خلفان مبارك.. من الظل إلى النور

■ خلفان مبارك .. نجم صاعد | البيان

قبل عامين لم يكن أحد يعرف خلفان مبارك «22» عاماً صانع ألعاب فريق الجزيرة، كان حينها في الظل يقبع على دكة الاحتياط ينتظر فرصة المشاركة ولو لدقائق قليلة في التشكيل الأساسي، حتى جاءت اللحظة الحاسمة ومنحه آبل براغا مدرب الجزيرة وقتها الضوء الأخضر، اقتناعاً بموهبته.

وظل خلفان يشارك كبديل، حتى تولى الهولندي تين كات المهمة ومنحه الفرصة كاملة ليخطف الأضواء ويسطع في سماء الملاعب بفضل مهاراته في وسط الميدان حتى أن الجماهير باتت تطلق عليه لقب «المايسترو».

بات مبارك أفضل صانعي ألعاب دورينا و«سوبر مان»الجزيرة. نجم يجيد المراوغة والتسجيل، كما يتفنن في تمرير كرات حاسمة إلى الثلاثي الهجومي علي مبخوت والبرازيليين إلميدا وليوناردو، مما كان له بالغ الأثر في انتصارات «فخر أبوظبي» والتتويج بدوري الخليج العربي.

في ظرف أعوام تحول خلفان من لاعب مغمور إلى نجم في دوري الخليج العربي، وارتفعت قيمته في بورصة اللاعبين من 6 وإلى 8 ملايين درهم، حسب ما أفاد وسطاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات