حسين المصعبي:مستوانا لم يكن مميزاً في البطولة

صورة

أرجع حسين المصعبي المحلل الفني في إذاعة أبوظبي إخفاق منتخبنا في خليجي 23، إلى أن المستوى لم يكن مميزاً، كحال المستوى العام للبطولة الذي جاء عادياً، فالمنتخب الوطني تأهل إلى النهائي بهدف سجله علي مبخوت، وعلى الرغم من أن كأس البطولة كان في متناول أيدينا إلا أن مستوى المنتخب العماني اعتقد انه كان الأفضل، مشيراً إلى أن الأبيض الإماراتي يمتلك الأسماء الكبيرة لكنها بدون عطاء، والدليل على ذلك أن خالد عيسى هو الوحيد الذي احرز جائزة من بين لاعبينا وهي جائزة أفضل حارس.

تقييم المرحلة

ويرى المصعبي أن تقييم المرحلة من جانب اتحاد الكرة وإدارته الفنية لم يكن موفقاً، فاتحاد الكرة أعلن أن البطولة إعداد لكأس آسيا، لكن ما ظهر من الاتحاد وخطواته فيما بعد أن النية كانت موجودة لديه في إحراز كأس الخليج.

خطة لعب

وأوضح المحلل الفني في إذاعة أبوظبي أن من ضمن الأخطاء التي وقع فيها الجهاز الفني هو تنفيذ خطة لعب، لا أحد يطبقها، وإذا كان يتخيل الكثيرون أن منظومة الدفاع قد تحسنت لدى منتخبنا الوطني بعدم استقباله أي أهداف في البطولة فإنه واه، فجاء خط الهجوم عقيماً من حيث الناحية التهديفية بهدف وحيد طيلة البطولة، ولافتاً إلى أن الأبيض الإماراتي مر عليه خلال العام الأخير ثلاثة مدربين هم مهدي علي، باوزا، وأخيراً زاكيروني، وطبق كل منهم طريقة لعب وأسلوباً خاصاً به، ومن المفترض أن يستفيد المدرب الحديث من خبرات سابقيه أو من الأسلوب والعقلية التي طبقها اللاعبون وأجادوها.

دورس مستفادة

وتابع المصعبي: من الدروس المستفادة لكأس الخليج بعيداً عن ملف الإخفاق، هو إثبات أن الدوري الإماراتي قادر على رفد المنتخب وانه يقدم بالفعل مواهب، فرأينا علي سالمين، محمد برغش، خليفة مبارك، وننتظر مشاركة فاعلة من أحمد العطاس، مشدداً على أهمية خوض مباريات مع منتخبات قوية تمتلك عقلية كأس العالم، وليس منتخبات قوية لا تستطيع كشف أخطائنا، لأن كأس آسيا سيشارك فيه 4 منتخبات شاركوا في كأس العالم، ولذلك يجب تقييم المرحلة الماضية بشكل مثالي وتحديد الأولويات، ووضع خطة وأسلوب لعب من جانب زاكيروني يتماشي مع عقلية لاعبينا.

تعليقات

تعليقات