«العنابي» يغلق ملف البطولة العربية ويستعد خارجياً

صورة

أغلق فريق الوحدة الأول لكرة القدم ملف البطولة العربية الجارية حالية في مدينة الإسكندرية، بعد خروجه المبكر والعودة إلى أبوظبي الاثنين الماضي، ليبدأ مرحلة جديدة بالتجمع مساء اليوم، على أن يغادر إلى النمسا من 8 إلى 29 أغسطس الجاري لتدشين المعسكر الإعدادي قبل انطلاق الموسم الجديد.

تم استدعاء لاعبي المنتخب الأولمبي محمد راشد، وعبدالله الكربي، إلى الخدمة الوطنية، على أن يشارك سداسي الوحدة الأولمبي في تدريبات الفريق 6 الجاري وهم: محمد الشامسي، خالد باوزير، أحمد راشد، محمد عبدالباسط، محمد العكبري، خالد الظنحاني.

من جانبه قال عبدالباسط الحمادي مدير الفريق إن اللاعبين حصلوا على راحة سلبية لمدة يومين وعقب عودتهم إلى أبوظبي، للتخلص من آثار الإرهاق الذي أصابهم طيلة البطولة لاسيما أنها جاءت بعد موسم طويل وشاق لم يستطع فيه الفريق التقاط الأنفاس أو الحصول على الراحة المناسبة.

وأوضح مدير الفريق أن قائمة البعثة ستضم 25 لاعبًا، ومن المتوقع الإعلان عنها خلال فترة التجمع بأبوظبي قبل السفر إلى النمسا، وقال إن الفريق سيخوض 5 مباريات تجريبية خلال المعسكر الإعدادي، ويعاود العنابي تجاربه الودية خلال مرحلة الإعداد الخارجية بلقاء المنتخب العماني يوم 22 من الشهر الجاري، ثم يختتم مباراته الودية يوم 25 أمام احد فرق دوري المحترفين بالنمسا، وتعود البعثة يوم 29 أغسطس إلى أبوظبي، ليبدأ مرحلة أخيرة بمباراة ودية أخيرة قبل خوض غمار بطولة كأس الخليج العربي 9 سبتمبر، تليها مواجهة الجزيرة في كأس السوبر 15 سبتمبر الجاري.

وعن العائد الفني للفريق بمشاركته في البطولة العربية قال عبدالباسط الحمادي:

البطولة أسفرت عن بعض الإيجابيات والسلبيات، و«العنابي» اختار المشاركة باعتباره ممثلاً وحيداً عن أندية الدولة، وأن الفريق استفاد بالاحتكاك مع فرق كبرى في هذا التجمع العربي الكبير.

أضاف المشاركة العربية أعطت لمدرب الفريق الروماني لورينت ريجيكامب الوقوف على مستوى اللاعبين والتعرف على مستواهم الفني عن قرب من خلال خوض المباريات مع فرق كبرى، وهي أيضاً فرصة للاعبين للتعرف على فكر المدرب بعد تحويل الفكر التدريبي من المدرسة المكسيكية للمدرب السابق خافيير أغيري إلى المدرسة الرومانية بقيادة ريجيكامب.

أضاف بقوله: على الرغم من بعض سلبيات في هذه البطولة، إلا أنها أعطت فرصة المشاركة لبعض اللاعبين، وقد تمثلت السلبيات في الإصابات لبعض اللاعبين، وأبرزها كانت لمدافع الفريق حمدان الكمالي وهناك اشتباه بتعرضه لرباط صليبي بناء على الفحوص الطبية التي تمت في مصر، وحاليا اللاعب يخضع للفحوص الطبية في ألمانيا ولديه موعد مع طبيب متخصص في هذه النوعية ممن الإصابات، وفي حال التأكد من إصابته سيجد كل الدعم المادي والمعنوي من الجميع حتى يعود مجدداً إلى الفريق.. أيضا مازال خالد باوزير يخضع للفحوص الطبية الدقيقة، بعدما كشفت الفحوص الأولية عن إصابته بشرخ في الجمجمة، ونتمنى عودته سريعاً والدخول في مرحلة التأهيل، لذلك وحتى يتم تلافي السلبيات بشكل كبير في مثل هذه البطولات، فلا بد مستقبلا من اختيار التوقيت المناسب لإقامتها، ومراعاة مشاركات الفرق في استحقاقات آسيا وأفريقيا، خصوصاً أن الفرق عائدة من موسم شاق، وقد كان الاتفاق المبدئي بانطلاق البطولة في 22 الشهر يوليو الماضي، وفوجئنا بتغيير الموعد إلى 26 من الشهر نفسه، ما أدى إلى تغيير وإعداد برنامج جديد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات