الإمارات - عمان

الأبيض يحلم بـ «النجمة الخليجية» الثالثة

تتجه الأنظار مساء اليوم إلى استاد جابر الدولي في الكويت الذي يحتضن المباراة النهائية لبطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم (خليجي 23) بين منتخبنا الوطني وشقيقه العماني.

ويصعب التكهن بنتيجة المباراة لكونها تجمع بين فريقين من أفضل فرق البطولة، حيث استحقا العبور إلى المباراة النهائية عن جدارة.

وتوج الأبيض مرتين من قبل بلقب البطولة في عامي 2007 و2013 فيما اكتفى المنتخب العماني بلقب وحيد في البطولة أحرزه على أرضه عام 2009.

وشق منتخبنا مشواره إلى المباراة النهائية عبر الفوز على عمان في المباراة الأولى بهدف نظيف ثم التعادل سلبياً مع السعودية والكويت قبل الفوز على العراق 4 /‏2 بركلات الجزاء الترجيحية في المربع الذهبي.

أما المنتخب العماني فبعد خسارته في المباراة الأولى أمام الإمارات نجح في الفوز على الكويت صاحبة الأرض بهدف دون رد ثم فجر واحدة من أكبر مفاجآت البطولة عبر الفوز على المنتخب السعودي المرشح الأول للقب بهدفين دون رد قبل أن يطيح بالبحرين من المربع الذهبي بهدف نظيف.

قوة إماراتية

ويعول الأبيض بشكل كبير على قدراته الدفاعية خلال مباراة اليوم وعلى الحارس المتألق خالد عيسى الذي حافظ على شباكه نظيفة طوال فعاليات البطولة.

كما يضم الأبيض الإماراتي العديد من الأوراق الرابحة وفي مقدمتها علي مبخوت وأحمد خليل وصانع الألعاب المتألق عمر عبدالرحمن (عموري) في الشق الهجومي.

ويعول (الأحمر) العماني على مجموعة متميزة من اللاعبين الشباب الذين أظهروا قدرات وإمكانيات كبيرة إضافة إلى انضباطهم التكتيكي الذي مكنهم من الوصول لهذا الدور من البطولة.

ويتصدر المشهد في الفريق العماني علي سليمان البوسعيدي وأحمد مبارك (كانو) ورائد إبراهيم وخالد خليفة الهاجري ومن خلفهم الحارس المتألق فايز الرشيدي.

أهداف قليلة

وعلى عكس معظم النسخ الماضية من بطولة كأس الخليج، قدمت هذه النسخة سجلاً سيئاً في عدد الأهداف قد يجعلها الأسوأ على الإطلاق من بين جميع نسخ البطولة حتى الآن من حيث متوسط عدد الأهداف.

وخلال 14 مباراة أقيمت حتى الآن، سجلت جميع الفرق 22 هدفاً فقط بمتوسط 1.57 هدف للمباراة الواحدة وهو ما يقل عن أدنى متوسط تهديفي سابق في تاريخ البطولة وهو 1.62 هدف للمباراة الواحدة والذي تحقق في النسخة التاسعة بالسعودية عام 1988 عندما شهدت 34 هدفاً في 21 مباراة.

ورغم غياب حارس المرمى العملاق علي الحبسي، اهتزت شباك عمان مرة واحدة فقط في المباريات الأربع التي خاضها بالبطولة حتى الآن فيما لم تهتز شباك الإمارات وهو ما يوحي بمباراة نهائية صعبة للغاية على هجوم الفريقين نظراً لقوة خط دفاع الفريقين.

تحد عماني

وأكد مدير المنتخب العماني مقبول بلوشي أن فريقه استعد للنهائي كما المباريات السابقة آملاً أن يقدم مستوى فنياً جيداً ونتيجة مرضية.

وقال بلوشي إن اللاعبين يمشون خطوة بخطوة ويعرفون أدوارهم المطلوبة التي وضعها المدرب الهولندي بيم فيريبك، معرباً عن الشكر للجماهير العمانية التي حضرت والتي ستحضر يوم المباراة لمساندة الأحمر العماني في مشواره نحو لقب خليجي 23.

تاريخ

والتقى منتخبنا والعماني 21 مرة من قبل في كأس الخليج، حيث فاز الأبيض خلالها 12 مرة في حين فاز المنتخب العماني ثلاث مرات وتعادل المنتخبان في ست مباريات.

زاكيروني: التوازن مفتاح الفوز

توجه الإيطالي ألبرتو زاكيروني مدرب منتخبنا الوطني الأول للكرة، بالشكر إلى قيادة الإمارات على دعمها اللامحدود، وتوفير طائرات للجماهير لحضور النهائي الخليجي اليوم.

وقال: «سقف الطموح لدينا صار أعلى، ووصل اللاعبون لمرحلة النضج الكروي، وستكون المباراة صعبة، ومنتخب عمان متميز وقوي وقدم أداء متميزاً في مبارياته السابقة في البطولة، وسعيد بخوض النهائي، ونحن جاهزون لخوض المباراة، والتتويج بكأس الخليج».

أكمل زاكيروني في المؤتمر الصحافي: «كنت أتمنى أن يكون هناك يوم إضافي قبل المباراة النهائية، بعدما لعبنا وسط ضغط مباريات، وعملنا على استشفاء اللاعبين، وأتمنى أن يظهر المنتخب بجاهزية أكبر في المباراة النهائية، وألا توجد لدينا إصابات أو غيابات مؤثرة، وتحددت جاهزية اللاعبين من خلال آخر مران، والجهاز الطبي للمنتخب، وخاصة بعد مباراتنا مع المنتخب العراقي.

والتي استمرت لمدة 120 دقيقة، وبذل فيها اللاعبون جهداً كبيراً».

أضاف زاكيروني: «نحترم كثيراً المنتخب العماني الذي قدم أفضل المستويات في البطولة الحالية، وهو يجيد تقديم المستويات القوية، ولاعبونا يتمتعون بثقة ومعنويات عالية، ولكننا نشعر بالمسؤولية الكبيرة، والفريق يتطور من مباراة لأخرى».

فيربيك: سنهاجم الأبيض بقوة

أشار الهولندي بيم فيربيك مدرب المنتخب العماني، إلى صعوبة المباراة النهائية التي تجمع فريقه ومنتخبنا الوطني اليوم، على ملعب استاد جابر الدولي في الكويت، وإلى أن نهائي كأس خليج 2007، قديم جداً، والحديث الآن عن المستقبل.

وقال: «نتطلع إلى خوض مباراتنا النهائية على كأس الخليج، ومنتخب الإمارات اللعب أمامه سيكون ديربي كبيراً، خاصة بعد خسارتنا للمواجهة الأولى، ونعرف بعضنا جيداً، ولن تكون هناك مفاجآت، ولن نلعب مدافعين بل سنهاجم بقوة».

أضاف فيربيك في المؤتمر الصحفي: «نحن نشعر بارتياح كبير، وجاهزون للمباراة الصعبة، التي يمكن أن نراها من خلال المباريات التي خاضها المنتخب الإماراتي، الذي لم تتلق شباكه أي أهداف طوال مبارياته السابقة».

تابع المدرب الهولندي: «المباراة الماضية مع البحرين كانت صعبة، ولا يمكن أن نخوض مباراتين بنفس المستوى والأداء، والآن لدينا مباراة نهائية الأمر مختلف فيها، وسيبذل اللاعبون فيها أقصى جهدهم، وخسارتنا للمباراة الأولى انتهت، ولا توجد مباراة سهلة».

عن تكرار لنهائي 2007، قال: «هذا تاريخ قديم جداً، والآن نلعب في المستقبل، وأنا قمت بإعداد فريقي لخوض المباراة النهائية».

 

تعليقات

تعليقات