العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    استعداداً لمواجهة أوكلاند سيتي في افتتاح مونديال الأندية

    «فخر أبوظبي» يتدرب في «دار الزين» بمعنويات مرتفعة

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    أنهى فريق الجزيرة الأول لكرة القدم تدريبه الأساسي أمس على استاد محمد بن زايد بأبوظبي وانتقل بعدها مباشرة إلى المرحلة الختامية بمعسكره بمدينة العين أمس في نادي العين لذوي الاحتياجات الخاصة، وبدا فريق «فخر أبوظبي» يتدرب بقميص المونديال رافعاً راية الأمل في كأس العالم للأندية والذي ينطلق بعد غد في استاد هزاع بن زايد عندما يلتقي بطل نيوزيلندا اوكلاند سيتي صاحب أكبر عدد من المشاركات في البطولة وبلغت 9 مرات.

    ويسود معسكر الجزيرة حماس وتفاؤل كبيرين بتحقيق نتائج إيجابية في العرس الكروي، باعتباره ممثل الدولة في النسخة الثالثة التي تحضنها الدولة، على ملعب استاد هزاع بن زايد بالعين، ومدينة زايد الرياضية، وتحت شعار» كلنا خلف ممثل الوطن«، للحصول على دعم الجماهير، وتم إطلاق هشتاق الحملة «مع_ الفخر_ لأجل _الوطن».

    ويعاني الفريق من الإصابات التي تطارد محمد فوزي، فارس جمعة، محمد جمال، ومبارك بوصوفة، ويخضع الرباعي الدولي لبرنامج علاجي مكثف، وستكشف الساعات المقبلة عن تعافيهم وموقفهم الأخير من المشاركة، وتشير التقارير الطبية إلى إمكانية عودة لاعب الوسط وصانع ألعاب الفريق مبارك بوصوفة، وتعافيه من الإرهاق الذي حرمه من مشاركتين في الدوري، نتيجة مشاركته مع منتخب بلاده في التصفيات المؤهلة إلى كاس العالم.

    23

    تضم قائمة نادي الجزيرة 23 لاعباً وتم استبعاد أحمد خليل ولاسانا ديارا، وقيد لاعب الرديف المصري عبدالله رمضان لاعب الوسط، في الظهور الأول له، واللاعبون المختارون هم علي خصيف، محمد فوزي، علي مبخوت، مبارك بوصوفة، سالم العيدي، محمد عايض، راشيدوف، مبارك بوصوفة، سالم راشد، مسلم فايز، عيسى العتيبة، خلفان مبارك، يعقوب الحوسني، رومارينهو، خالد السناني، محمد العطاس، أحمد العطاس، فارس جمعة، أحمد ربيع، محمد جمال، سالم علي، عبدالرحمن العامري.

    من جانبه قال مدافع الجزيرة سيف خلفان إن فريقه قادر على تحقيق نتائج إيجابية في كأس العالم للأندية، ومشيراً إلى أن الجميع متشوق لخوض غمار المنافسات، وسيكون الاختبار الأول أمام بطل نيوزيلاندا أوكلاند سيتي في افتتاحية المونديال، وقال: الجزيرة قادر على تخطي أوكلاند سيتي وبطل آسيا اوراوا الياباني في الدور التمهيدي، وذلك عطفاً على طموح «فخر أبوظبي» المتجدد واللاعبين الكبار الذين يضمهم شباب وأصحاب خبرات ومحترفين، وهذه القوة مكنت الجزيرة من إحراز درع دوري الخليج العربي.

    وشدد خلفان أن الساحرة المستديرة لا تعترف بالتاريخ بقدر القتال على أرضية الملعب، ومن جانبنا كلاعبين سنقاتل أمام المنافسين وسنقدم كل ما لدينا من خبرات وطاقات من أجل الظهور بشكل مشرف أمام الجماهير الإماراتية.

    وعن الغيابات قال الجزيرة سيلعب «بمن حضر» وأتمنى شفاء زملائي سريعاً من اجل الدفاع عن شعار الفريق، ولا أبحث عن اللعب مكان زميلي فارس جمعة في الخط الخلفي، بقدر ما أتمنى وجوده معنا،وفارس أخي الأكبر وأتعلم منه ووجوده على رأس الفريق دعم وقوة، في المقابل سنكون نحن الشباب على أتم الجاهزية سواء أساسيين أو احتياطيين لتعويض العجز في صفوف الفريق.

    تذبذب

    أرجع سيف خلفان تذبذب مستوى خط دفاع الجزيرة للموسم الجاري إلى ضعف التركيز النسبي، ومؤكداً ان المجموعة الحالية هي نفس السابقة، لكن ثمة قلة التركيز في بعض المباريات تعود بالسلب، بالإضافة إلى لعنة الإصابات التي تطارد الفريق منذ انطلاقة الموسم، والفريق في مجمله يلعب ككتلة واحدة، فإذا تأثر الخط الأمامي أو الوسط نتيجة الغيابات فإن الفريق يتأثر بأكمله.

    تحسن

    واكد أن أداء الجزيرة تحسن بشكل لافت في الجولات الماضية ومستوى الفريق في تصاعد واستطاع ان يغادر المركز السادس إلى المركز الرابع بالدوري بـ 16 نقطة، بعد خوضه 3 جولات ماراثونية امام المنافسين المباشرين العين بالتعادل على ملعب الأخير 2- 2، وشباب الأهلي- دبي سلبياً، وأخيراً التغلب على الشارقة على ملعبه 2- 1، وهذه النتائج الإيجابية عامل مساعد وحافز كبير لتقديم مستويات جيدة في المونديال.

    فرصة

    شدد سيف خلفان على أنه رهن إشارة المدرب بخوض منافسات المونديال، ويتشرف انه دائماً ضمن خيارات المدير الفني وبين قائمة الفريق، ولا شك أنها فرصة مثالية للاعبين الشباب لكي يقدموا أنفسهم، والجزيرة بشكل عام يحظى بالتنوع بين لاعبيه ويضم فئات عمرية متنوعة وخبرات متراكمة لدى لاعبيه.

    تين كان ورامون

    الجدير بالذكر، أن الهولندي تين كات يدرب الجزيرة (منذ 2016)، ومن أبرز إنجازاته بشكل عام، كأس هنغاريا 1999-2000 (إم تي كي بودابست)، كأس كي إن في بي 2006-2007 (أياكس)، وكأس السوبر الهولندي 2006-2007 (أياكس)، ودوري الخليج العربي 2016-2017 مع الجزيرة.

    ويدرب أوكلاند سيتي الإسباني، رامون تريبولييتكس (أوكلاند سيتي)، وحقق العديد من الإنجازات، منها برونزية كأس العالم للأندية 2014، دوري أبطال أوقيانوسيا 2010-2011، 2011-2012، 2012-2013، 2013-2014، 2014-2015، 2016-2017، دوري نيوزيلندا لكرة القدم 2014، 2015، الكأس الخيرية 2011، 2013، 2015، كأس رئيس اتحاد أوقيانوسيا لكرة القدم 2014، وكأس السنة القمرية الجديدة 2017 (أوكلاند سيتي).

    سجل

    تولى تريبولييتكس تدريب أوكلاند سيتي في عام 2010، تميزت فترة عمله مع الفريق على مدى سبعة أعوام، بسجل حافل بالانتصارات. حيث فاز أوكلاند سيتي في هذه الفترة بـ 14 لقباً، بما في ذلك: لقب بطل دوري أبطال أوقيانوسيا 7 مرات على التوالي (2011، 2012، 2013، 2014، 2015، 2016، 2017)، ولقب بطل الدوري النيوزيلندي الممتاز مرتين (2014، 2015)، وكأس رئيس اتحاد أوقيانوسيا لكرة القدم (2014)، وكأس السنة القمرية الجديدة (2017)، والكأس الخيرية ثلاث مرات (2011، 2013، 2015).

    محمد فوزي يعود إلى المونديال بعد انتظار 8 سنوات

    ابتسم الحظ مجدداً للاعب الدولي محمد فوزي مدافع الجزيرة، حيث وضع اسمه في قائمة «فخر أبوظبي» في نسخة المونديال، والتي تنطلق بعد غد بمواجهة الجزيرة وأوكلاند سيتي.

    ويعود اللاعب إلى المونديال بعد غياب 8 سنوات، حيث كان مع الأهلي (سابقاً)، والذي تحول إلى شباب الأهلي - دبي في نسخة كأس العالم للأندية 2009، وكانت هي المرة الأولى التي تستضيف فيها الإمارات كأس العالم للأندية قبل أن تستضيف النسخة التالية في 2010 بينما ستكون بطولة العام الحالي هي الثالثة.

    وقال فوزي: مجرد تذكر كأس العالم فإن ذلك يكون دافعاً لكل لاعب من أجل المشاركة سواء مع منتخب بلاده أو مع ناديه، وفي 2009، تعافيت من إصابة في القدم ولكني لم أكن جاهزاً للمشاركة مع الأهلي، كنت أتمنى المشاركة ولكن لم تسنح لي الفرصة واليوم سأشارك بعد انتظار طويل.

    أهمية

    وتحدث اللاعب عن أهمية المشاركة في كأس العالم للأندية وقال: أي لاعب يتمنى دخول التاريخ عبر مسيرته الكروية، والمشاركة في كأس العالم للأندية هي أمر كبير لي ولمسيرتي الكروية خصوصاً أنني سأمثل مع زملائي في الجزيرة الإمارات مع بقية اللاعبين وأتمنى أن تكون بداية خير للكرة الإماراتية.

    فرصة

    وأضاف مازحاً: حلاوة كرة القدم في رد الاعتبار، من أوكلاند سيتي الذي خسر الأهلي أمامه في الماضي خصوصاً أن الفرصة جاءت مجدداً بعد سنوات من الانتظار.

    قدرة

    وأكد فوزي تفاؤله بقدرة فريقه على تخطي الفريق النيوزيلندي أوكلاند سيتي بطل دوري أبطال أوقيانوسيا وقال: ربما لم تكن بدايتنا في الدوري جيدة ولكن كأس العالم للأندية بطولة مختلفة. ونسعى لتمثيل الكرة الإماراتية وأن نقدّم انطباعاً جيداً عنها وأن نقول للعالم إننا موجودون، ونملك لاعبين قادرين على المنافسة في كل المحافل الدولية.

    وامتدح فوزي أوكلاند سيتي مؤكداً أنه يقدم أسلوب لعب جيداً ذا إيقاع سريع وعال وقال: ستكون المباراة مثيرة ونحن متحفزون للمشاركة وأتمنى أن ننجح في الخروج بنتيجة إيجابية.

    تنظيم

    وأكد فوزي قدرة الإمارات التنظيمية ليس فقط لمونديال الأندية بل لجميع البطولات التي تستضيفها، وقال: هذه المرة الثالثة التي تستضيف فيها الدولة كأس العالم للأندية، ما يعني أننا نجحنا في استضافة البطولتين السابقتين وهو أمر نفخر به، نحن سعداء باستضافة نجوم العالم وهو أمر يعطي حافزاً كبيراً للكرة الإماراتية للتطور كما أن البطولة فرصة للجمهور من أجل متابعة أكبر الأندية حيث سيأتي نجوم العالم إليهم وأتمنى أن يكون الجمهور على قدر التطلعات وأن يحضر بأعداد كثيفة من أجل إعطاء انطباع جميل للعالم كله.

    طباعة Email