أسوأ مشاركة في تاريخ الكرة الإماراتية

الوصل «صفر» في البطولة الآسيوية

الوصل يخرج خالي الوفاض من البطولة الآسيوية تصوير - سالم خميس

ودع فريق الوصل لكرة القدم دوري أبطال آسيا بخسارة من ضيفه ناساف الأوزبكي بنتيجة 1-2، في لقاء الفريقين أول من أمس في الجولة الأخيرة للمجموعة الثالثة.

وفشل الوصل في تحقيق أي فوز في مشواره في دوري أبطال آسيا التي ودعها قبل جولتين من ختام دور المجموعات برصيد خالٍ من النقاط، في مشاركة هي الأسوأ في تاريخ مشاركات الأندية الإماراتية في دوري أبطال آسيا.

حيث لم يسبق وأن حقق أي فريق هذه النتيجة وودع آسيا من دون نقاط من 6 مشاركات كللت جميعها بالهزيمة، وسبق للجزيرة أن جمع نقطة واحدة في موسم 2016 لدوري أبطال آسيا.

عامل الخبرة

من ناحيته برر مدرب الوصل الأرجنتيني رودولفو أروابارينا، الخروج بنتيجة سلبية من دوري أبطال آسيا بالقول: «لا بد وأن نستوعب أن الوصل لم يشارك في آسيا منذ 10 سنوات.

وخلال تلك الأعوام تتغير الكثير من الأمور، لافتاً إلى أن عامل الخبرة مهم وهو ما كان ينقص الوصل». وقال: لا بد من النظر إلى الأشياء الإيجابية من مشاركتنا في دوري أبطال آسيا، وأبرزها تبادل الخبرة والاحتكاك والكشف عن مواهب كروية شابة، وطموحنا إنهاء الموسم الجاري في المركز الثالث للدوري للحاق بالآسيوية واكتساب المزيد من الخبرة.

أداء متكافئ

وفي تعليقه على خسارة فريقه من ناساف، قال مدرب الوصل: «لقد قدمنا أداءً متكافئاً والشوط الأول أفضل من الثاني، واستفدنا من بعض الأخطاء التي وقع فيها لاعبو ناساف وقمنا بتسجيل هدف إلا أن حارس مرماهم أنقذ الموقف، وبعض الأخطاء البسيطة التي وقعنا فيها تسببت في خسارة المباراة، مشيراً إلى سعادته بأداء اللاعبين الشباب».

وأضاف: «لقد قمت بإراحة بعض اللاعبين الأساسيين وادخرت جهودهم لمواجهة حتا في دوري الخليج العربي، وتنتظرنا استحقاقات مهمة في كأس صاحب السمو رئيس الدولة».

جملة مكاسب

وقال برداييف روزيكيل، مدرب ناساف الأوزبكي: لم نقدم أداءً جيداً على الرغم من الفوز وكذلك الوصل، مشيراً إلى أن ما كان ينقص فريقه للتأهل للدور التالي في دوري أبطال آسيا، أن يقدم «الإمبراطور» أداء أفضل أمام الأندية الأخرى بالمجموعة، وعندها كان بالإمكان أن نتأهل، إلا أن أداء الوصل لم يخدمنا في المسابقة.

وقال لاعب ناساف بوبور عبد خليقوف الذي حصل على لقب أفضل لاعب في المباراة: «لقد استفدنا كثيراً من المشاركة في دوري أبطال آسيا، حيث واجهنا فرقاً قوية، ونطمح إلى تحقيق نتائج أفضل في المباريات المقبلة».

وأبدى اللاعب سعادته بالفوز بلقب أفضل لاعب في المباراة، وبتسجيل هدف التفوق لفريقه، مقدماً الشكر لزملائه.

20

أوضح مدرب ناساف أنه على الرغم من وداع البطولة إلا أن فريقه خرج بجملة من المكاسب أبرزها اللاعبون الشباب الذين قدموا مردوداً طيباً وهناك ثلاثة لاعبين أعمارهم لم تتجاوز 20 عاماً، وواجهنا فرقاً قوية.

تعليقات

تعليقات