00
إكسبو 2020 دبي اليوم

كاجودا: لم أتعرض لمثل هذا الموقف خلال 34 سنة تدريباً

عجمان.. «صيام» عن الانتصارات والإمارات وكاميلي لم يتفقا

من لقاء الإمارات وعجمان - البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

واصل عجمان صيامه عن تحقيق أي فوز طوال الدور الثاني لدوري الخليج العربي، بخسارته في ملعبه أول من أمس أمام الإمارات 2-4، وهي المباراة رقم 12 على التوالي التي لم يذق فيها «البرتقالي» طعم الفوز، تحت قيادة مدربه البرتغالي مانويل كاجودا، في وقت وصل فيه الإمارات إلى النقطة 27، تحت قيادة مدربه البرازيلي باولو كاميلي، قبل الجولة الأخيرة من نهاية دوري الخليج العربي، وبرغم المشوار الناجح لكاميلي مع فرقة «الصقور»، فإنه لم يتوصل إلى اتفاق مع النادي فيما يخص تجديد التعاقد، علماً بأن الإدارة وكاميلي ناقشا الأمر قبل أسبوعين، حسب إفادة كاميلي في المؤتمر الصحفي بعد الفوز الكبير على عجمان.

صفوف مكتملة

وأوضح كاميلي أن فوز فريقه يعود في الأساس إلى اكتمال صفوف الفريق في مباراة عجمان بشكل مثالي لم يعهده في المباريات السابقة بسبب الإصابات والإيقافات، وقال إنها المرة الأولى منذ وقت طويل التي يلعب فيها فريقه بالتشكيلة الأساسية، والرابعة بشكل عام في الدوري، وقال تفصيلاً: «واجهنا ظروفاً صعبة، سواء للإصابات أو لظروف وجود 3 لاعبين بالخدمة العسكرية، وكلها ظروف أثرت في الفريق وفي النتائج، وكان من الممكن أن نحقق نتائج أفضل، ونحصل على نقاط أكبر، لو كانت ظروف الفريق مكتملة، ولكن برغم كل هذه الظروف أدينا موسماً جيداً، واستحققنا البقاء في دوري الخليج العربي، لأننا كنا الأفضل، ولم يكن المنافسون ضعفاء كما يقول البعض».

وأوضح كاميلي: «تحدثت مع الإدارة منذ 15 يوماً بشأن تجديد العقد، ولم نتوصل إلى اتفاق رسمي، في انتظار أن يُحسم هذا الأمر في الأيام القليلة المقبلة، لقد عرضت تقريري على الإدارة وشروطي بشأن التمديد، وفي انتظار أن نحسم كل الأمور خلال الجلسة التي ستجمعني مع الإدارة».

وتحدث كاميلي عن مستقبل المحترفين الأجانب قائلاً: «بالنسبة إلى اللاعبين الأجانب، اللاعب الكوري لديه ارتباطات بالخدمة العسكرية في بلاده، وقد يغادر الفريق، والموقف بالنسبة إى المهاجم البرازيلي ألكسندرو غير واضح، لأنه معار إلينا، ولا نعرف ما إذا كان سيتم تمديد إعارته أم لا».

وختم كاميلي: «سنحاول في مباراة اتحاد كلباء تحقيق الفوز للبقاء في المركز العاشر، وهو مركز جيد، لكننا في الوقت نفسه نواجه مشكلة حصول 7 لاعبين على البطاقات الصفراء، ونخشى أن يتعرضوا لبطاقات جديدة، ونُحرم من جهودهم في مباراة الشباب بكأس رئيس الدولة، سنحاول إيجاد حلول لتلك المشكلة».

موقف غير مسبوق

من جهته، بدا كاجودا، مدرب عجمان، متحسراً على الموقف، وقال: «هذه المرة الأولى منذ أن عملت في التدريب طوال 34 عاماً ألعب 12 مباراة متتالية دون تحقيق أي انتصار، لكني مستمر في تأدية عملي بالحماس والشرف والإصرار نفسه، الفريق لعب 12 مباراة في الدوري، وهو غير مكتمل الصفوف في الخطوط الخلفية، ولعبنا من دون 75% من العناصر الأساسية للفريق، فالحمادي لعب 3 مباريات، وتوجه لتأدية الخدمة العسكرية، وقلبا الدفاع أصيبا، وتعاملنا مع كل هذه الظروف دون شكوى أو غضب».

