00
إكسبو 2020 دبي اليوم

علاج العنكبوت في 3 خطوات

مهمة المدرب الهولندي تين كات المدير الفني الجديد لنادي الجزيرة ليست سهلة، وتتطلب الكثير من الإصلاح في الفريق، بالطبع هو لن يعود للمنافسة على لقب الدوري، فالمشوار صار بعيدا كل البعد، ولكن المطلوب منه أن يقدم شكلا مختلفا للفريق، ويوجد الانسجام المفقود ليوحد الجزر تحــت لواء فريق الجزيرة.

ولكن ما هي المهام التي تنتظر تين كات، وكيف يصلح الثغرات والثقوب في ثوب العنكبوت وما هي خطوات ذلك؟ في 3 خطوات نقدم «وصفة العلاج» للمدير الفني الجديد متمنين له التوفيق في مشواره مع الجزيرة..

1لابد للمدرب الهولندي أن يتعاقد خلال فترة الانتقالات الشتوية مع مدافع أجنبي، له ثقله ويكون بمثابة القائد من الخط الخلفي فيخلق انسجاما بين وسط الملعب والدفاع، ويكون معلما ومشرفا على عملية توحيد الجزر المتباعدة التي عانى منها الجزيرة 11 جولة كاملة من عمر الدوري، وأثرت عليه في الجولتين الأخيرتين أيضا.

2الجزيرة عانى كثيرا من ضعف اللياقة البدنية، وهو ما يعني أن فترة إعداده قبل بداية الموسم كانت فاشلة، وظهر ذلك كثيرا بتقدمه في المباريات، ثم تنهار قواه في الشوط الثاني فتبدأ الثغرات والثقوب الدفاعية، والأخطاء الساذجة في الظهور بوضوح فيخسر تقدمه ويخسر نقاط مبارياته، وبالتالي فالمدير الفني الهولندي أمام عملية إعداد بدني شاملة وأحمال بدنية خاصة لرفع معدلات اللياقة البدنية التي هي في أقل مستوياتها مع العنكبوت.. الفرصة متاحة لتين كات في ظل توقفات يناير للدوري بسبب الأجندة الدولية.

3يجب أن يضع المدرب الهولندي تكليفات محددة، ويعيد تنظيم الأدوار، فلاعبو الجزيرة كلهم يريدون الهجوم وتسجيل الأهداف، حتى آخر لاعب في الملعب يبحث عن ذلك، وهنا لابد على المدير الفني أن يرسخ روح الفريق في اللاعبين، من خلال المنظومة المتكاملة وإدراك الأدوار بشكل كامل، واللاعب غير الملتزم لا مكان له في الفريق.

كذلك بالنسبة للاعبي خط الوسط لابد من تحديد الالتزامات الدفاعية والأدوار بشكل كامل، والمساندة الدفاعية بشكل منظم لسد الثغرات التي تظهر خلف خط الوسط وتكلف الفريق اضطرابا في خطه الخلفي، فالكرة الحديثة تعتمد على التكاملية ومن لا يسجل ولا يهاجم دوره أحيانا أهم ممن يحرزون الأهداف، فما قيمة أن يسجل لاعب هدفا ولا يمنع دخول مرماه أهدافا فيخرج هو فائز وفريقه خاسر؟!

طباعة Email