العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    برازيليان وأوزبكي يقودان الهجوم

    الظفرة «نيو لوك» في الدور الثاني للدوري

    رتب الجهاز الفني للظفرة بقيادة السوري محمد قويض المدير الفني صفوف فريقه خلال فترة توقف الدوري القصيرة وخطط للعودة بـ«نيو لوك» لمباريات الدوري في الدور الثاني والتي يستهلها بمواجهة الإمارات، الخميس المقبل، بعد أن دعم صفوفه بالبرازيلي سلفا من الدوري البلغاري والأوزبكي ايغور سيرجيف من باختاكور.

    كما استرد مجهودات نجمه وهدافه الأول أيلتون الميدا الذي توقف عن المشاركة بسبب الإصابة بعد إحرازه 5 أهداف في 6 مباريات وكانت مشاركته الأخيرة ضد النصر وغادر أرضية الملعب بعد 16 دقيقة من عمر اللقاء.

    رفض

    ورفض الجهاز الفني التوقف عن التدريبات خلال الأسبوعين الماضيين، وظل الفريق في حالة إعداد متواصل وتمارين على فترتين صباحية ومسائية، مع تصحيح سلبيات المرحلة السابقة، والبدء في إيجاد حلول لتعويض غياب 3 من أبرز نجومه بقيادة أحمد علي وعبد الرحمن يوسف وإبراهيم سعيد لنيلهم شرف أداء الخدمة الوطنية، ما جعل قويض يفكر في تغيير طريقة اللعب وتقديم نجوم جدد.

    خاصة أنه وزع الفرص على مجموعة كبيرة من اللاعبين خلال النصف الأول من الموسم تحوطاً للمرحلة المقبلة ومواجهة مشاكل النقص التي ظل يعاني منها منذ بداية الموسم لأسباب متفاوتة مما انعكس سلباً على نتائج الفريق في العديد من المباريات.

    وتتوفر للسوري محمد قويض خيارات جيدة في الحلول الهجومية بعد التعديلات الجديدة في صفوف الأجانب واسترداد خدمات ايلتون الميدا بجانب تألق سعيد الكثيري وظهوره الجيد أخيراً، وسيلجأ للأسلوب الهجومي بداية بمباراة الصقور المقبلة حتى يتقدم في جدول الترتيب الذي يحتل فيه الفريق المركز قبل الأخير برصيد 8 نقاط.

    تفاؤل

    ورغم المركز المتأخر للظفرة لكن هنالك حالة من التفاؤل وسط إدارة النادي التي حرصت على دعم الفريق معنوياً خلال الفترة الماضية مع روح معنوية عالية وسط اللاعبين الذين عقدوا العزم على العودة لسكة الانتصارات وإعادة الظفرة لموقعه مع أندية الوسط، في ظل اهتمام كبير من الجهاز الفني الذي يعتبر الأكثر استقراراً وسط أندية دوري المحترفين والذي أعد فريقه بشكل جيد حتى يكون الظفرة الحصان الأسود في بقية مشوار الموسم.

    عنصر الشباب

    ويعتمد الظفرة على مجموعة كبيرة من العناصر الشابة التي كانت محل تركيز إدارة النادي في تعاقداته بهدف بناء فريق قوي يؤمن مستقبل النادي في دوري المحترفين خلال السنوات المقبلة، وفي الوقت نفسه إن إحراز مركز متأخر في ترتيب الدوري لا يمثل مشكلة بشرط عدم الهبوط.

    طموح

    ويطمح المجلس لحصول الفريق على المركز السادس أو السابع، في نهاية الموسم على خلفية النجاح الكبير الذي حققه الفريق في الموسم الماضي الذي أحرز فيه المركز السادس كأفضل إنجاز في تاريخ النادي.

    وفي الوقت نفسه فإن إحراز الفريق مركزا متأخرا في ترتيب الدوري لا يمثل مشكلة بشرط عدم الهبوط، باعتبار أن المجلس يقوم بعملية بناء للفريق تؤكدها كشوفات الفريق التي تضم مجموعة كبيرة من أصغر نجوم دوري المحترفين سناً بقيادة سلطان الشامسي ومحمد المرزوقي وسلطان السويدي وزايد الحمادي وغيرهم من اللاعبين الذين يمثلون مستقبلا مشرقا للنادي ويحتاجون لاكتساب الخبرة.

    طباعة Email