طارق الخديم: فخور بانضمامي إلى المنتخب

■ محاضرة للاعبين قبل بداية المران | البيان

أعرب لاعب المنتخب الوطني الأول ونادي الوحدة طارق أحمد الخديم، عن سعادته الكبيرة وفخره بانضمامه إلى صفوف الأبيض، مقدراً الثقة التي منحها إياه المدرب إدغاردو باوزا، بعد مشاهدته له في مباراة نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، بين الوحدة والنصر في ستاد مدينة زايد الرياضية بأبوظبي.

وقال طارق الخديم، نشأت وأنا ألعب في نادي دبا الفجيرة، هذا النادي الذي تأسست فيه، وله فضل كبير علي كلاعب، ثم انتقلت للعب مع نادي الوصل لخمسة مواسم، تنقلت خلالها بين فرق الإمبراطور العمرية، ولعبت لموسم واحد مع الوصل في دوري المحترفين، ثم عدت إلى دبا الفجيرة، بعدها انتقلت إلى الوحدة، ولعبت مع أصحاب السعادة موسماً واحداً حتى الآن وهو الموسم الماضي، وأشكر الله ثم إدارة نادي الوحدة على دعمهم ومساندتهم لي، لتكون نهاية هذا الموسم مميزة بالنسبة لي مثلت انضمامي إلى قائمة المدرب الجديد للأبيض.

حلم كبير

ولفت لاعب الأبيض، إلى أن تجربته الحالية مع المنتخب الأول هي التجربة الأولى بالنسبة له مع المنتخبات الوطنية، حيث لم يتم استدعاؤه من قبل لأي منتخب، واستدعاؤه الآن يمثل حلماً كبيراً تحقق بالنسبة له، وهدفاً يسعى إليه أي لاعب، أي أن يمثل بلاده، ويدافع عن ألوان الشعار الذي يحمله على صدره، مشيراً إلى أنه سيقاتل من أجل الفرصة التي يمتلكها المنتخب الوطني في هذه التصفيات، وبالنسبة له ولزملائه تعاهدوا على تقديم مستوى يليق بسمعة منتخب الإمارات على مستوى قارة آسيا خلال ما تبقى لهم من مباريات في مشوار التصفيات.

وأعرب الجناح الأيسر للأبيض، عن سعادته بالتواجد مع أسماء كبيرة في عالم كرة الإمارات أمثال الكابتن إسماعيل مطر قائد المنتخب الوطني ونادي الوحدة الذي يلعب فيه حالياً، وعمر عبدالرحمن، وعلي مبخوت، وأحمد خليل، وكل لاعبي المنتخب الذين كان لهم جميعاً الدور الكبير والرئيسي في تحقيق العديد من الإنجازات للأبيض.

مسؤولية كبيرة

وأوضح طارق الخديم والذي يتميز بالمهارة والسرعة والحلول الفردية في اللعب، أن اللعب للمنتخب الوطني يمثل مسؤولية كبيرة وواجباً وطنياً، لذلك فإن استدعائي للصفوف مثل حالة من الفخر والفرح والسعادة بالنسبة لي ولأسرتي، وكلي طموح أن يتجاوز المنتخب هذه الفترة، وسعادتي أكبر أني انضممت إلى منتخب بلادي وهو بحاجة إلى المساندة والدعم من الجميع، لأكون جزءاً بسيطاً ممن يقومون بهذا الدور المشرف، وخاصة أن الأجواء الحالية التي تسود معسكر الأبيض، يعمها التفاؤل والحماس والرغبة الحقيقية في تحقيق نتيجة إيجابية تفرح وتسعد جماهير المنتخب.

وعن مدى انسجام اللاعبين مع المدرب الجديد إدغاردو باوزا، قال طارق الخديم، باوزا يحاول حالياً، وبقدر كبير من الجهد، وبمساعدة الجهازين الفني والإداري، إيصال رؤيته الفنية، ومحاولة معالجة بعض الأمور من خلال الملاحظات والمحاضرات النظرية، فهو يبذل جهداً طيباً داخل وخارج الملعب، ويركز على الجوانب الفنية خلال هذه المرحلة مع عدم إغفال الجانب البدني، مشيراً إلى أنه تعرف على اللاعبين وأسمائهم بشكل سريع جداً، وعلاقته مع الجميع ممتازة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات