العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الريال يصعد للنهائي ويـــلتقي غريميـــو علــى اللقب

    «فخــر الإمـــارات» يخسـر مباراة.. ويكسب احترام العالم

    بوصوفة يحتفل بهدف الجزيرة في مرمى ريال مدريد | ا ب

    خسر الجزيرة أمام ريال مدريد الإسباني 1 - 2 في نصف نهائي بطولة كأس العالم للأندية، مساء أمس، على ملعب استاد مدينة زايد الرياضية وسط حضور جماهيري غفير بلغ 36650 مشجعاً، ليخسر «فخر الإمارات» بشرف بطاقة العبور إلى النهائي، ويتوجه للعب على المركزين الثالث والرابع أمام باتشوكا المكسيكي، فيما يواجه ريال مدريد فريق غريميو البرازيلي في النهائي بعد غد السبت.

    وقدم الجزيرة مباراة قوية ونجح في تحقيق التقدم على ضيفه بهدف رورماينهو في الدقيقة 40، الذي انتهت عليه الحصة الأولى، لكن بطل أوروبا عاد إلى اللقاء في الشوط الثاني وحقق التقدم بهدفي كريستيانو والعائد من الإصابة غاريث بيل في الدقيقتين 53 و81، ورغم الخسارة، قدم الجزيرة مباراة للتاريخ ونجح في الصمود أمام أفضل فريق في العالم.

    بدأت المباراة بضغط كبير من جانب ريال مدريد على مرمى الجزيرة الذي تراجع كلياً للمنطقة الدفاعية معتمداً على الهجمات المرتدة في وجود على مبخوت وحيداً في خط المقدمة.

    وهدد الملكي مرمى صاحب الأرض بهجمات سريعة بدأت بتسديدة من كريستيانو في الدقيقة 3 مرت أعلى العارض، وحول ذات اللاعب كرة عكسية بضربة رأسية نحو المرمى لكن المخضرم على خصيف أبعدها بصعوبة، ليواصل بعدها خصيف تألقه بتصديه لضربة رأسية أخرى من كريستيانو، وأتبعه مودريتش بتسديدة قوية من خارج الصندوق بالقرب من القائم الأيمن كانت في طريقها للشباك لولا تدخل حارس المرمى الذي تصدى للكرة التي خرجت لركنية لم تشكل بعد تنفيذها خطراً على مرمى صاحب الأرض.

    وبعد مرور 13 دقيقة قاد الجزيرة هجمة مرتدة بوساطة علي مبخوت الذي تقدم نحو المرمى ولعب تمريرة إلى مبارك بوصوفة الذي تعرض إلى ضغط من دفاع الريال الذي نجح في استخلاص الكرة.

    لتتحول الكرة إلى وسط الملعب، ليأتي الرد قوياً من جانب النادي الملكي بهجمة انتهت عكسية داخل الصندوق تصدى لها كريم بنزيما بضربة رأسية كانت في طريقها للشباك لولا براعة علي خصيف الذي أبعدها بعد لعبة هوائية بيده اليسرى إلى داخل الملعب في الدقيقة 15 ليهدأ اللعب قليلاً ثم يعود الملكي من جديد بتسديدة من مودريتش تألق فيها علي خصيف كالعادة وأنقذ مرماه من هدف محقق.

    هجمة مرتدة

    ومن هجمة مرتدة كاد علي مبخوت يضع الجزيرة في المقدمة، عندما تقدم مبارك بوصوفة ولعب كرة هوائية خلف المدافعين، تقدم بها مبخوت الذي استقبل الكرة بطريقة جيدة وسط مقص المدافعين ولعبها أرضية نحو المرمى مرت جوار القائم الأيسر في الدقيقة 21، وبعدها نقض الحكم هدفاً لكريستيانو بسبب مخالفة ارتكبها بنزيما الذي دفع محمد عايض بيده، ليتواصل اللعب بأفضلية الضيوف مع تراجع صاحب الأرض.

    وفي الدقيقة 30 احتسب الحكم بعد تردد هدفاً لمصلحة ريال مديد بوساطة كاسميرو، لكنه عاد ونقضه بعد أن أوضحت له مشاهدة الهدف عبر تقنية الفيديو أن بنزيما الذي شارك في اللعب كان في حالة تسلل لحظة عكس الكرة بوساطة إيسكو.

    الجزيرة يتقدم

    قاد الجزيرة هجمة منظمة وسريعة باغت بها ريال مدريد بإحراز الهدف الأول عند الدقيقة 40 عبر 3 لمسات سحرية بدأت من علي مبخوت على الجهة اليسرى لريال مدريد، الذي لعب كرة رأسية في اتجاه منتصف الملعب إلى مبارك بوصوفة الذي لعبها بذكاء لرمارينهو المتقدم من الخلف داخل الصندوق ليحول النجم البرازيلي الكرة بتسديدة إلى داخل المرمى الذي كان مكشوفاً أمامه، معلناً عن تقدم فخر أبوظبي وسط فرحة جماهيرية كبيرة.

    الشوط الثاني

    في الدقيقة الثانية من الشوط الثاني قاد علي مبخوت هجمة من منتصف ملعب فريقه، وتقدم بالكرة ببراعة وقوة نحو مرمى الريال حتى وصل المنطقة الخطرة وسط مطاردة المدافعين، ولعب الكرة لمبارك بوصوفة الذي حولها داخل الشباك.

    لكن تم نقض الهدف بحجة التسلل ليضيع هدف كان يعني الكثير للجزيرة، وبعد القرار الصادم الذي اتخذه الحكم تعرض الجمهور لصدمة خروج المتألق علي خصيف في الدقيقة 51 الذي ظل يشكو من الآم الإصابة، ليحل البديل خالد السناني الذي استقبله ريال مدريد بهدف التعديل عن طريق كريستيانو في الدقيقة 53 بتمريرة من مودريتش وجدها رونالدو الخالي من الرقابة الذي دار حول نفسه وسدد الكرة بقوة على يمين السناني.

    سيطرة إسبانية

    بعد الهدف فرض الفريق الإسباني سيطرته على مجريات اللعب وشكل ضغطاً على الجزيرة الذي واصل تراجعه للمنطقة الدفاعية، ومن إحدى الهجمات سدد بنزيما كرة قوية تصدى لها السناني، ليجري بعدها الجزيرة تغييراً ثانياً بخروج خليفة الحمادي ودخول عيسى العتيبة.

    لجأ زيدان إلى تغيير جديد بخروج بنزيما ودخول غاريث بيل الذي أضاف الهدف الثاني للريال في الدقيقة 81 من أول لمسة له للكرة عندما حول تمريرة لوكاس فاسكيز داخل الصندوق بلعبة مباشرة نحو المرمى بيسراه وسط زحمة المدافعين أمام المرمى.

    رومارينهو:لم أتوقع هز شباك الريال

    قال البرازيلي رومارينهو، صاحب هدف الجزيرة الوحيد في مرمى ريال مدريد، إنه لم يتوقع الوصول إلى شباك الخصم قبل المباراة، لأنه فكّر في الفريق بشكل عام وليس في نفسه، وأضاف: «خلال المباراة اجتهدت من أجل إحراز هدف، حتى نجحت بمساعدة زملائي الذين قدموا مباراة جيدة، ولعبوا بمسؤولية».

    واعتبر رومارينهو أن خسارة فريقه تعتبر منطقية قياساً بقوة ريال مدريد الذي يعتبر الأفضل في العالم، مشيراً إلى أنهم لعبوا لأجل الفوز، واجتهدوا طوال شوطي اللعب، ولكن في النهاية المنطق يقول إن ريال مدريد يستحق الفوز.

    مودريتش:الجزيرة رائع

    أثنى الكرواتي لوكا مودريتش لاعب خط وسط ريال مدريد، على فريق الجزيرة، مؤكداً أن لاعبي الجزيرة قدموا أداء رائعاً ومميزاً أمام ريال مدريد.

    واختير مودريتش أفضل لاعب في مباراة الجزيرة وريال مدريد التي فاز بها الأخير بهدفين مقابل هدف، أمس.

    وقال عقب المباراة: «الجزيرة قدم أداء رائعاً بالفعل، ولقد شاهدنا بعض المباريات السابقة لهم، وأداؤهم كان أكثر من ممتاز في المباراة، فقد شنوا عدة هجمات على مرمانا، ودافعوا بشكل جيد، ونجحوا في الهجمات المرتدة، وهو فريق جيد بشكل عام».

    وأضاف أن ريال مدريد استفاد من تقنية الفيديو بعد إلغاء الهدف الثاني للجزيرة، مشيراً إلى أنه لا يود التطرق إلى تفاصيل تقنية الفيديو، لأن هناك الكثير من الارتباك حوله.

    عبدالله بن زايد يتابع المباراة بين الجماهير

    في لفتة تعكس حجم التلاحم بين القيادة الرشيدة والشعب في المناسبات كافة، حرص سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، على متابعة مباراة الجزيرة وريال مدريد في نصف نهائي كأس العالم للأندية من مدرجات استاد مدينة زايد الرياضية، وحضر سموه بين الجماهير التي توافدت لمؤازرة «فخر أبوظبي» في المباراة التاريخية أمام بطل أوروبا.

    كما حضر المباراة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، والشيخ محمد بن منصور بن زايد آل نهيان، ومعالي الدكتور سلطان الجابر، وزير دولة، ومعالي اللواء محمد خلفان الرميثي، القائد العام لشرطة أبوظبي، رئيس اللجنة المنظمة المحلية لكأس العالم للأندية، والشيخ سلمان بن إبراهيم، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وفلورنتينو بيريز رئيس نادي ريال مدريد.

    شكراً.. «ما قصرتوا»

    خرجت جماهير الجزيرة سعيدة على الرغم من الخسارة، وذلك عطفاً على الأداء الرجولي للفريق أمام مارد أوروبا، تمنيات الجماهير قبل المباراة بالأداء المشرف، والغالبية كانت على يقين برجاحة كفة الملكي، نظراً للإمكانات الشاسعة بين الفريقين، وعقب المباراة حيت الجماهير لاعبيها بكل عبارات الفخر والامتنان.

    وقد عاشت جماهير الفخر أحلى لحظاتها عندما سجل رومارينهو هدف التقدم في شباك ريال مدريد (ق41)، تعالت الصيحات، وآمال النصر على المارد الأوروبي، خصوصاً بعد تقديم شوط أول ماراثوني من جانب علي خصيف وتصديه لـ 9 فرص مؤكدة للتهديف، كما حرص عشاق فخر أبوظبي على رفع لافتات تحفيزية لفريقها ممثل الدولة أمام ريال مدريد بطل أوروبا، في الجانب الأيسر للملعب، وهي «حمدان سندنا» «منصور فخرنا».

    لوف وفان باستن في المدرجات

    حرص عدد من نجوم الكرة العالمية السابقين ومدربي المنتخبات العالمية على الحضور إلى أبوظبي ومتابعة نصف نهائي مونديال الأندية بين الجزيرة وريال مدريد، حيث حضر في مدرجات استاد مدينة زايد الرياضية مدرب المنتخب الألماني لكرة القدم، يواخيم لوف، إضافة إلى نجم الكرة الهولندية السابق ماركو فان باستن.

    المغاربة حائرون بين بوصوفة وحكيمي

    بوجود لاعبين مغربيين في نصف نهائي المونديال مبارك بوصوفة مايسترو خط منتصف الجزيرة وصانع ألعابه، أشرف حكيمي المدافع الواعد والأول عربياً في صفوف ريال مدريد، الذي تألق وسجل هدفاً في مباراة الملكي الأخيرة أمام إشبيلية في الدوري الإسباني، ووجدت الحيرة بين المشجعين المغاربة، فالبعض قدم التحية والتشجيع اللازم لمبارك بوصوفة، والبعض الآخر تفاعل مع حكيمي.

