الهلالي:ألميدا سبب معاناة الظفرة - البيان

الهلالي:ألميدا سبب معاناة الظفرة

صورة

أرجع سالم حسن الهلالي مشرف الظفرة جلوس فريقه في المركز الأخير بدوري الخليج العربي إلى الإصابة التي تعرض لها البرازيلي ايلتون ألميدا في بداية الموسم وأبعدته عن المشاركة عقب نهاية الجولة الخامسة، ذاكراً أن غياب ألميدا جعل الفريق بلا هداف لأنه كان يعتمد بشكل كبير على أهدافه في حسم المباريات.

وقال الهلالي: لا يمكن أن نجعل غياب لاعب واحد سبباً للنتائج السلبية، لكن مع إصابة ألميدا فإن المهاجم الثاني مهند كرار لم يستطع أن ينسجم مع الفريق ويقدم مستواه الحقيقي، مهند طوال الدور الأول ظل بعيداً عن مستواه ولا ينجح في إحراز الأهداف، أما المهاجم الذي كان الاعتماد عليه كبيراً فقد فقدناه بسبب الإصابة وبالتالي ظل الفريق يعاني في بقية مشواره.

5 أهداف

وأشار مشرف الظفرة إلى نجاح المهاجم البرازيلي في إحراز 5 أهداف خلال الجولات الأولى من دوري المحترفين وحصول الفريق بسبب هذه الأهداف على 4 نقاط في أول مباراتين بتعادل وفوز، وأضاف: وجدنا صعوبة في تعويض غيابه وغابت الأهداف لذلك غابت الانتصارات.

وعاد سالم الهلالي وقال إن هنالك عوامل أخرى أثرت على الفريق من بينها الإصابات العديدة التي لحقت بمجموعة كبيرة من اللاعبين ما أدى إلى غياب الانسجام وأثر بصورة واضحة على الأداء، وأضاف: أيضاً لم يحالف الفريق التوفيق في العديد من المواجهات والتوفيق عامل مهم في كرة القدم.

وأكد مشرف الظفرة أن الوقت أصبح لا يسمح بالبحث عن مبررات وأنه يجب أن يعود للانتصارات، وأضاف: تقع على اللاعبين مسؤولية كبيرة في المواجهات المقبلة، ثقتنا كبيرة في كل لاعب لتقديم أفضل ما عنده دون يأس، كرة القدم لعبة عطاء ويجب أن يتضاعف المجهود من أجل العودة للانتصارات وتقديم المستويات التي ترضي جماهير النادي.

وأكد سالم الهلالي أن موقف الظفرة حالياً في جدول الترتيب غير مرضٍ لأحد من أنصاره وأن التقدم نحو المنطقة الدافئة ممكن خاصة أن الفرق متقاربة في عدد النقاط، لكن ذلك يجب أن يحدث مبكرا لان تقدم كل جولة يعني صعوبة التعويض ومهمة الإنقاذ.

إصابة

كشف مشرف الظفرة عن إمكانية عودة الميدا للمشاركة في المباراة المقبلة ضد الوحدة بعد غيابه عن الجولة السابقة بسبب الإصابة، مبيناً أن إصابة البرازيلي مختلفة تماماً عن إصابته السابقة وأنها ضربة في الإنكل وأنه الآن اقترب من التماثل للشفاء التام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات