العين والوحدة..قمة نارية ترسم ملامح البطل

من لقاء سابق بين الوحدة والعين | البيان

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

يستضيف العين في الثامنة والربع من مساء اليوم على ملعبه باستاد هزاع بن زايد، نظيره فريق نادي الوحدة في قمة نارية لحساب الجولة 18 من دوري الخليج العربي لكرة القدم، ويتوقع أن يستمتع الجمهور بسهرة كروية ممتعة في كلاسيكو العاصمة أبوظبي بسبب الخصوصية التاريخية لمواجهات الفريقين الغريمين، فضلاً عن أن نتيجة مباراة اليوم تحدد بصورة أوضح ملامح البطل القادم للمنافسة، إذ يفصل الفريقان عن بعضهما في الترتيب نقطة واحدة فقط، حيث يتصدر العين برصيد (38 نقطة)، في حين يحتل الوحدة المركز الثاني برصيد (37 نقطة)، وذلك بعد خسارة الأول بالجولة السابقة أمام الشارقة بنتيجة (1-3)، وتعادل الثاني سلبيا أمام شباب الأهلي دبي.

دوافع

كان لقاء الذهاب في الدور الأول من المسابقة انتهى لمصلحة العين، بهدف دون رد على ملعب استاد آل نهيان بالعاصمة أبوظبي، الأمر الذي يعزز من دوافع كل طرف لتحقيق هدف، حيث يتطلع العين لتأكيد جدارته وتكرار فوزه ذهابا والابتعاد بالصدارة، في حين يسعى الوحدة لرد الدين وانتزاع النقاط الثلاث من معقل الزعيم والتربع بدلا عنه على قمة الترتيب، وتسود أجواء المعسكر البنفسجي حالة من التفاؤل والثقة بعد اكتمال صفوف الفريق بعودة جميع الغائبين، الأمر الذي يعدد من خيارات المدرب الكرواتي زوران ماميتش، في وضع التشكيلة المثالية التي يرى أنها قادرة على إحداث التفوق المأمول وحصد النقاط كاملة.

جاهزية الزعيم

أكمل الزعيم تحضيراته الميدانية، وبات في كامل جاهزيته بمران أخير أجراه أمس على ملعبه، وعمد خلاله الجهاز الفني إلى الاطمئنان على اللاعبين فنيا وبدنيا، بإخضاعهم لتدريبات وتمارين متنوعة تضمنت تنفيذ وتطبيق أساليب اللعب والتكتيك، قبل أن يضع لمساته الأخيرة على خطة وتشكيلة المباراة، ويعول المدرب زوران على عدد من الأوراق الرابحة لترجيح كفة العين، حيت يتواجد كل من قائد الفريق وصانع الألعاب المتميز عمر عبد الرحمن (عموري) إلى جانب عامرعبد الرحمن العائد بقوة لوسط ملعب الفريق، والمصري المتألق حسين الشحات، والمهاجم السويدي ماركوس بيرغ، الساعي لمتابعة التسجيل للتربع على قمة الهدافين بنهاية الموسم، إلى جانب الياباني شوتاني، والبرازيلي كايو لوكاس، وكوكبة من نجوم الفريق.

معنويات عالية

وفي أبوظبي أنهى الفريق الأول لكرة القدم بنادي الوحدة تحضيراته للكلاسيكو، وسط معنويات عالية وإصرار وتركيز من أجل العودة من دار الزين بأغلى ثلاث نقاط على الإطلاق، في ظل سعي «أصحاب السعادة» للانقضاض على صدارة دوري الخليج العربي، والاقتراب من الدرع الغائبة عن قلعة العنابي منذ 8 سنوات.

ويدخل الوحدة الذي يحتل وصافة الدوري بفارق نقطة عن العين المتصدر مواجهة الكلاسيكو بطموحات كبيرة، إذ يدرك الجهاز الفني واللاعبون أن المباراة قد تكون الفرصة الأخيرة لجعل الأمور بيد الفريق وليس بيد الآخرين للصعود إلى قمة جدول الترتيب، والمضي قدماً نحو اللقب بعد أن أعادت خسارة العين من الشارقة في الجولة الماضية الأمل لأصحاب السعادة من جديد. ويتطلع الوحدة في مباراة اليوم إلى رد الخسارة التي تعرض لها بهدف نظيف من العين في مباراة الدور الأول على استاد آل نهيان، كما يسعى إلى تحقيق فوزه الثالث على الزعيم هذا الموسم بعدما تمكن من الانتصار ذهاباً وإياباً في كأس الخليج العربي خاصة في آخر مباراة جمعت بينهما وانتهت بفوز عريض لأصحاب السعادة بخمسة أهداف مقابل هدف.

أجواء المباراة

قال نجم المنتخب الوطني والوحدة السابق عبدالرحيم جمعة، إن أجواء مواجهة العين والوحدة الموسم الحالي، أعادت للأذهان أجواء الكلاسيكو المميزة، التي كانت بين الفريقين قبل سنوات طويلة وافتقدها الدوري تحديداً منذ موسم 2006- 2007، وأصبحت مباراة اليوم «غير» عن كل المباريات في آخر السنوات بين الفريقين، مؤكداً أن المواجهة في ظل التنافس على لقب الدوري بين الفريقين لها رونق مختلف داخل وخارج الملعب، بعد عودة المناوشات الجماهيرية والتصريحات الرنانة من الجانبين.

وأضاف أن الفائز بالكلاسيكو سيقترب من درع الدوري بشكل كبير، خاصة إذا نجح العين في حصد النقاط الثلاث، لأنه سيوسع الفارق إلى 4 نقاط ويضمن بشكل كبير اللقب، بينما إذا فاز الوحدة سيصبح الفارق نقطتين ويمنحه أفضلية على منافسه، ولكن لن يحسم اللقب في ظل تبقي 4 مباريات، أما إذا انتهت المباراة بالتعادل لن يضمن أحد البطولة وسيستمر الصراع حتى الجولة الأخيرة.

 

منافسة

عبد الباسط: مباراة نهائي كؤوس

اعتبر لاعب خط وسط العنابي محمد عبد الباسط المباراة، التي تجمع فريقه بالعين بمثابة نهائي كؤوس خاصة أن المنافسة شرسة على لقب الدوري بين الفريقين، حيث الفارق نقطة وحيدة في الصدارة.

وقال: «الأجواء المحيطة بالكلاسيكو لم تحدث بهذا الشكل في الدوري منذ سنوات، وبالطبع المواجهة قوية وصعبة على الفريقين، وأتوقع أن يسودها الحذر، ونحن في الوحدة ندخل المباراة بطموح تقديم مستوى قوي يؤهلنا لحصد النقاط الثلاث وصدارة المسابقة».

وأضاف: «تعهدنا كوننا لاعبين أن ندخل كل مباراة هذا الموسم برغبة الفوز في ظل طموحاتنا بالتتويج بالدرع، بالتأكيد العين فريق كبير ولا ينقصه شيء ولكن الوحدة أيضاً فريق كبير ومنافس قوي، وسنبذل قصارى جهدنا للخروج بالنتيجة التي نتطلع إليها».أبوظبي - البيان الرياضي

 

توقع

الظاهري: الأقل ارتكاباً للأخطاء سيفوز باللقاء

أكد الظهير الأيسر لفريق الوحدة محمد سالم الظاهري أن العنابي يدخل مواجهة الكلاسيكو برغبة كبيرة في الفوز، في ظل أهمية المباراة بالنسبة للفريقين في هذه المرحلة من عمر دوري الخليج العربي كونها مباراة بين المتنافسين على درع الدوري هذا الموسم، وقال: «نعلم أن العين يريد تعويض خسارته الأخيرة من الشارقة، والابتعاد بالصدارة ولكننا في الوحدة لدينا نفس الهدف بحصد النقاط الثلاث لاقتناص الصدارة ومواصلة المنافسة على اللقب، ولذلك ندخل المباراة بتركيز عال للغاية، وبدوافع كبيرة من أجل إسعاد جماهيرنا».

وأضاف: «الفريق الأقل أخطاء سيحالفه الفوز لأن مثل هذه المباريات عندما تخطئ قد لا تتاح الفرصة أمامك للتعويض، ونسعى لتلافي الأخطاء الدفاعية التي وقعنا فيها المباريات الماضية».أبوظبي - البيان الرياضي

 

إصرار

عموري: هدفنا النقاط الثلاث

أكد عمر عبدالرحمن (عموري)، قائد فريق العين وصانع ألعابه الدولي، جاهزيته وزملاءه اللاعبين لمواجهة اليوم أمام الوحدة لحساب الجولة 18 من دوري الخليج العربي لكرة القدم، وأوضح أن جميع اللاعبين يشعرون بقيمة المباراة ويدركون أهمية الفوز بنتيجتها للحصول على النقاط الثلاث خصوصاً بعد الخسارة أمام الشارقة بالجولة السابقة، وقال: نحترم دوافع الوحدة وندرك أنه فريق قوي ويضم في صفوفه لاعبين متميزين، ولكننا سنقاتل من أجل الفوز وحصد النقاط كاملة، وخسارتنا بالجولة السابقة ستعزز من دوافعنا وتضاعف إصرارنا على التعويض، وهدفنا واضح ومحدد سنعمل بكل قوة من أجل تحقيقه بمساعدة جماهيرنا التي نعتبرها اللاعب رقم واحد بالفريق، ولن ندخر جهداً في جميع المباريات المتبقية من عمر الدوري من أجل إسعاد الجمهور الوفي.أبوظبي - البيان الرياضي

4

رغم أن الأرجنتيني تيغالي هداف الوحدة التاريخي وأفضل أجانب دورينا تسجيلاً للأهداف بـ101 هدف وإحرازه للأهداف في كل فرق دورينا، إلا أنه أحرز 4 أهداف فقط في مرمى العين في تاريخ مواجهات الفريقين في الدوري منذ انضمامه للوحدة قبل 5 سنوات. ويحتل تيغالي وصافة هدافي الدوري هذا الموسم بـ 14 هدفاً.أبوظبي - البيان الرياضي

20

تعد مواجهة اليوم بين العين والوحدة رقم 20 بين الفريقين منذ انطلاقة دوري المحترفين موسم 2008 ـ 2009، وتواجه الفريقان في الدوري منذ ذلك الحين 19 مرة فاز العين في 9 مباريات، بينما فاز الوحدة في 5 وتعادلا في 5، وسجل العين في مرمى الوحدة 25 هدفاً فيما سجل العنابي 17 هدفاً.أبوظبي - البيان الرياضي

 

زوران: مهمة صعبة أمام فريق قوي

شدد الكرواتي زوران ماميتش، مدرب العين، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أول من أمس بقاعة المؤتمرات باستاد خليفة بن زايد، على أهمية وضرورة القتال بملعب المباراة من أجل تحقيق الفوز والحصول على النقاط الثلاث، موضحاً أن المهمة لن تكون سهلة لأن الطرف الآخر من المواجهة فريق قوي ويضم في صفوفه لاعبين متميزين في جميع الخطوط، وسيعمل من أجل تحقيق أهدافه والعودة بأفضل النتائج، وأوضح أن خسارة العين أمام الشارقة بالجولة السابقة تسببت فيها أخطاء ارتكبها اللاعبون، وينبغي الحذر والعمل على أن لا تتكرر الليلة، وأشار إلى أنه برغم أهمية المباراة وقوة المنافس إلا أنها بثلاث نقاط فقط شأنها شأن أية مباراة أخرى.

من الماضي

عما إذا كانت خسارة العين الأخيرة أمام الوحدة بخماسية، في إياب ربع نهائي كأس الخليج العربي سيكون لها تأثيرها على الفريق اليوم، أكد زوران، أن تلك المباراة أصبحت في حكم الماضي، وقال: لكل مباراة ظروفها المختلفة ولقاء اليوم في منافسة أخرى وعلينا التركيز في كيفية حسمها لصالحنا دون التفكير في الماضي، وثقتي كبيرة في مقدرة لاعبي العين على التجاسر والظهور بأفضل صورة.

 

مطر الصهباني: مواجهة اليوم تتطلب مضاعفة الجهود

يرى مطر الصهباني، مدير فريق العين، أن مواجهة اليوم أمام الوحدة تتطلب مضاعفة جهود الجميع على مستوى الإدارة والجهاز الفني واللاعبين والجماهير، وقال إن لاعبي العين مطالبون بالحذر ورفع معدل التركيز والقتال بقوة منذ البداية وحتى آخر دقيقة في عمر المباراة لأجل تحقيق الفوز والحصول على النقاط الثلاث للابتعاد بالصدارة وتوسيع فارق النقاط بينه وصاحب المركز الثاني.

وقال مدير فريق العين: الأجواء في النادي تبعث على التفاؤل وشعور اللاعبين بالمسؤولية أبرز عناوين مرحلة التحضير للاستحقاق القادم، فضلاً عن اجتماعين الأول في الشارقة أما الثاني فكان بعد 24 ساعة قبل الحصة التدريبية ضمن الاستعدادات لمباراتنا المقبلة والهدف واضح في مواجهة الوحدة.

نتيجة مخيبة

ووصف الصهباني، النتيجة التي خرج بها العين من مباراته الأخيرة أمام الشارقة بالجولة السابقة من الدوري بغير المرضية، موضحاً أنها أحزنت جميع العيناوية لأنهم كانوا يتطلعون للفوز، وقال: رب ضارة نافعة، فالخسارة في هذا التوقيت تستوجب إعادة ترتيب الأوراق ومضاعفة الجهود لتحقيق أفضل النتائج بالمراحل الأخيرة والحاسمة من هذا الموسم على المستويين الداخلي والآسيوي.

