الصيعري يترك علاجه الطبيعي لعيون الأبيض

ضحى الشاب المواطن أحمد سالم الصيعري بجلسات العلاج الطبيعي والبرنامج التأهيلي وآثر الحضور إلى خليجي 23 في الكويت على البقاء في الإمارات، لمساندة الأبيض في مشواره الخليجي وتحديداً في المباراة الماضية التي استطاع منتخبنا من خلالها خطف بطاقة التأهل إلى دور نصف النهائي في البطولة الخليجية بعد التعادل السلبي أمام الأزرق الكويتي صاحب الأرض.

وقال الصيعري لـ«البيان الرياضي»: تركت جلسات العلاج الطبيعي والبرنامج التأهيلي الخاص بعلاج قدمي من أجل مساندة الأبيض في المباراة السابقة أمام الأزرق الكويتي، وكنت أتطلع إلى البقاء لحضور المواجهة المقبلة لمنتخبنا الوطني أمام العراق في نصف نهائي البطولة غداً، ولكن بسبب ارتباط صديقي بالعمل والذي جئت برفقته، سأضطر للعودة إلى الإمارات وقلبي سيبقى مع الأبيض.

رحلة شاقة

وأشار الصيعري إلى أنه جاء مع صديقه هيثم العامري عن طريق البر بسيارتهم الخاصة، وتكبدوا مشقة الطريق لمسافة تزيد على 1000 كم من أجل المهمة الوطنية في تشجيع المنتخب، مضيفاً أن صعوده من أبواب الملعب إلى المقعد على المدرجات استغرق نحو 45 دقيقة بسبب صعوبة المشي على السلالم.

ولفت الصيعري إلى أنه عاد الشهر الماضي من العلاج في ألمانيا، إذ يعاني من قطع في أعصاب قدمه نتيجة خطأ طبي، ويخضع حالياً للعلاج الطبيعي خلال هذه الفترة وسيخضع لعملية جراحية في الشهر المقبل، مؤكداً أن الظروف الصحية لم تمنعه من السفر لمشاهدة المنتخب في خليجي 23 .

وتوجه الصيعري بالشكر لزميله هيثم العامري الذي رافقه في الرحلة لمساندة الأبيض استاد في المباراة الماضية. ويتلقى الصيعري علاجه حالياً بمعدل 3 أيام في الأسبوع في أيام الأحد والثلاثاء والخميس، وكلفته الرحلة إلى الكويت العودة إلى الوراء في مراحل برنامج العلاج التأهيلي.

تعليقات

تعليقات