الشباب يدخل الدوري بمعنويات عالية

الجوارح صدارة بجدارة.. والنمور في حالة تشتّت

ت + ت - الحجم الطبيعي

احكم الشباب قبضته على صدارة المجموعة الثانية، برصيد 6 نقاط، مستغلاً السقوط المدوي للعين بخماسية أمام الأهلي، ليدخل الجوارح والمدرب الهولندي روتن أجواء الدوري بمعنويات عالية، في الوقت الذي واصل فيه اتحاد كلباء حالة التشتت، ولم يطمئن جماهيره قبيل مواجهة جاره دبا الفجيرة في ديربي الساحل الشرقي، ضمن الجولة الأولى من دوري الخليج العربي المقررة 16 الجاري.

أكد الهولندي فريدر روتن مدرب الشباب، أن فريقه بدأ اللقاء بشكل عادي، وأن ما غير من مجريات المباراة حالة الطرد التي حدثت للاعب كلباء سليمان المغني، مشيراً إلى أن مغادرة هذا اللاعب، جعلت وضع فريقنا أصعب من المنافس، رغم حالة النقص لأن الضغط سيكون علينا أكبر، وقال: من خلال خبرتي، وعندما كنت لاعباً، فدائماً ما يكون الفريق الذي يلعب بعشرة لاعبين أفضل من الطرف المكتمل وحلاوة كرة القدم، دائماً ما يلعب الفريق الناقص بحافز أكبر.

تأقلم

وذكر روتن أن فريقه، ومع مرور الوقت، بدأ يتأقلم على الأجواء ويفرض سيطرته على الملعب، لكن دون أن نخلق فرصة حقيقة أمام المرمى، منوهاً بأن الفريق الضيف بادلنا الهجوم، بل وتفوق علينا في بعض الأحيان وخاض اللقاء وكأنه مكتمل الصفوف.

وعبر روتن عن سعادته بالنتيجة التي انتهى عليها اللقاء، والتي جعلت الفريق يتصدر المجموعة الثانية قبيل الدخول في أجواء الدوري، وقال: مشوار مسابقة كأس الخليج العربي لن يكون سهلاً، خصوصاً أن مجموعتنا تعتبر الأصعب، لكن ما يهمنا في قادم المباريات، هو التأهل لنصف النهائي.

المهاجم الهداف

من جانبه، قال الإيطالي فابيو فيفاني مدرب كلباء، إن فريقه لعب 80 دقيقة وهو ناقص لاعباً، مشيراً إلى أن الأمر الإيجابي الذي استخلصه من المباراة، هو القتال المتواصل للاعبي فريقه، فضلاً عن حصولنا على أكثر من 5 فرص حقيقة أمام المرمى، لم يتم استغلالها بالشكل المطلوب، ورغم من ذلك، فقد انتهت المباراة بهزيمتنا بثلاثية نظيفة.

وأضاف: عقب اللقاء، تحدثت للاعبي فريقي بأن الموسم الحالي سيكون صعباً، ويجب علينا أن نكون في كامل الجاهزية للمباريات، وأقر فيفياني بأن فريقه ينقصه المهاجم الهداف، ويسعى لحسم أمره قبيل انطلاقة مباريات الدوري، وقال: يجب أن يتم اختيار المحترف بعناية تامة، خصوصاً أن العيون ستكون عليه في المنطقة الأمامية.

وأشار إلى أنه سعيد بالخانة الجديدة للاعب للروماني ميهاي، والذي قام بأداء دوره على أكمل وجه أمام الشباب، على الرغم من أنه يلعب لأول مرة في هذا المركز، واستطاع تعويض النقص العددي في الفريق بعد حالة الطرد.

إشادة

وأشاد فيفياني بالإيفواري بكاري كوني، الوافد الجديد الذي نزل في منتصف الشوط الثاني، وأكد أنه على الرغم من خوضه تدريباً وحيداً مع الفريق، إلا أنه أبلى بلاء حسناً، ويعتبر لاعباً جيداً، وساهم بقدر كبير في تحريك وتيرة اللعب فور دخوله، لافتاً إلى أن بكاري، ومع اكتسابه للياقة المطلوبة، سيكون له دور كبير في الفريق.

كما دافع عن حارس مرماه إبراهيم عيسى، الذي واصل مسلسل الأخطاء للمباراة الثانية على التوالي، مشيراً إلى أن الخسارة مسؤولية الجميع، وليس الحارس فقط، منوهاً بأنه سيعتمد خلال الموسم الحالي على أكثر من حارس، وإلى ما قبل مباراة الشباب، كان عيسى هو الأكثر جاهزية لخوض المباراة.

طباعة Email