    وحضور الجمهور المغربي في مباراة الجزيرة والريال، حمل نكهة خاصة للشارع الكروي المغربي الذي تابع المباراة باهتمام كبير، سواء على مستوى حضور الكرة العربية في نصف النهائي التي يمثلها الجزيرة، أو متابعة ريال مدريد العملاق.

    واستاء الشارع الكروي المغربي، من الخروج المبكر للوداد لسباق المنافسة، إثر خسارته في دور الربع نهائي أمام باتشوكا المكسيكي.

    تين كات:كنا بحاجة إلى الحظ

    أعرب الهولندي هينك تين كات، المدير الفني لفريق الجزيرة، عن سعادته وفخره بأداء فريقه ولاعبيه في مواجهة ريال مدريد بطل أوروبا، مؤكداً أن اللاعبين قدّموا أداءً رائعاً وأثبتوا أنهم رجال بحق، ونجحنا في وضع الإمارات على خريطة كرة القدم في العالم، وهو أمر رائع جداً.

    وقال: «المعجزات تحدث مرة واحدة، ولكني سعيد بأداء فريقي، فقد كان علينا أن ندافع، وبالفعل فخور باللاعبين وبالطريقة التي لعبنا بها المباراة، وبالطبع كنا بحاجة إلى بعض الحظ، وعلي خصيف قدّم أداءً رائعاً في الشوط الأول، ومع الأسف أصيب واستبدل، ونجحنا من الناحية التكتيكية وبفعالية كبيرة، بعد أن سنحت لنا بعض الفرص».

    وأضاف: «أعمار اللاعبين صغيرة، وقلت لهم قبل المباراة: استمتعوا بالمباراة، لأنها مباراة نادرة لكم، وقد لا تتكرر مجدداً، وابذلوا أقصى جهدكم. وهذا هو ما قلته فقط».

    زيدان:أهنئ الجزيرة بالأداء الرائع

    قال زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، إنه يهنئ الجزيرة بالأداء الرائع الذي قدمه في المباراة، مؤكداً أن المباراة لم تكن سهلة على الإطلاق.

    وأضاف: «الجزيرة لعب بكل قوته، وعلينا أن نهنئهم بهذا الأداء الرائع. وبالنسبة إلى مجريات اللقاء، لا توجد تفسيرات كثيرة أقدّمها، ولكننا نستحق الوصول للنهائي»، مشيراً إلى أن «الجزيرة استغل الرتدات وكان مستعداً تماماً، وقلت للاعبين بين الشوطين: أمامنا 45 دقيقة، وعلينا التحلي بالهدوء واغتنام الفرص»

    . وعن هدف كاسيميرو الملغى وتقنية الفيديو: «الحكم احتسبها تسللاً، والمشكلة أننا ننتظر ثلاث دقائق أو أربعاً للوصول إلى قرار، وهذا الأمر يضايقنا إلى حد ما». وعن أداء بنزيما، قال: «قدّم أداء جيداً، ولا مشكلة في اللاعب، والبعض يفكرون في الأهداف فقط، وكريم في نهاية المطاف قدّم مباراة رائعة».

    رونالدو الهداف التاريخي للمونديال

    حقق البرتغالي كريستيانو رونالدو رقماً قياسياً جديداً في مسيرته بالهدف الذي أحرزه في مرمى الجزيرة في الدقيقة 53، أمس، لينفرد بلقب اللاعب الأكثر تسجيلاً للأهداف في كأس العالم للأندية في شكلها الحالي، والهداف التاريخي للبطولة بعد أن تخطى كلاً من ميسى وسواريز ودلغادو في عدد الأهداف في البطولة.

    ورفع رونالدو رصيده من الأهداف التي سجلها في مشاركته الرابعة في مونديال الأندية إلى 6 أهداف، أحرزها في ثلاث بطولات، متخطياً ميسى، نجم برشلونة، ومواطنه دلغادو لاعب مونتيري المكسيكي، وسواريز نجم برشلونة، الذين يملكون 5 أهداف في رصيد كل منهم.

    بيل:الفيديو يفسد متعة كرة القدم

    أكد غاريث بيل، نجم ريال مدريد، سعادته بالهدف الثاني الذي أحرزه في اللقاء، ومنح فريقه بطاقة العبور إلى نهائي مونديال الأندية، وقال إنه سعيد بالنتيجة والتقدم نحو النهائي، ذاكراً أن ريال مدريد يستهدف لقب البطولة الذي حضر من أجله إلى أبوظبي.

    وتحدث عن تعافيه من الإصابة وعودته إلى المشاركة، وقال: «بدأت العودة جيداً، يجب أن أجتهد أكثر حتى أقدم الأفضل، أحتاج إلى المزيد من التدريبات حتى أصل إلى مرحلة أفضل من الجاهزية». وعلّق النجم الشهير على استخدام تقنية الفيديو في اللقاء وبشكل عام، ذاكراً أنه لا يفضّلها، وأنها تفسد متعة كرة القدم، وأضاف: «أعتقد أن عدم استخدام هذه التقنية سيكون أمراً جيداً حتى لا تؤثر في المباريات».

    اللجنة المنظمة تتبرأ من السوق السوداء

    أكدت اللجنة المنظمة المحلية لبطولة كأس العالم للأندية «الإمارات 2017»، عدم مسؤوليتها عن الارتفاع الجنوني لأسعار تذاكر نصف نهائي مونديال الأندية بين الجزيرة وريال مدريد، أمس، وبيع تذاكر في السوق السوداء بأسعار أغلى من الأسعار الرسمية.

    مشيرة إلى أن تذاكر المباراة بيعت بالكامل عبر المنافذ الرسمية وموقع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قبل المباراة بأسبوع باستثناء النسبة المخصصة التي احتجزها الفيفا لمعرفة هوية الفرق المتأهلة إلى الدور نصف النهائي.

    وكانت أسعار التذاكر قد شهدت ارتفاعاً مبالغاً فيه في ظل الإقبال الكبير على شرائها عقب تأهل الجزيرة وريال مدريد إلى نصف النهائي، حيث انتشرت التذاكر في السوق السوداء، وبمبالغ وصلت إلى حد 1000 درهم للتذكرة التي يبلغ ثمنها الرسمي 40 درهماً.

    وقال أحمد القبيسي، مدير الاتصال والتسويق باللجنة المنظمة المحلية لكأس العالم للأندية، إن ما حدث من ارتفاع جنوني لأسعار التذاكر ليس من مسؤولية اللجنة، لكون التذاكر بيعت عن طريق المنافذ الرسمية، وما حدث أن الإقبال على شراء تذاكر المباراة ازداد بشكل كبير عقب تأهل الجزيرة لمواجهة ريال مدريد، وبالتالي قامت أعداد كبيرة ممن اشترت التذاكر بعرضها للبيع عن طريق أحد المواقع، نافياً حصول جهة أو موقع معين على كمية كبيرة من التذاكر في ظل الضوابط التي كانت تحكم عملية البيع، التي كانت تمنح الحق للشخص الواحد في شراء 8 تذاكر فقط.

    ونوه إلى أن هناك تذاكر مخصصة للأندية المتأهلة وهي النسبة القانونية التي حجزها الفيفا وأفرج عنها للأندية عقب تأهلها، حيث قامت تلك الأندية بشراء التذاكر، موضحاً أن نفاد التذاكر قبل المباراة بأسبوع أدى إلى هذا الارتفاع بعد الإقبال من الجماهير على حضور اللقاء.

     

     

     

     

     

    طباعة Email