مواقع التواصل الاجتماعي.. ضغوط على المدربين

أصبح تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على مواقع الإنترنت كبيراً، وخاصة مع تداول مشجعي الأندية، أخبار استعدادات الفرق، ونتائج المباريات الودية والتعليق عليها، وتلعب العاطفة دورها بين هؤلاء المشجعين فبمجرد تداول خبر فوز فريق، أو خسارة آخر، تبدأ المناوشات بين الجماهير المؤيدة للمدربين أو الغاضبة منهم، فيما يشبه التقييم، ولكنها لا تتعدى كونها انطباعات، ولكن بنبع قوتها من تداولها بشكل واسع عبر مواقع التواصل، لتتحول فيما بعد إلى موجات ضغط على المدرب والفريق، رغم أن كل المباريات الحالية تحضيرية للموسم، يهدف من خلالها الجهاز الفني إلى اختبار إمكانات لاعبيه، كما أن تقييم العمل له قواعد وأسس ثابتة، تتعلق بتحقيق الأهداف، بناءً على معايير وضوابط معينة.

وخلال الساعات الماضية شهدت مواقع التواصل، تقييم جهد فرق بنوع من العاطفة غير المطلوبة وأشاد مشجعو الشارقة بجهد مدربهم البرتغالي بسيرو، بعد فوزالفريق برباعية علي دار فوغرار واعتبروا النتيجة انطلاقة قوية للمدرب، فيما هاجم بعض مشجعي شباب الأهلي دبي، المدرب كوزمين بعد خسارة الفريق من منافسه تي. أي. سي واعتبروا النتيجة مؤشر فشل!.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات