اعتذر للجماهير الوفية ووعدهم بالتعويض

مهدي علي: خسرنا مباراة ولم نفقد أمل التأهل

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد مهدي علي مدرب منتخبنا الوطني أن الأبيض خسر مباراة من مباراتين خاضهما أمام أقوى فرق المجموعة، وأن المنتخب لم يفقد الأمل في التأهل إلى مونديال روسيا 2018.

وأضاف مدرب منتخبنا الوطني في المؤتمر الصحافي عقب المباراة، التي خاضها ضد المنتخب الأسترالي أمس على ستاد محمد بن زايد ضمن الجولة الثانية لتصفيات آسيا المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018 .

وخسر بهدف وحيد سجله اللاعب الأسترالي تيم كاهيل في الدقيقة 75، إن مشوار التصفيات ما زال طويلاً، والأمل موجود والحلم سوف يتحقق بانتزاع بطاقة التأهل إلى المونديال، مؤكداً أن مشوار التصفيات ما زال طويلاً ويتبقى لنا 8 مباريات كاملة سنخوض نصفها على ملعبنا والآخر خارج ملعبنا، ومن الآن طوينا صفحة الخسارة، ونستعد للاستحقاقات المقبلة.

خطأ تحكيمي

وأوضح مدرب منتخبنا الوطني أن الهدف الذي سجله المنافس جاء بخطأ من المنافس، وأن حكم المباراة تغاضى عن هذا الخطأ الذي كان لصالح مهند العنزي، وعلى وجه العموم هذه كرة القدم، وأبارك للمنتخب الأسترالي، وحظ سعيد للاعبي المنتخب، الذين ظلوا يقدمون الأفضل طيلة المباراة، لكن الحظ لم يكن في صفهم.

تحمل المسؤولية

وأضاف: أتحمل الخسارة وأنا المسؤول عنها وليس اللاعبون هذه هي اختياراتي وأنا المسؤول عنها، لافتاً إلى أن اللاعبين تحملوا صعوبة الطقس الحار، وقدموا مستوى جيداً حصلوا من خلاله على فرص مؤكدة للتسجيل، لكن الظروف فرضت نفسها على اللاعبين، وأن السبب الرئيس في إهدار الفرص هي فترة الإعداد القصيرة التي تلت مباراة اليابان.

وتابع: أحمد خليل ومبخوت لم يكونا موفقين اليوم، بعد حصولهما على فرص عديدة للتسجيل وأن هذه الفرص لم تستغل، لغياب عامل عدم التوفيق بجانب صعوبة الطقس والحرارة، ما دفع المهاجمين إلى إهدار فرص التسجيل، مؤكداً أنه دفع بسالم صالح بديلاً عن خليل الذي تعرض للإرهاق كي يتدارك الموقف ويستطيع غزو شباك المنافس لكن الوقت ليس كافياً.

اعتذار

كما تقدم مهدي علي، بالاعتذار إلى الجماهير الإماراتية التي حضرت وملأت استاد محمد بن زايد، وأنهم لبوا النداء، وظلوا يقدمون الدعم والتشجيع المثالي طيلة المباراة وبعد انتهائها أيضاً، قاموا بتشجيع اللاعبين ومطالبتهم بالتعويض في المستقبل، ما رفع من الروح المعنوية للاعبين وجهازه الفني.

ومؤكداً أن الأبيض سيعوض في المباريات المقبلة، وواعداً إياهم بتقديم الأفضل، وأن حلم التأهل إلى المونديال ما زال موجوداً وسيسعى الأبيض إلى تعويضه بالعزيمة والإصرار.

تباين الأداء

وعن اختلاف أداء المنتخب بين مباراتي اليابان والتي فاز بها خارج أرضه بهدفين مقابل هدف، وخسارة الأبيض على أرضه وبين جماهيره بهدف وحيد أمام أستراليا أمس، قال: لكل مباراة ظروفها الخاصة من حيث نقاط القوة والضعف لدى المنافس بجانب الأجواء وفترة الإعداد.

لافتاً إلى أن الأبيض قد خاض فترة إعداد طويلة قبل مواجهة الساموراي الياباني، وبالنسبة للمنتخب الأسترالي فقد خضنا مباراة قوية، وخلقنا العديد من الفرص التي لم يوفق لاعبونا في تسجيلها، وأن اللاعبين قد أدوا ما عليهم لكن نقصهم فقط عامل التوفيق، وأنا شخصياً أتحمل نتيجة الخسارة.

الفرصة قائمة

ولفت مهدي علي إلى أن الأبيض طوى صفحة الخسارة وهي مباراة واحدة وما زال المشوار طويلاً، مؤكداً أن المنتخب الوطني يتطلع إلى باقي مباريات المجموعة وطموح الفوز، وما زال الوقت مبكراً للحديث عن النجاح أو الإخفاق، لافتاً إلى الأبيض سيتجمع في 28 سبتمبر الجاري، استعداداً لمواجهة تايلاند في 6 أكتوبر المقبل على ملعب الأخير.

وأشار مدرب منتخبنا الوطني إلى أن فوز منتخب السعودية على العراق ضمن تصفيات المجموعة الثانية، وفوز اليابان على تايلاند لن يؤثرا على مجريات المجموعة بالقدر الكبير، لأن ما زال يتبقى 8 مباريات كاملة لكل منتخب يواجهه خلالها منافسين المجموعة ذهاباً وإياباً، يذكر أن الأخضر السعودي قد فاز على العراق 2/0.

كما فاز الساموراي على بلاد الرافدين بالنتيجة نفسها، ليتصدر المنتخب الأسترالي المجموعة «ب» بـ 6 نقاط، تليها السعودية 6 نقاط بفارق هدف وحيد، واليابان الثالث بـ 3 نقاط والتي تتساوى مع منتخبنا الوطني في عدد النقاط الثلاث، لكن تتقدم في الترتيب الثالث بفارق هدف.

غاضبون

على جانب آخر، أبدى نجم منتخبنا الوطني وهداف الفريق أحمد خليل عدم رضاه عن أداء منتخبنا الوطني خلال مباراته أمام أستراليا، وعلى النتيجة التي انتهت إليها المباراة بفوز الضيوف وخسارة أغلى 3 نقاط في مشوار التصفيات، وقال لقد أدينا خلال المباراة ولكن لم يكن الأداء كما كنا نتمنى لذلك لم نوفق في النتيجة.

وقال أحمد خليل نقدر غضب الجميع ونحن أيضاً غاضبون وحزينون من النتيجة، ولكن أقدم اعتذاري واللاعبين للجمهور الكبير الذي حضر المباراة وشجع اللاعبين طوال زمن المباراة، ونعدهم بالعودة إلى الانتصارات خلال الجولة الثالثة في عمر التصفيات أمام تايلاند خلال المباراة المقرر إقامتها في 6 أكتوبر المقبل.

وطمان أحمد خليل الجماهير بأن مشاور التصفيات لا يزال طويلاً على إسدال الستارة عن المنافسات، وأن المنتخب قادر علي العودة لانتصاراته، وقال علينا عدم التعامل مع المباريات بنظام القطعة نحن حريصون علي تحقيق الفوز في كل المباريات.

ولكن المحصلة للتأهل تعتمد مع نهاية آخر مباراة، لذلك أتمنى عدم التخلي عن المنتخب خلال الجولات الماضية والاستمرار في دعم الفريق وتشجيع اللاعبين بكل قوة حتى يتحقق حلم الوطن بالتأهل .

عقدة

نفى أحمد خليل وجود عقدة أسترالية لدى منتخبنا وقال لقد سنحت لنا عدة فرص خلال المباراة، ولكننا لم نوفق في ترجمتها إلى أهداف وكان في الإمكان العودة للمباراة لولا التكتل الدفاعي للفريق الأسترالي، وعموماً علينا الاستفادة من دروس تلك المباراة قبل الجولات المقبلة

حضور «أبيض» فاق التوقعات

امتلأت مدرجات استاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة عن آخرها، أمس، قبل ساعات طويلة من بداية مباراة منتخبنا وأستراليا، وشهدت المنطقة المحيطة بالملعب، تجمعاً للمئات من الجماهير التي لم تستطع الدخول إلى المباراة، بعد إغلاق أبواب الملعب.

ورغم حضورها مبكراً في ظل الطقس الحار والرطوبة العالية، قبل الخامسة من مساء أمس، لم تستطع مع هذا دخول الملعب.

15

تفاعلت الجماهير التي حضرت في مدرجات استاد محمد بن زايد في نادي الجزيرة، مع التسديدة الصاروخية التي باغت بها نجم منتخبنا إسماعيل الحمادي الحارس الأسترالي، والذي قام بإخراج الكرة إلى ركنية، وكانت من أخطر الفرص التي سنحت لمنتخبنا بعد مرور 15 دقيقة من زمن المباراة.

«الكنغر» يجري الإحماء بجوار جماهيره

حرص المنتخب الأسترالي على إجراء عملية الإحماء «التسخين» قبل بداية المباراة أمام المدرج المخصص للجماهير الأسترالية، كنوع من رفع المعنويات، ورد التحية للجمهور الأسترالي الذي حرص على الحضور لدعم فريقه خلال تلك المباراة المهمة.

11

يعود منتخبنا الوطني لاستئناف مبارياته في التصفيات الآسيوية الحاسمة للتأهل إلى مونديال روسيا 2018، خلال أكتوبر المقبل، حيث سيلعب الأبيض أمام تايلاند في ملعب محمد بن زايد بالعاصمة أبوظبي، في ثالث جولات المنافسات، ثم يغادر إلى المملكة العربية السعودية ليتقابل مع الأخضر السعودي يوم 11 من الشهر نفسه في الجولة الرابعة للمنافسات.

عاصفة من التصفيق للاعبي منتخبنا

قوبل لاعبو منتخبنا الوطني بعاصفة من التصفيق من الجماهير الغفيرة، التي حرصت على حضور المباراة في مدرجات ملعب محمد بن زايد، ويأتي هذا الاستقبال الدافئ من الجماهير عرفاناً بجهد اللاعبين خلال المباراة الأولى أمام اليابان في طوكيو، والتي انتهت بفوز الأبيض بهدفين مقابل هدف، في واحدة من أفضل مباريات المنتخب، وقام اللاعبون بالتوجه نحو الجماهير لرد التحية لهم.

طباعة Email