الظفرة نال الاحترام والتعادل أشبه بالخسارة للعين

فارس الغربية يوقف زحف الزعيم المتصدر

الظفرة أوقف زحف العين - البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد فارس الغربية إجادته اللعب مع الكبار وتحقيق نتائج إيجابية أمامهم، فبعد فوزه على الجزيرة في الأسبوع قبل الماضي، واصل تألقه وأوقف زحف العين المتصدر والساعي إلى تحقيق اللقب، بالتعادل بهدف لمثله، وبعد أن تقدم بالنتيجة بهدف عالمي رائع جاء بتوقيع هداف الفريق ماخيت ديوب..

وهذا التعادل أفاد الجزيرة كثيراً وقدم به الظفرة هدية ثمينة للعنكبوت الذي يطارده في سباق الحصول على البطولة، بعد أن تقلص الفارق بينه وبين العين إلى 4 نقاط، لتشتعل المنافسة على الصدارة من جديد.

وبالنظر إلى مجريات المباراة وتصريحات بانيد مدرب الظفرة قبلها، كان واضحاً احترامه لفريق العين وقراءته السليمة له، لذلك لعب معه بالطريقة المناسبة للحد من خطورة مهاجميه..

والتي ارتكزت على دفاع المنطقة الضاغط، معتمداً على الهجمات المرتدة عن طريق القناص ماخيت ديوب الذي سجل هدف السبق لفريقه بتسديدة ماكرة من منتصف الملعب، بعد أن شاهد الحارس خالد عيسى متقدماً، ليحتفل بذلك الهدف، جمهوره في المنطقة الغربية..

حيث إنه الهدف المئوي له مع فريق الظفرة، وبالنسبة إلى العين فقد تبعثرت أوراق مدربه زلاتكو بعد إصابة هدافه الغاني أسامواه جيان المفاجئة في عملية الإحماء قبل المباراة، ليفتقد بذلك قوة ضاربة تشكل ثنائياً خطيراً مع المايسترو «عموري».

وعلى الرغم من ضغط العين في الشوط الثاني وما أتيح له من فرص، إلا أنها جميعها افتقدت للدقة في اللمسة الأخيرة، إضافة لفدائية دفاع الظفرة، ليكتفي بهدف وحيد سجله ايكوكو كمبو حقق به التعادل الذي كان أشبه بالخسارة للزعيم.

بانيد سعيد بالنتيجة

وأعرب الفرنسي لوران بانيد مدرب الظفرة عن سعادته بالنتيجة والأداء الرائع الذي قدمه الفريق أمام العين والذي عكس تجانسه وهو يواجه فريق العين كحال كافة المباريات التي خاضها ويخوضها في مشوار المسابقة..

والتي انعكست إيجاباً في الدور الثاني الذي نجح فيه الفريق بالفوز على الوصل والجزيرة والتعادل مع عجمان والتعادل مع الفجيرة ومع الإمارات، ثم فريق العين أحد أبرز فرق المسابقة، ما يؤكد نوعاً من الاستقرار الفني والإداري الذي يعيشه الفريق حالياً على أمل أن يتواصل هذا الجهد استثماراً لقدرات اللاعبين البارزين الذين يشكلون دعماً لمشوار الفريق، وواصل بانيد ..

مؤكداً أن المباراة كانت صعبة جداً أمام فريق بحجم العين المتصدر، وقد نجحنا في تسجيل هدف جميل ورائع لمهاجم الفريق السنغالي ماخيت ديوب، وبعده عانينا بعض الشيء لقوة الفريق العيناوي المتصدر لمسابقة دوري الخليج العربي..

والذي يضم العديد من اللاعبين البارزين، وقد نجح فرسان الغربية بتماسكهم وغيرتهم على شعار ناديهم والصمود أمام فريق العين بنجومه المعروفة، وقد نجحوا في المحافظة على تركيزهم على امتداد الشوطين، وكانت للفريق 4 فرص ثمينة كانت كفيلة بتغير سير المباراة وترجيح كفة الفريق الذي لعب للفوز منذ البداية، إلا أن تلك الفرص لم تستغل.

لكل مباراة حساباتها

وأضاف: انتهت جولة وتبقت جولات، حيث يتعامل الفريق مع كل مباراة بحساباتها دون التفكير في أخرى بعد أن بلغ الفريق 22 نقطة واحتلال المركز التاسع في الترتيب العام، ما يعنى الاقتراب من المنطقة الدافئة.

وحول إصابة نجم وهداف الفريق السنغالي ماكيت ديوب التي أدت لتبديله في بداية الشوط الثاني، قال إن ديوب أصيب في الركبة بعد قفزة عالية أدت لإصابته بعدما شفي تماماً من الإصابة الأولى التي أدت لتبديله أمام الجزيرة..

وسيتحدد اليوم حجم الإصابة وفترة العلاج على ضوء تقرير طبيب الفريق، بعدما فقد الفريق جهوده في الشوط الثاني بعد أن سجل هدفاً رائعاً أكد نجوميته، ليتلقى التهاني من الجهاز الفني واللاعبين لروعة الهدف الذي يمثل الهدف رقم 100 في مشواره في صفوف الفريق.

علاج السلبيات

قال بانيد: انتهت جولة مهمة وصعبة وتبقت 7 جولات اعتباراً من الأسبوع المقبل بلقاء الأهلي، إلا أن الفريق سيستأنف على الفور ومعالجة المصابين بعد الوقوف على السلبيات الفنية أمام العين والعمل على علاجها قبل التفكير في المباراة المقبلة أمام الأهلي. وحول الفرصة الأخيرة التي ضاعت من الظفرة والتي اصطدمت بالعارضة في الزمن بدل الضائع قال مازحاً: إنها كادت توقف قلبه.

زلاتكو: لعبنا في ظروف صعبة وكنا نستحق الفوز

أكد الكرواتي، زلاتكو داليتش، المدير الفني للعين، أن فريقه واجه الظفرة في ظروف صعبة، والتي تمثلت في غياب عناصر مهمة عن القائمة الأساسية بداعي الإصابة والإيقاف، بالإضافة إلى إبعاد جيان قبل لحظات من ركلة البداية بسبب الإصابة أثناء عملية الإحماء، وقال زلاتكو: إن العين تحكم بشكل جيد في إيقاع اللعب..

 وكان يستحق الفوز، خاصة في الشوط الثاني، ولكنه لم ينجح في الخروج بالنتيجة الإيجابية وحصد النقاط الثلاث على الرغم أن هدفنا كان العودة بالنقاط الثلاث، هنأ الظفرة على الأداء والنقطة التي حصدها في مباراة الليلة.

وقال زلاتكو لست سعيداً بالنتيجة التي انتهت عليها المواجهة لأن هدفنا الفوز، الأمر الذي لم يتحقق وعلى دكة بدلاء الفريق خمسة لاعبين من فريق تحت 21 سنة إلى جانب محمد فوزي العائد من الإصابة والذي لم يتدرب معنا سوى مرتين إلى جانب راشد عيسى، وعندما تفكر في التغيير لا يمكن أن تدفع بمدافع والفريق متأخر بهدف، لذلك كان خيارنا راشد عيسى لتعزيز النواحي الهجومية.

لا مبرر للنتيجة

ورداً على سؤال حول إن كان ضغط المباريات قد أثر في مردود الفريق في مواجهة اليوم، قال: «لا يمكن أن بحث عن مبررات بعد التعادل، بيد أن خوض مواجهات كثيرة خلال مساحة زمنية قصيرة يقود إلى الإرهاق ويتسبب في الإصابات، واليوم لا ندري مدى حجم إصابة جيان بعد أن شعر بآلام أثناء الإحماء..

ولكن العين فريق كرة قدم محترف ولاعبوه معتادون على مواجهة مثل تلك الظروف الصعبة والتغلب عليها وهناك تحديات كبيرة تنتظرنا وسنواجه فرق كثيرة تعتمد نفس أسلوب منافسنا في مواجهة اليوم باعتماد أسلوب إغلاق المساحات، لذلك لابد لنا من متابعة مشوارنا نحو تحقيق أهدافنا بخطى واثقة».

وعن إصابة جيان، قال: «فضلت إراحة اللاعب حتى نتأكد من حجم إصابته ونأمل أن يشارك مع الفريق في مواجهة باختاكور الأوزبكي الأربعاء المقبل بدوري أبطال آسيا».

وحول حظوظ الفريق في المنافسة بعد التعادل مع الظفرة، قال: «نحن قريبون جداً ولكننا بعيدون في نفس الوقت، والفريق المتصدر مصيره دائماً بيده، وذكرت قبل المواجهة أن المشوار لا زال طويلاً ومهمتنا في تحدي المنافسة على اللقب لم تنته بعد الفوز على الجزيرة وكل مباراة سنخوضها عبارة عن نهائي كؤوس.

عبدالسلام جمعة: لعبنا للفوز والتعادل نتيجة عادلة

أعرب عبدالسلام جمعه قائد الظفرة وصانع ألعابه عن سعادته بالنتيجة التي انتهت عليها المباراة بالتعادل أمام العين الفريق الكبير المتصدر لجدول الترتيب والحائز على العديد من الألقاب في المواسم الماضية، وأكد أن الظفرة لعب للفوز، واعتبر أن التعادل مع العين نتيجة إيجابية وعادلة..

وهي مواصلة لسلسلة النتائج الإيجابية التي حققها فريقنا في المباريات الأخيرة في الدور الثاني تطلعاً لتحسين مركزنا في جدول الترتيب وتأكيد تطور الفريق الظفراوي وجدارته باحتلال مركز جيد في جدول الترتيب يؤهله لتحقيق طموحات إدارة النادي وجماهيره .

وكذلك اللاعبين بالمشاركة في الموسم المقبل في بطولة خارجية، وأكد الكابتن عبدالسلام أن المباراة جاءت متكافئة في شوطها الأول، وبعد خروج ديوب في بداية الشوط الثاني، تأثر الفريق للحظات، لكنه نجح في استعادة توازنه سريعاً ليتصدى لهجمات العين وكما أتيحت للعين فرص فكذلك كان الحال بالنسبة لفريقنا.

طباعة Email