين، والعدد مرشح للزيادة إلى أربعة مدربين إذا أعلن عن التعاقد مع سييرا، والثلاثة المتبقون موزعون بين مدرب مواطن، وثان مصري، وثالث تونسي.

استمرار

أبقى العين على مدربه الكرواتي زوران ماميتش، بعد النجاحات التي حققها المدرب مع «الزعيم» في الموسم الماضي، وقيادته للفريق إلى التتويج بدرع دوري الخليج العربي وبكأس صاحب السمو رئيس الدولة، لتبقى المدرسة الكرواتية هي المهيمنة على الفكر الفني في العين خلال السنوات الأخيرة، بعدما سبق زوران مواطنه زلاتكو، والذي يقود حالياً منتخب كرواتيا في نهائيات كأس العالم بروسيا، ولعل من أبرز المهمات التي تنتظر زوران، قيادته لـ«الزعيم» في كأس العالم للأندية 2018 في أبوظبي.

استقرار

بدوره، حافظ الوحدة وصيف الدوري، على الفكر الروماني ببقاء مدربه لورينت ريجيكامب للموسم الثاني على التوالي، بعدما نجح في قيادة الفريق إلى التتويج بلقبي كأس السوبر وكأس الخليج العربي، خاصة وأن الفريق مطالب بالاستقرار في الموسم المقبل، مع مشاركة «العنابي» في دوري أبطال آسيا، فيما حافظ الوصل ثالث الدوري، على الفكر الأرجنتيني التدريبي، بالتعاقد مع الأرجنتيني، ولكن مع تغيير قائد الدفة، ليتولى جوستافو كونتيروس وجهازه المعاون، لقيادة الفريق الأول لكرة القدم، خلفاً لمواطنه أروابارينا الذي حقق قفزات فنية مهمة مع «الفهود» في الموسم الماضي، ونجح في قيادتهم إلى المباراة النهائية في كأس الخليج العربي وكأس صاحب السمو رئيس الدولة.

إنقاذ

وحافظ النصر، على مدربه الصربي ايفان يوفانوفيتش، بعد نجاحه في مهمة الإنقاذ التي عاد من أجلها لقيادة «العميد» منتصف الموسم الماضي تقريباً، ونجح في الوصول بالفريق إلى المركز الرابع في دوري المحترفين، وتجاوز شباب الأهلي دبي صاحب المركز الخامس في الموسم الماضي، بقيادة المدرب الروماني أولاريو كوزمين، والمدرب الوطني مهدي علي، واللذان تبادلا تدريب الفريق، فكانت البداية من كوزمين في النصف الأول من الموسم، والنهاية مع مهدي في النصف الثاني، لنصل إلى الشارقة سادس الدوري، والذي جدد الثقة بمدربه الوطني عبد العزيز العنبري، بعد نجاحه في قيادة «الملك» للبقاء في دوري المحترفين، والظهور بشكل جيد.

نجاحات

حافظ الجزيرة سابع الدوري، على الفكر الهولندي، بالتعاقد مع المدرب مارسيل كايزر خلفاً لمواطنه الهولندي هينك تين كات، والذي فضل الحصول على فترة راحة من العمل، والبقاء إلى جانب أسرته، بعد نجاحات كثيرة حققها مع الفريق في الموسمين الماضيين، وأبرزها الفوز بدوري المحترفين الموسم قبل الماضي، واحتلال المركز الرابع في مونديال 2017 في أبوظبي، بينما أبقى عجمان ثامن الدوري، على مدربه المصري أيمن الرمادي، بعد نجاحه في إبقاء الفريق في دوري المحترفين في الموسم الماضي، ومن قبلها نجح في قيادة الفريق للوصول إلى دوري الخليج العربي في الموسم قبل الماضي، وجدد دبا الفجيرة تاسع الدوري، الثقة بمدربه البرازيلي باولو كاميلي، بعد نجاحه في إبقاء الفريق بدوري المحترفين، فيما تعاقد الظفرة مع المدرب الصربي فوك رازوفيتش، بعد تنوع تدريبي في الموسم الماضي، والذي نجا فيه من الهبوط.

الصاعدون

بالنسبة للفرق المتأهلة لدوري المحترفين من ملحق تحديد الصعود والهبوط، قامت ثلاثة أندية منها بتغيير مدربيها، إذ اتجه نادي الإمارات، إلى المدرسة العربية بالتعاقد مع المدرب التونسي جلال القادري، وتعاقد بني ياس بطل دوري الدرجة الأولى، مع المدرب الكرواتي كرونوسلاف غوريتش، وتعاقد الفجيرة، مع المدرب التشيكي هاشيك، وجدد اتحاد كلباء، ارتباطه مع المدرب البرازيلي فييرا، بعد نجاحه في قيادة الفريق إلى الصعود للمحترفين.

تعليقات

تعليقات