يبدأ مهامه مطلع يوليو المقبل

القادري: سعيد بتدريب فريق الإمارات

الصقور تحت قيادة مدرب تونسي في الموسم الجديد | البيان

أكد التونسي جلال القادري المدرب الجديد لفريق الإمارات الأول لكرة القدم، سعادته بقيادة الصقور في الموسم الجديد، كاشفاً النقاب لـ «البيان الرياضي» عن أنه تعاقد مع نادي الإمارات لمدة موسم واحد قابل للتجديد، مضيفاً أنه سعيد جدا بالمهمة الجديدة لما يتمتع به فريق الإمارات من شعبية في الدوري الإماراتي للمحترفين، لافتاً إلى أنه سوف يبذل قصارى جهده ليحقق الفريق نتائج تتماشى وسمعته وبما يتوافق مع طموحات مسؤوليه وجماهيره.

فكرة جيدة

وأكد القادري انه تم الاتصال به بعد التأكد من قيمة ونجاعة العمل الذي قام به على رأس الفرق السعودية والتونسية التي دربها، مشيرا إلى أن لديه فكرة جيدة عن الكرة الإماراتية وانه يحمل انطباعاً واضحاً عن كرة القدم الإماراتية خصوصاً ما يتعلق بالمستوى الجيد الذي بلغته نتيجة العناية الكبيرة التي تحظى بها من قبل المعنيين الرياضيين، مشيداً بالنتائج الجيدة التي حققها المنتخب الإماراتي في التظاهرات الدولية منها الآسيوية بالخصوص وذلك لضمه لاعبين مهاريين ممتازين.

جهاز فني

وأفاد جلال القادري انه سيشرع في مهامه الجديدة مع فريق نادي الإمارات مطلع يوليو المقبل، وسيكون معه جهاز فني تونسي اعتاد العمل معه وحقق برفقته نتائج جيدة ويتألف من مدرب مساعد ومدرب حراس مرمى ومعد بدني وأخصائي الفيديو.

عرض سريع

وسبق للقادري تدريب فريقين من الدوري التونسي الممتاز في الموسم الماضي وحقق معهما نتائج فاقت التوقعات وهما الشبيبة القيروانية والنادي البنزرتي، وبالنسبة للموسم المنتهي فإنه كان على وشك تدريب النجم الساحلي لكن الصفقة تعطلت في آخر لحظة حيث ادعى بعض أحباء الفريق بأنه لايزال شاباً والحال أن مسؤولي النجم كانوا مقتنعين بكفاءته وقدرته على تقديم الإضافة المرجوة للفريق كما أن فرق النادي البنزرتي والملعب التونسي والنادي الأفريقي قد عبرت عن رغبتها في التعاقد معه إلا أن عرض نادي الإمارات كان الأسرع فلم يتردد في تلبيته.

بداية التجمع

ويبدأ فريق الامارات الاول لكرة القدم، تجمعه الداخلي في ملعبه برأس الخيمة 27 الجاري، على ان يشتمل التجمع على تدريبات خفيفة بقيادة القادري، واجراء الفحوصات الطبية المعتادة على كافة اللاعبين، تمهيدا للسفر الى صربيا 14 المقبل للدخول في المعسكر الخارجي لمدة 3 اسابيع استعدادا للموسم الجديد.

تعليقات

تعليقات