بعثة الزعيم تغادر اليوم لمواجهة لوكوموتيف

العين يؤدي تدريبه الأساسي غداً في طشقند

ت + ت - الحجم الطبيعي

تغادر مساء اليوم إلى طشقند على متن طائرة خاصة من مطار العين الدولي، بعثة فريق العين لكرة القدم، لمواجهة لوكوموتيف الأوزبكي بعد غد على ملعب الأخير في جولة إياب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، ويرأس البعثة محمد عبيد حماد عضو مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، مشرف قطاع الفريق الأول والرديف، بالإضافة إلى الجهازين الفني والإداري واللاعبين الذين وقع عليهم اختيار المدرب، وينتظر أن يلحق بالبعثة غداً غانم مبارك الهاجري، رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، وعدد من اعضاء مجلس الإدارة، وسيؤدي العين مرانه الرئيس غداً على ملعب المباراة، حيث ينتظر أن يقف خلاله المدرب الكرواتي زلاتكو داليتش على جاهزية اللاعبين فنياً وبدنياً وذهنياً بعد إخضاعهم لاختبارات متنوعة في تنفيذ خطط وأساليب اللعب، قبل أن يضع لمساته الأخيرة على خطة وتشكيلة المواجهة غداً.

المران الأخير

وكان العين أجرى أمس مرانه الأخير على ملعبه وسط اهتمام إداري حيث يتطلع الفريق البنفسجي للعودة من هناك ببطاقة التأهل إلى نصف نهائي المسابقة القارية البارزة وهو يحتاج للفوز أو التعادل الإيجابي ليعود ببطاقة التأهل إلى نصف نهائي المسابقة القارية البارزة، بعد أن اكتفى في لقاء الذهاب باستاد هزاع بن زايد بالتعادل السلبي من دون أهداف.

ويفقد العين في المواجهة المقبلة ظهيري خط الدفاع محمد أحمد الذي تعرض لإصابة خلال مباراة الأبيض الإماراتي ونظيره الأسترالي، سيغيب على أثرها لمدة أربعة أسابيع تقريباً، وزميله محمد فايز الموقوف بسبب نيله البطاقة الصفراء الثانية في لقاء الذهاب باستاد هزاع بن زايد، ويتوقع أن يكون بديلهما كل من فوزي فايز على الطرف الأيمن، وسعيد مصبح المنهالي، إلى جانب مهند سالم العنزي وإسماعيل أحمد كمتوسطي دفاع.

جماهير

وينتظر أن يلحق بالفريق بطشقند عدد كبير من جماهير الزعيم، لينضموا إلى الجالية الإماراتية هناك من أجل مساندة ممثل الوطن في المحفل القاري الكبير، وعلق عصام عبدالله إداري الفريق على الأمر، مؤكداً أنه ليس غريباً على الأمة العيناوية هذا الوفاء والغيرة، وقال، دائماً جماهير العين سباقة في المبادرات والابتكارات، وهي أحد الأسباب الرئيسة في الانتصارات التي ظل يحققها الفريق، بسبب مساندتها المستمرة له في كل الظروف.

مواجهة التحديات

وعبر عصام عبدالله عن ثقته وتفاؤله بقدرة العين على العودة من طشقند ببطاقة التأهل إلى نصف النهائي، لافتاً إلى أن الزعيم جبل على مواجهة التحديات وقهر الظروف، وسيخوض المواجهة بفرصتي الفوز أو التعادل الإيجابي أمام فريق يعرفه وأوراقه مكشوفة بالنسبة له وبالتالي فإن المهمة وإن كانت صعبة لكنها ليست مستحيلة على إخوان عموري، الذين أكدوا أنهم عازمون على كسب الرهان وتحقيق تطلعاتهم وطموحات النادي بالمضي قدماً في المسابقة الآسيوية حتى النهاية، وخصوصاً دوري أبطال آسيا يعتبر الهدف الأول للفريق هذا الموسم، وقد سبق للعين أن واجه ظرفاً مشابهاً بعد أن تعادل مع ذوب آهان الإيراني على ملعب استاد هزاع بن زايد، وفاز عليه في لقاء الإياب بأصفهان ليعود من هناك ببطاقة التأهل إلى ربع النهائي.

البدلاء

وقلل إداري فريق العين من تأثير غياب ثنائي الدفاع محمد أحمد ومحمد فايز على مردود الفريق، وقال: غياب اثنين من العناصر الأساسية في قلب الدفاع يعتبر خسارة للفريق، ولكن ثقتنا عالية بالبديلين اللذين سيقع عليهما اختيار المدرب للقيام بدورهما كاملاً في الدفاع عن الشعار، وتالياً إثبات جدارتهما بالتواجد دائماً في التشكيلة الأساسية للفريق. وعن رأيه في مستوى البرازيلي كايو فرنانديزقال: اللاعب يتمتع بقدرات متميزة ،وظهر بصورة جيدة في مشاركاته الأخيرة مع الفريق، وهو يحتاج بعض الوقت للتأقلم ، لكنه قادر على تقديم الإضافة الفنية المنشودة ، وخصوصاً أنه لاعب صغير السن.

وفاة الراشدي

قدم نجوم العين والجهاز الإداري لفريق الكرة الأول، واجب العزاء في وفاة أحمد الراشدي، لاعب فريق الكرة الأول ومنتخبنا الوطني «السابق»، والذي وافته المنية صباح الجمعة في مدينة العين، وأعرب محمد عبيد حماد، عضو مجلس إدارة شركة كرة القدم بالنادي، المشرف العام على الفريق الأول والرديف، لذوي الفقيد عن خالص تعازيه ، متمنياً من الله أن يلهمهم الصبر.

وقال: الفقيد اشتهر بدماثة الأخلاق والابتسامة الدائمة وحسن التعامل وحب الخير للجميع، وكان أحد أبرز النجوم الذين سطروا أسماءهم بأحرف من ذهب في الكرة الإماراتية، واشتهر باللمسات الفنية الرائعة، ويعتبر إحدى أبرز أساطير الكرة العيناوية وأهم الأسباب التي أسهمت في تتويج العين بأول بطولة للدوري في موسم 1976 – 1977.

طباعة Email