350 ناشئاً يبدعون في أولى جولات ترايثلون أبوظبي

صورة

انطلقت سباقات جونيور ترايثلون، وأكواثلون التي خصصت لفئة الصغار من 5 وإلى 17 عاماً على كورنيش أبوظبي أمس، برعاية سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، وتمتد للعام الثاني على التوالي، على هامش بطولة أبوظبي العالمية للترايثلون ..

والتي تجرى اليوم على مرحلتين، تضم الأولى مشاركة واسعة من كافة فئات المجتمع، والمرحلة الثانية يتنافس فيها 130 من نخبة الأبطال العالميين، منهم 6 مصنفين ضمنوا بطاقة التأهل إلى أولمبياد ريو دي جانيرو 2016.

حضر الفعاليات وتوج الفائزين بالميداليات والأحزمة، طلال الهاشمي مدير إدارة الشؤون الفنية بمجلس أبوظبي الرياضي، وخالد القبيسي، رئيس قسم الرياضة المجتمعية.

وخصص يوم أمس لفئة الأطفال وتنافس أكثر من 350 من الأطفال والشباب، وتهدف هذه الفعالية الثلاثية المليئة بالمتعة والمشاركة الجماهيرية إلى تشجيع الأبناء والبنات على ممارسة هوايتهم في أجواء خلابة، كما تتيح للجميع المشاركة المجتمعية.

فئات

وقسم السباق إلى ثلاث فئات: الترايثلون المصغر، ويمتد لمسافة 50 متر سباحة و100 متر جري، للأعمار من 5-8 سنوات، وجونيور أكواثلون لمسافة 200 متر سباحة ومسافة 1.5 كم للجري للأعمار من 9 - 15 سنة، وجونيور ترايثلون سوبر سبرنت، ويمتد لمسافة 375 متر سباحة و10 كم دراجات هوائية و2 كم للجري للأعمار من 11- 17 سنة.

على جانب آخر، قام الشيخ ناصر بن حمد بن عيسى آل خليفة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية أمس، بالتسجيل للمشاركة اليوم في سباق الماكسي لبطولة أبوظبي العالمية للترايثلون الذي يشمل 1500 متر سباحة، 80 كم دراجات، 20 كم للجري.

وكان في استقباله عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، ومديرو الإدارات في المجلس، واطلع على موقع الحدث، كما أبدى إعجابه الكبير بمستوى التنظيم ومكانة البطولة في أجندة الاتحاد الدولي للترايثلون.

حدث

من جانبه، قال طلال الهاشمي: نحن سعداء باستضافة هذا الحدث العالمي للعام الثاني على التوالي، خصوصاً إن «الترايثلون» من الرياضات الأولمبية ونطمح إلى اكتساب شبابنا الخبرة والاحتكاك مع نجوم العالم من أجل خلق جيل أولمبي واعد، كما أنها بمثابة فرصة عظيمة لتلاقي جميع فئات المجتمع من الأطفال والشباب في أجواء خلابة وتنظيم متقن.

وأضاف: تضافرت جهود مجلس أبوظبي مع الاتحاد الدولي لسباقات الترايثلون في سبيل عقد فعاليات السباق في أبوظبي، ويعد هذا الحدث بمثابة نقطة انطلاق مثالية لدمج الأطفال بالأنشطة الرياضية ومنح المواهب الصاعدة من الصغار الفرصة لاكتشاف كافة ما لديهم من إمكانات.

وأوضح أن جولة اليوم المؤهلة إلى ريو دي جانيرو 2016، تشمل فئات الكبار وتبدأ في 6 صباحاً وحتى 3 ظهراً، وتتيح للشباب والفتيات فرصة المشاركة في تجمع اجتماعي يهدف إلى دمج هذه الفئات اليافعة إلى المشاركة المجتمعية، من خلال رياضة تتيح لهم فرصة التعبير عن إمكانياتهم في ثلاثة أنواع هي:

السباحة والجري وسباق الدراجات، أما القسم الثاني من السباق وهو يشمل 130 رياضياً، منهم 6 لاعبين مصنفين عالميين سيقدمون كل ما لديهم من إبداع على كورنيش أبوظبي، كما أن هذه المحطة المهمة والتي تستضيفها أبوظبي هي إعداد لأولمبياد ريو 2016.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات