نجوم «أبيض الشواطئ» يتألقون في تجربتهم الأوروبية

يواصل مدرب منتخبنا الوطني لكرة القدم الشاطئية محمد المازمي، ومساعده البرازيلي فيكتور فاسكيس، ولاعبو أبيض الشواطئ وليد بشر، وأحمد بشر، وعلي محمدي، ومحمد الجسمي، تألقهم في تجربتهم الاحترافية بأوروبا مع نادي (شيوفوك) الهنغاري، حيث استطاع المازمي الوصول بهذا النادي إلى دور نصف النهائي من الدوري الهنغاري لكرة القدم الشاطئية للمحترفين بعد اجتيازه لمرحلة التصفيات بنجاح.

وقال المازمي، استطعت وبفضل الله أولاً، ثم بمعاونة زميلي المساعد فيكتور فاسكيس وبجهود لاعبي أبيض الشواطئ الارتقاء بمستوى الفريق الهنغاري وتجاوز مرحلة التصفيات من دوري المحترفين والتربع على صدارة الدوري حتى الآن، وبكل تأكيد هدفنا هو خطف لقب الدوري وتحقيق إنجاز احترافي يحسب للجهاز الفني للمنتخب الوطني الإماراتي للشاطئية، إضافة إلى لاعبي المنتخب.

إضافة

وقال المدرب الشاب، إن هذه التجربة الاحترافية شكلت إضافة مهمة بالنسبة له وللاعبين، وسيسعى جاهدا لاستثمار هذه التجربة بصورة مثالية في تدريب المنتخب الوطني في استحقاقاته القادمة، موضحا أن الدوري الهنغاري يشارك فيه 10 أندية لكرة القدم الشاطئية موزعة على مجموعتين، ومستوى الكثير من هذه الأندية جيد ويضم لاعبين من دول عدة منها البرازيل، والبرتغال، وإيطاليا، ودول أخرى، بالإضافة إلى تواجد مدربين عالميين، ويشارك البعض من هذه الأندية في دوري أبطال أوربا للشاطئية.

تجربتان

وأضاف، أن المستوى الرائع الذي ظهر به لاعبو المنتخب الوطني والجهاز الفني خلال كأس آسيا وكأس العالم في نسختيهما الأخيرتين مهد الطريق إلى هذه التجارب الاحترافية في أوربا، حيث سبق هذه التجربة تجربتان لكل من كابتن المنتخب الوطني وليد محمدي، وحارس المرمى حميد جمال في نادي (إنيرجيا جيونجوس) المجري، والتحاق لاعبي المنتخب هيثم الكعبي وعباس ناصري بصفوف نادي (غولد وين بلس) المجري، الأمر الذي يؤكد مكانة كرة القدم الشاطئية الإماراتية على المستوى العالمي، حيث يحتل منتخبنا المركز الأول عربياً والثاني آسيوياً والعاشر عالمياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات