#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

تبحث إقرار إجراءات استثنائية لمراقبة ميزانيات الأندية

خارطة طريق جديدة لـ«عمومية الكرة» في مايو

علم «البيان الرياضي» أن اتحاد كرة القدم سوف يدعو لانعقاد جمعيته العمومية العادية خلال شهر يونيو المقبل، من أجل رسم خارطة طريق جديدة لمستقبل اللعبة، حيث سيتم تضمين عدد من الموضوعات المهمة المتعلقة بمستقبل اللعبة، منها الطلب من أعضاء العمومية منح صلاحيات للجنة الرقابة المالية تتيح لها مراقبة ميزانيات الأندية، تطبيقاً لنظام الحوكمة الذي أقره مجلس الإدارة من أجل ترشيد الإنفاق في الأندية، وكذلك تعديلات عدد من اللوائح والقوانين للجان المختلفة، وفق إفرازات الواقع الميداني خلال الموسم الحالي، وعرض لنشاط الاتحاد خلال الموسم الحالي، واعتماد الموازنة السنوية، وأية أمور سوف تستجد بناء على مقترحات الأندية.

مخاطبة الأندية

وبناء على ذلك قام اتحاد الكرة بمخاطبة الأندية خلال الأيام الماضية، لإرسال مقترحاتها وأفكارها بنهاية شهر مارس الجاري، لدراستها بشكل جيد، قبل انعقاد الجمعية العمومية لإقرار الأفكار والمقترحات الجيدة ستقدم من قبل الأندية، التي تخدم الصالح العام، وتساهم في تطور العمل بالشكل المطلوب، حيث سيتم تشكيل لجنة لبحث المقترحات التي سترد من الأندية، ودراستها بشكل جيد، بالتعاون مع اللجان المعنية في الاتحاد، ومن ثم سيتم عرض المقترحات الجيدة على جدول أعمال الجمعية العمومية خلال دورة انعقادها المقبل.

الواقع الميداني

كما تمت مخاطبة اللجان المختلفة في اتحاد الكرة، من أجل تقديم مقترحاتها لتعديل اللوائح والقوانين وفق إفرازات الواقع الميداني، على أن يتم تسليم هذه المقترحات نهاية مارس الجاري لمناقشة هذه المقترحات واعتمادها، ومن ثم رفعها لمجلس الإدارة للاطلاع والإقرار النهائي قبل جلسة انعقاد الجمعية العمومية، وتبذل الأمانة العامة برئاسة محمد بن هزام جهوداً كبيرة من أجل توفير كل عوامل النجاح أمام الجمعية العمومية، وتجهيز الموضوعات التي سيتم عرضها خلال الاجتماع.

نظام جديد

وحرصاً على عدم إهدار وقت أعضاء الجمعية العمومية، استحدث اتحاد الكرة نظاماً جديداً، حيث سيتم تنظيم ورشتي عمل يومي 16،18 أبريل المقبل، بحضور أمناء السر بالأندية والمدراء التنفيذيين والمستشارين القانونيين، من اجل مناقشة تعديلات اللوائح التي سترد من الأندية واللجان المختلفة بشكل تخصصي، وإقرار تلك التوصيات بشكل نهائي ورفع توصية بها للاعتماد من قبل الجمعية العمومية.

ويأتي هذا النظام الجديد، بعد أن تلاحظ خلال دورات انعقاد الجمعية العمومية في السنوات الماضية، وأن مناقشة تعديلات اللوائح تستغرق وقتاً طويلاً من زمن الانعقاد، وأن النقاش يخرج عن سياقه في بعض الأحيان، حيث إن بعض الأندية تنظر إلى صالحها الخاص من التعديلات المقترحة، ما يضر بالصالح العام، لذلك تم الاتفاق على إقامة ورشة العمل التخصصية من اجل مناقشة التعديلات المقترحة وإقرارها، ومن ثم عرضها على العمومية للاعتماد.

نظام

من ناحية الاستقالة التي تقدم بها سعيد الطنيجي نائب رئيس الاتحاد، وقام مجلس الإدارة بقبولها بالتمرير بإجماع الأعضاء، فسيتم عرضها على الجمعية العمومية للعلم وفق النظام الأساسي.

تعليقات

تعليقات