وتحدث كاجودا عن المباراة قائلاً: «لعبنا أول 20 دقيقة بشكل مثالي، لكن الأمور بعد ذلك تغيرت، بعد أن سجل الإمارات هدفه الأول، والإمارات فاز لأنه استحق الفوز، وفي الوقت نفسه لا يمكن أن نلوم اللاعبين، بل على العكس هم يستحقون التقدير، لأنهم أدوا واجتهدوا في ظروف بالغة الصعوبة، الجميع يعلمها، ولو أعدت مشاهدة المباراة مرة أخرى، فإنني متأكد أنني سأقول الكلام نفسه، ولن أغيره لأنني مقتنع بما أقوله الآن».

لست سعيداً

قال كاجودا، مدرب عجمان: «لست سعيداً بالحديث لوسائل الإعلام، لكن من الضروري أن أخرج للصحافيين وأتحدث معهم، للرد على أسئلتهم بكل شجاعة وصدق، أنا أكنّ للصحافيين كل احترام، وأقدر عملهم، فأنا بصفتي مدرباً محترفاً أعلم أنهم يسعون إلى تأدية عملهم، وبالنسبة إلى مستقبلي مع عجمان، باقٍ في عقدي شهر مع الفريق، ولا أتحدث عن الافتراضات بالبقاء أو الرحيل، وسأستمر بالحماس نفسه، لأنني قبل قدومي إلى عجمان كنت أتمنى العمل مع الفريق».

دافع

سالم حسن: فوز معنوي قبل الكأس

أكد سالم حسن مدير فريق الظفرة أن الفوز الذي حققه فريقه على الشارقة جاء في وقته بعد فترة طويلة من الصيام عن الفوز، كان خلالها الفريق يبحث عن الفوز، وأخيرا تحقق بعد صيام 7 أسابيع كاملة، وأكد أن هذا الفوز معنوي وسيكون له أثره الإيجابي على نفسيات اللاعبين ومعنوياتهم خلال الفترة القادمة استعدادا لكأس رئيس الدولة، الذي نطمح في الوصول فيه لأبعد مما وصلنا إليه في الموسم الماضي، وذلك بالمنافسة على اللقب، وهذا حق مشروع للجميع، كما أكد أن هذا الفوز سيكون حافزا قويا للفريق في مباراته الأخيرة أمام الشباب، وسيكون هدفنا تحقيق نتيجة إيجابية للحصول على نقاط المباراة لتحسين مركزنا في جدول الترتيب.

وعن انطباعه عن المباراة قال مدير فارس الغربية أنها كانت متكافئة ونجح بانيد في تنفيذ تكيتيك جيد في الشوط الأول تمكن به من تسجيل هدفين، وكنا نعلم أن الشارقة سيهاجم في الشوط الثاني، لذلك كانت التعليمات للاعبين بالحذر وعدم الاندفاع في الهجوم لعدم ترك مساحات أمام مهاجميهم مع الاعتماد على المرتدات.

سعادة

سيف محمد: كنا في حاجة ماسة للفوز

أعرب سيف محمد مدافع الظفرة عن سعادته بالفوز الذي جاء بعد غياب دام لفترة طويلة، وقال كنا في حاجة ملحة له، ونحمد الله أنه تحقق في توقيت جيد، وأكد أن المباراة لم تكن سهلة، حيث كان فريق الشارقة عنيدا وقدم مباراة طيبة خاصة في الشوط الثاني، ولكن براعة مدربنا بانيد في وضع التكتيك المناسب، مكنتنا من الحفاظ على تقدمنا بالهدفين اللذين سجلناهما في الشوط الأول لتنتهي المباراة أخيرا لصالحنا بالفوز الذي أعاد لنا الثقة قبل خوض مباريات كأس رئيس الدولة وقبل المباراة الأخيرة أمام الشباب التي نتطلع للفوز بها لإنهاء الموسم بصورة جيدة وتحسين مركزنا في جدول الترتيب.

وأكد أنه من المكاسب التي تحققت في المباراة المستوى الجيد الذي ظهر عليه الشباب، عبد الرحيم حسين وعلي الحمادي كما تألق الحارس عبد الله سلطان وأنقذنا في أكثر من مرة، وأشاد بزملائه المخضرمين عبد السلام جمعة وعبد الرحيم جمعة، حيث كان لوجودهما وخبرتهما حافز قوي للاعبين.

طباعة Email