وأضاف مدير فريق العين في تصريحات للموقع الرسمي للنادي: اللاعبون تعاهدوا في اجتماع استثنائي بعد نهاية مباراة الجولة الماضية من بطولة الدوري في غرفة تبديل الملابس بنادي الشارقة، على العودة القوية في مواجهة الديربي أمام الوحدة لإسعاد الجماهير التي ظلت تجسد أروع قيم الوفاء لهذا الكيان الشامخ.

 

طارق الخديم: الهدوء والتركيز سلاحنا للفوز

أكد جناح الوحدة طارق الخديم جاهزية لاعبي العنابي لخوض الكلاسيكو أمام العين على استاد هزاع بن زايد مساء اليوم في قمة دوري الخليج العربي، مشيراً إلى صعوبة المباراة على الفريقين وأنه يصعب التكهن بنتيجتها كون الكلاسيكو يتمتع بطابع خاص ويتميز بالإثارة والندية والجماهيرية.

وقال: «ندخل المباراة في أتم الجاهزية الفنية والبدنية خصوصاً والفريق حصل على فترة لا بأس بها من الراحة بعد ضغط المباريات في الفترة الأخيرة، وبالطبع نملك الطموح والرغبة الكبيرة في الفوز والعودة بالنقاط الثلاث التي ستمنح الفريق دفعة معنوية كبيرة من أجل استكمال المشوار في المنافسة على لقب دوري الخليج العربي».

صعوبة المباراة

وأضاف: «سر صعوبة وأهمية المباراة كونها بين المتصدر والوصيف في ظل فارق نقطة وحيدة في الصراع على الدوري، ولكننا نتعامل مع المباراة كأي مباراة أخرى نطمح من خلالها حصد النقاط، وأعتقد أن الفريق الأكثر هدوءاً وتركيزاً هو السر في المباراة وسلاحنا نحو الفوز وندرك أن المباراة فرصة لتصدر المسابقة».

فريق كبير

وعن رؤيته لفريق العين، أوضح: «العين فريق كبير ونحترمه بكل تأكيد لأنه يملك عناصر على أعلى مستوى، ونحن في الوحدة كذلك نملك لاعبين من أصحاب القدرات العالية، وندخل المباراة بمعنويات عالية وإصرار على الفوز، وبلا شك الفريق حصل على فاصل جيد من الأيام بين المباريات وتخلصنا من الإرهاق وهو أمر من شأنه أن يعود بالإيجاب على الفريق». وعن إمكانية الدفع به في التشكيلة الأساسية من بداية المباراة، قال: «بالطبع أي لاعب لديه الرغبة في المشاركة في مثل هذه المباراة الكبيرة، والجميع جاهز بناء على رؤية المدير الفني، وأي لاعب سيدخل أرضية الملعب سيحاول بذل أقصى ما لديه من مجهود لمساعدة الفريق على الفوز».

 

ريجيكامب يأمل استعادة اللاعبين قوتهم البدنية

يعول المدير الفني ريجيكامب على استعادة اللاعبين لقوتهم البدنية، بعد الحصول على راحة يومين عقب الجولة الماضية والتخلص من إرهاق ضغط المباريات في الفترة الماضية، إذ يأمل ظهور لاعبيه بالمستوى المطلوب واستعادة الأداء الفني الراقي الذي قدمه الفريق منذ بداية الموسم. ومن المتوقع أن يعتمد ريجيكامب على أغلب العناصر الأساسية التي خاضت مباراة شباب الأهلي دبي، إذ من المستبعد أن يحدث تغييرات كبيرة على التشكيلة وإن حدث فإنها في أضيق الحدود.

تفاؤل حذر

وسادت معسكر العنابي خلال الأيام الماضية حالة من التفاؤل الحذر قبل المواجهة المرتقبة، إذ لا صوت يعلو فوق صوت القمة في ظل إدراك الجميع أهمية الكلاسيكو، وأنها قد تكون مباراة العمر للوحداوية في السنوات الثماني الأخيرة.

ويدخل الفريق اللقاء وسط جاهزية جميع اللاعبين باستثناء الظهير الأيمن محمد برغش الذي أصبحت فرصته في اللحاق بالمباراة صعبة نظراً لعدم تماثله التام للشفاء، إضافة إلى المدافع حمدان الكمالي الغائب منذ بداية الموسم للإصابة، بينما يستعيد الفريق جهود هدافه المهاجم تيجالي الذي تشكل عودته بعد غيابه عن مباراة شباب الأهلي دبي الأخيرة قوة كبيرة لهجوم العنابي.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات