العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «الملك» يصطاد «الصقور» في فوز أول

    نجح فريق الشارقة في تحقيق فوزه الأول في دوري الخليج العربي على فريق الإمارات بحضور جماهيري «4631»، وصف بأنه السبب في تميز الشارقة على الإمارات، والفوز عليه بهدف غال أبعد الفريق عن مؤخرة الترتيب العام للدوري، وضخ في شرايينه روحاً جديدة ودفعات معنوية، من شأنها أن تعيد التوازن إلى الفريق، فيما تراجع فريق الإمارات مع فرق ذيلية الترتيب رغم انه دخل المواجهة بروح جديدة عقب تسلم العبيدي دفة الإدارة الفنية خلفاً لهاشيك المقال.

    وكان اللافت في مواجهة أول من امس بين فريقي الشارقة والإمارات، هو الحضور الجماهيري الكبير، وهو أمر يؤكد بأن الجماهير عادت لمتابعة ودعم فريقها بعد إقالة البرتغالي بيسيرو، الذي تراجع أداء الفريق في عهده وتذيل الترتيب العام بنقطة واحدة عندما تسلم الوطني عبد العزيز العنبري القيادة الفنية للفريق خلفاً لبيسيرو.

    وتحمل مواجهة أول من امس الرقم واحد أي الأولى له في الموسم الجديد، وبعد دمجه مع فريق الشعب في ملعب خالد بن محمد وهو ملعب فريق الشعب سابقاً، حيث تحولت منشآته جميعاً إلى فريق الشارقة الرياضي بعد الدمج، وبات الملعب فألاً حسناً لجماهير الفريق.

    توقيت جيد

    وعبر مدرب الشارقة عبد العزيز العنبري عن سعادته بالفوز الأول الذي تحقق أول من امس، ووصفه بالأمر الجيد الذي يعطي اللاعبين معنويات إضافيه، كانوا بحاجة لها في هذا التوقيت ومنبهاً بضرورة عدم الإفراط في الفرحة بالفوز الأول. وتابع العنبري موضحاً كيفية إدارته الفنية للمباراة: «التفكير في الشوط الأول هو كيفية الحفاظ على شباكنا خالية من الأهداف، خاصة وأن الإمارات يمتلك عناصر تجيد التهديف، وفي الشوط الثاني تغير أداء فريقي تماماً من خلال الهجوم، وكنت أعلم أننا لن نقدم مباراة مثلما قدمناها أمام العين، نظراً للضغوط الكبيرة على اللاعبين خلال الفترات الماضية».

    هدف مبكر

    وقال: «هدفنا كان في عدم دخول مرمانا أي هدف في الشوط الأول، لذلك كان الحذر كبيراً وفي الشوط الثاني طلبت من اللاعبين زيادة الهجوم لنسجل هدفاً ولن نبالغ في الفرحة لأننا في وضع صعب والمشوار طويل».

    وتابع: «اللاعبون في الشوط الأول كانوا تحت ضغوط كبيرة، والإمارات يجيد المرتدات، وفي الشوط الثاني تغير الحال، وبهذا الفوز سوف تتغير الأمور وهذا الفوز مهم حالياً، والمطلوب كثير ونحتاج جهود كل اللاعبين والوضع صعب والمستويات متقاربة بين الجميع وبالتالي علينا أن نستمر في العمل المكثف، وكان طبيعياً أن يهاجم الإمارات وحاولنا الاستحواذ على الكرة والمباراة كانت صعبة للغاية وكنت متأكداً أننا لن نظهر بما كنا عليه أمام العين».

    تبديلات وضغط

    ومن جهته أكد نور الدين العبيدي مدرب فريق الإمارات لكرة القدم، أن فريقه لم يتراخ في المباراة خاصة في الشوط الثاني، بل تحسن الأداء والتغييرات لم تؤت بثمارها الإيجابية، وهذه أمور تحدث كثيراً في عالم الكرة، موضحاً انه دفع باللاعب ليتو في الشوط الثاني لكي يخفف الضغط على دفاعات الإمارات، وانه لم يوفق وهذا أمر وارد جدا. وقال العبيدي: فعلنا الكثير في المباراة خاصة في الشوط الأول الذي جاء لصالحنا من حيث السيطرة على الملعب وتشكيل هجمات على المنافس ولكن التوفيق غاب عن فريقي في كيفية استغلال كل الفرص التي سنحت لنا، وتغير الحال في الشوط الثاني لصالح الشارقة الذي نجح في استغلال الكرات الثابتة لكي يحقق الانتصار.

    ثقة

    أكد الحسن صالح لاعب الشارقة أن لاعبي فريقه نجحوا في تغيير الصورة السائدة في الوسط الرياضي، بأن فريق الشارقة يلعب بقوة فقط ويقدم مستويات عالية أمام الفرق الكبيرة فقط.

    طباعة Email