#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

5 تحديات مهمة أمام لجنة المنتخبات في اتحاد الكرة

بدأ عبد الله ناصر الجنيبي رئيس لجنة المنتخبات خطوات العمل الميدانية، من أجل إعادة ترتيب أوراق اللجنة، سعياً لتحقيق الانطلاقة المرجوة بداية من الأسبوع المقبل.

حيث عقد اجتماعاً تشاورياً مع أعضاء اللجنة من أجل وضع الأولويات وتحديد خطوات طريق جديدة، تعيد البريق لكافة المنتخبات، وهناك 5 تحديات مهمة أمام اللجنة خلال المرحلة المقبلة.

ويعتمد الجنيبي على جماعية العمل، حيث عقد اجتماعاً تشاورياً مساء أول من أمس في مقر الاتحاد في دبي، بحضور راشد الزعابي وحسن عبد الوهاب ومحمد بن هزام الأمين العام، فيما اعتذر هشام الزرعوني لسفره خارج البلاد، وجاء الاجتماع من أجل الوقوف على متطلبات العمل خلال المرحلة المقبلة، وتحديد مشاركات كافة المنتخبات، لوضع خطة العمل المناسبة.

وحضر الاجتماع عبيد مبارك المدير الفني لاتحاد الكرة الذي قدم شرحاً عن مشاركة المنتخبات خلال الفترة المقبلة، ومن المقرر أن تعقد اللجنة اجتماعها الأول الرسمي الأسبوع المقبل بعد أن ينتهي الجنيبي من اختيار الأعضاء الفنيين الثلاثة من ذوي الاختصاص.

1 - يعكف الجنيبي على إعادة ترتيب الأوراق الإدارية للجنة المنتخبات، من خلال الاستقرار على التشكيل النهائي للجنة باختيار ثلاثة أعضاء جدد من الخبراء والمختصين.

حيث قام بوضع معايير للاختيار هؤلاء ممن يملكون الخبرة الميدانية والدراية الإدارية وحملة الشهادات العلمية المناسبة، كما يعمل الجنيبي على اختيار شخص مناسب لتولي منصب المدير الإداري للجنة المنتخبات، وهو المنصب الذي كان يشغله عبد القادر حسن الذي انتقل لإدارة العلاقات بالاتحاد، وهناك عدة أشخاص مرشحة لتولي تلك المهمة وجاري المفاضلة لاختيار أبرزهم.

2-  يتمثل التحدي الثاني أمام لجنة المنتخبات في توفير إعداد جيد للمنتخب الأول، يتواكب مع أهمية كأس آسيا 2019، حيث سيعقد اجتماعاً بالمدرب زاكيروني ومناقشته في برنامجه للإعداد، والعمل على توفير كل متطلبات النجاح أمام الفريق، سواء من حيث عدد المباريات الودية القوية، أو معسكرات الإعداد المحلية والخارجية، كما يجري التفاوض للاتفاق على عدد من المباريات الودية القوية لتوفير إعداد مناسب للاعبين يعيدهم لمستوياتهم العالية سعياً للمنافسة على اللقب القاري.

3

تعتبر عودة المنتخب الأولمبي التحدي الثالث للجنة المنتخبات، حيث سيخوض الفريق عدة مشاركات خلال الفترة المقبلة، بداية من الآسياد التي تستضيفها العاصمة الإندونيسية جاكرتا في أغسطس المقبل، ثم التصفيات الأولمبية التي ستنطلق في يوليو 2019، ثم أولمبياد 2020 في حال تأهل المنتخب، وتم وضع تصور لبرنامج إعداد الفريق إلى حين بلورته بشكل نهائي بعد التعاقد مع مدرب جديد للفريق.

4

تولي لجنة المنتخبات الجديدة اهتماماً بالأبيض الشاب الذي يستعد للمشاركة في نهائيات كأس آسيا التي ستقام في جاكرتا خلال أكتوبر المقبل، حيث تهدف اللجنة إلى توفير احتكاك قوي للفريق لضمان المشاركة المتميزة، وبعد مباراتي المغرب سيكون هناك دورة دولية خلال الفترة من 19 إلى 27 مارس، تضم منتخبات الإمارات والسعودية وتايلاند وجارٍ إنهاء التفاوض مع منتخب رابع، وتأتي تلك الدورة القوية لتكون تحضيراً وتجهيزاً قوياً للاعبين استعداداً لكأس آسيا.

5

تعكف لجنة المنتخبات على تسكين عدد من المدربين سواء في منتخب الشباب أو الأولمبي.

حيث تم الاتفاق المبدئي مع مدرب تشيكي لمنتخب الشباب، يتولى تدريب منتخب التشيك تحت 21 سنة ومساعداً للمنتخب الأول، وكان من المفترض أن يصل خلال الأيام الماضية، ولكنه أجل الوصول لنهاية الشهر الجاري لإنهاء ارتباطه مع الاتحاد التشيكي،.

كما تتفاوض لجنة المنتخبات مع مدرب على مستوى عالٍ من الكفاءة لتولي تدريب المنتخب الأولمبي، وتمت مقابلة مدرب من بولندا للتفاوض معه وهناك عدد آخر من المدربين على كشوف الانتظار في حال أخفقت المفاوضات مع أي من هؤلاء المدربين.

* تحركات مكثفة برئاسة الجنيبي لبدء العمل الأسبوع المقبل

* إعادة ترتيب أوراق اللجنة ووضع معايير لاختيار المدير

*  توفير إعداد جيد استعداداً لكأس آسيا 2019

*  تشكيل المنتخب الأولمبي للمشاركة في الآسياد

*  الاهتمام بالأبيض الشاب لنهائيات آسيا بجاكرتا

*  تسكين مدربين لمنتخبات المراحل على مستوى عالٍ من الكفاءة

تعليقات

تعليقات