00
إكسبو 2020 دبي اليوم

سعـــادة وارتيــــاح داخل البيــت الكــــروي الكبير بعد الفوز بتنظيم آسيا 2019

هزاع بن زايد: سندهش العالم بأفــــــضل تنظيم على كافة المستويات

ت + ت - الحجم الطبيعي

وعد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، الرئيس الفخري لاتحاد كرة القدم، »بادهاش العالم بافضل تنظيم لبطولة كأس آسيا على كافة المستويات، مؤكداً سموه أن تنظيم "آسيا 2019" شهادة نعتز بها على التطور الذي بلغته الرياضة الاماراتية وعلى وجه الخصوص في مجال كرة القدم..

حيث تتمتع الدولة بكل المؤهلات سواء التنظيمية او البنية التحتية والملاعب المتطورة او المرافق الحيوية الاخرى، التي تجعلها تستضيف بكل جدارة ونجاح مثل هذه الاحداث الرياضية الكبرى، جاء ذلك بعد أن تعهدت الامارات بتقديم نسخة استثنائية بعد اعلان المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم أول من أمس، في العاصمة البحرينية المنامة فوزها بتنظيم كأس آسيا 2019.

قرار

ونجح ملف الامارات في الفوز على نظيره الايراني باجماع اعضاء المكتب التنفيذي، وكان قرار الأخير متوقعا بعد التقرير الذي صب لصالحه وقدمته لجنة التفتيش الموكلة من قبل الاتحاد القاري لاختيار البلد المضيف للنسخة السابعة عشرة من البطولة.

وأبدت لجنة التفتيش التي زارت الامارات في وقت سابق اعجابها بالبنى التحتية والنقل والمواصلات ووفرة المطارات ومقار الاقامة وملاعب التدريب في الدولة الخليجية، مما دعا رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة أن يعلنها صراحة، بأن اختيار الملف الاماراتي جاء عن قناعة تامة من قبل أعضاء المكتب التنفيذي وهو مؤشر على افضلية الامارات في استضافة النسخة المقبلة.

تهنئة

من جهته، تقدم يوسف السركال، رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم، وأعضاء مجلس الإدارة، بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة - حفظه الله - وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله - وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الرئيس الفخري لاتحاد الكرة، وإلى شعب دولة الإمارات العربية المتحدة، بمناسبة الفوز بشرف استضافة نهائيات كأس آسيا 2019، بعد الإعلان الرسمي مساء أول من أمس، عقب اجتماع المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي بالعاصمة البحرينية المنامة بعد منافسة ثنائية مع إيران.

تفوق

كما أكد، رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم، أن متابعة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الرئيس الفخري لاتحاد الكرة كانت وراء تفوق ملف الإمارات حيث تابع سموه كافة التفاصيل المتعلقة بمتطلبات الاستضافة واطلع بشكل دقيق على ملاحظات اللجان الآسيوية التي زارت الدولة وأوعز بتنفيذها.

كما قدم السركال شكره إلى محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس الملف على الجهود الكبيرة التي بذلها من أجل فوز الإمارات باستضافة هذا الحدث القاري الكبير، والذي سيسطر إنجازاً جديداً سيضاف إلى سجلها الرياضي الحافل بعد فوزها باستضافة النسخة السابعة عشرة من كأس آسيا 2019 لكرة القدم..

وذلك بفضل اهتمام ودعم القيادة الرشيدة لقطاع الشباب والرياضة، حيث تفوق الملف الإماراتي بصورة واضحة على الملف الإيراني بحسب تقرير لجنة التفتيش الموكلة لاختيار البلد الذي سيستضيف النهائيات الآسيوية.

وختم رئيس الاتحاد الاماراتي لكرة القدم تصريحاته، مؤكداً أن الفوز باستضافة كأس آسيا 2019 يضعنا أمام تحد كبير واتمنى أن نقدم البطولة بصورة جيدة تعكس السمعة الطيبة التي تتمتع بها الامارات من خلال قدرتها على استضافة أكبر الاحداث العالمية.

ثقة

من جهته، أكد محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس لجنة ملف الامارات، أن بلاده ستقدم نسخة غير قابلة للاستنساخ عام 2019 من جميع الجوانب مستفيدين من تجاربنا السابقة وتطور منظومة الاحتراف لدينا، مضيفاً، »ثقة قارة آسيا بملفنا ستجعلنا نعمل منذ هذه اللحظة من اجل الاستعداد لتنظيم نسخة اسطورية تبقى خالدة في ذاكرة التاريخ كما سبق أن فعلناها في نسخة 1996«.

يذكر أن، كأس آسيا 2019 ستكون تاريخية حيث سيشارك فيها 24 منتخباً بدلاً من 16 للمرة الأولى في تاريخ البطولة التي انطلقت نسختها الاولى عام 1956 في هونغ كونغ.

وأعلنت الامارات انها ستكون على قدر التحدي ووعدت بتقديم نسخة استثنائية على غرار ما فعلته عام 1996 حين استضافت البطولة للمرة الاولى في تاريخها، وابهرت العالم بحفل افتتاح مبتكر اقيم على شاطئ ابوظبي بدلا من الاستاد الرئيسي كما جرت العادة في كل النسخ السابقة.

نجاح

كما نجحت البطولة التي احرزت السعودية لقبها بفوزها في النهائي على منتخب الدولة المضيفة بركلات الترجيح في اجتذاب اعداد هائلة من المشجعين، ولاسيما ان الامارات تمتاز بوجود جاليات عربية وآسيوية كبيرة تعيش في ربوعها، مما يؤمن للمنتخبات المتأهلة الى النهائيات حضورا جماهيريا خلفها.

واطلقت الامارات شعار انها »قادرة على التنظيم اليوم وليس غدا«، وذلك في دلالة على جاهزية الملاعب التي ستستضيف المباريات في 3 مدن هي ابوظبي ودبي والعين، اضافة الى امتلاكها بنية تحتية من فنادق ومواصلات ومطارات بمواصفات عالية الجودة.

المزروعي : الإمارات قادرة على تنظيم كأس العالم

أكد علي سعيد المزروعي رئيس مجلس إدارة نادي الوحدة أن فوز الإمارات بشرف تنظيم كأس آسيا 2019، يعكس ثقة المجتمع القاري والدولي بإمكانات وقدرات الدولة في تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى، واستمراراً لهذه الثقة، التي بدأت منذ سنوات طويلة، وتجسدت في بطولات عالمية سابقة، أبرزها كأس العالم للشباب، وكأس العالم للناشئين، إضافة إلى مونديال الأندية عامي 2009 و2010.

وقال: »نهنئ حكومتنا وقياداتنا الرشيدة والشعب الإماراتي على هذا الإنجاز والنجاح، الذي تحقق بفضل الجهود المبذولة من جميع القائمين على ملف تنظيم البطولة، وشخصياً أعتبرها مكافأة كبيرة للدولة، ولآسيا ككل استضافة البطولة القارية، والإمارات قادرة حتى على استضافة كأس العالم للكبار بفضل الإمكانات العالية في جميع المواقع«.

وأضاف: »الإنجاز الذي تحقق تم التجهيز له على أعلى مستوى، برئاسة محمد بن ثعلوب الدرعي، وجميع الإخوة في لجنة إعداد الملف، وبمتابعة ودعم سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، الرئيس الفخري لاتحاد الكرة، الذي كان له أكبر الأثر في فوز الإمارات.

محمد هلال الكعبي: ثمرة دعم القيادة الرشيدة

تقدم الفريق »م« محمد هلال الكعبي النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس اللجنة العليا المنظمة لماراثون زايد الدولي، بأصدق التهاني والتبريكات لمقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله..

وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وسمو أولياء العهود، وشعب الإمارات والأسرة الرياضية بمناسبة فوز الإمارات باستضافة كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم 2019، الذي يعد إحدى ثمرات دعم القيادة الرشيدة لمساعي التقدم الرياضي.

وهنأ الكعبي سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الرئيس الفخري لاتحاد الكرة، مثمناً دور سموه الريادي ودعمه لخطط استضافة الحدث القاري المهم ونهضة الكرة الإماراتية ووقوفها بهذه المكانة الرفيعة بين دول القارة..

مشيداً باهتمام سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس الجنة الأولمبية الوطنية، ورعاياته المتواصلة لتقدم الألعاب الرياضية على مستوى الدولة.

كما أشاد الكعبي بجهود ومتابعة محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس ملف الإمارات لاستضافة كأس آسيا 2019، والتي تكللت بالنجاح والتميز وقادت لهذا الإنجاز الجديد لمسيرة رياضة الإمارات، متقدماً بالشكر لفريق عمل الملف..

مبيناً أن الفوز يؤكد مرة أخرى مكانة الدولة وسمعتها الطيبة بجانب الإمكانيات الكبيرة التي تتمتع بها، لافتاً إلى أن الإمارات كسبت الثقة والإعجاب نتيجة لخبراتها الطويلة في التنظيم واحتضانها للعديد من الفعاليات الرياضية العالمية أمثال: جائزة طيران الاتحاد للفورمولا1 ومونديال الشباب 2003 وكأس العالم للأندية 2009 و2010 بالإضافة إلى كأس العالم للناشئين2013.

 أحمد الرميثي : العمل الاحترافي سر الفوز

أعرب أحمد الرميثي رئيس شركة الوحدة لكرة القدم عن فخره واعتزازه بفوز الإمارات بشرف تنظيم كأس آسيا عام 2019 بعد نجاح الملف الإماراتي في نيل إعجاب وإجماع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بجدارة منقطعة النظير..

مؤكداً أن الدولة بما تملك من خبرات عالمية على مستوى تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى، والبنية التحتية الهائلة والإمكانيات المتوافرة له أكبر الأثر في هذا الفوز الذي كان متوقعاً نظراً للفارق الكبير في قدرة الملف الإماراتي على حسم نتيجة التصويب.

وقال: »نبارك لقياداتنا الرشيدة ولشعب الإمارات ككل على الفوز بشرف تنظيم البطولة القارية، والذي جاء بدعم وتوجيهات من القيادة الرشيدة الحريصة على توفير كل عوامل النجاح في شتى المجالات بصفة عامة، وفي المجال الرياضي على وجه الخصوص..

واحتضان الإمارات لكبريات الفعاليات والبطولات الكبرى والنجاحات التي حققتها على مدار سنوات طويلة ليس أمراً وليد اللحظة وإنما بناء على عمل وجهد متواصل، ونوجه الشكر إلى لجنة إعداد ملف الإمارات لاستضافة البطولة برئاسة محمد بن ثعلوب الدرعي الذي قاد دفة العمل بنجاح وبمجهود وعمل احترافي أكثر من رائع يحسب لجميع القائمين على الملف بعد أن تضمن كل المعايير المطلوبة ولم يترك شيئاً للصدفة«.

عبيد الشامسي: الفوز لم يأت من فراغ

أكد عبيد سالم الشامسي، نائب رئيس اتحاد الكرة، أن فوز الإمارات باستضافة نهائيات كأس آسيا 2019، جاء بناء على الثقة الكبيرة التي تتمتع بها الدولة من المجتمع الدولي والاتحاد الآسيوي لكرة القدم، موضحاً أن هذا الفوز لم يأت من فراغ بل نتيجة للمكانة الكبيرة والعالية التي تتبوأها دولة الإمارات في مختلف المجالات، وخاصة في الناحية الرياضية.

وأشاد الشامسي، بقوة الملف الإماراتي الذي كان له أثر كبير في نجاح دولة الإمارات في استضافة هذا الحدث القاري الكبير، موضحاً أن المكانة التي توجد بها دولة الإمارات والإمكانات التي تتمتع بها من خبرة تنظيم لكبرى المحافل العالمية بمختلف أنواعها، وآخرها نهائيات كأس العالم للناشئين 2013..

والتي جعلت الأنظار كلها تصوب نحو الإمارات، خاصة وأن إشادة جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي الـ(فيفا)، حاضرة دائماً عقب كل تنظيم لأي بطولة في دولة الإمارات. وذهب نائب رئيس اتحاد الكرة، إلى أن البنى التحتية التي سخرتها قيادتنا الرشيدة لشباب الوطن كانت العنصر الأساسي في نجاح ملف الإمارات..

مشيداً بالمنشآت والدعم الحكومي والكوادر والخبرات والإمكانات التي تتمتع بها الدولة. واختتم حديثه الشامسي، قائلاً: الاتحاد الآسيوي هو الفائز بأن تستضيف دولة الإمارات أغلى كؤوس القارة الصفراء.

مواصفات

كما لفت محمد عمر، رئيس لجنة الحكام عضو مجلس الإدارة، إلى أن فوز الإمارات باستضافة كأس آسيا 2019، أمر ليس بالغريب على أبناء وشعب دولة الإمارات..

 وقال: بلادنا فازت نتيجة للمستوى العالي والامتيازات التي تتمتع بها من ملاعبنا من مواصفات عالمية، إضافة إلى الأمن وآمان وحالة الاستقرار والحمد لله، وكذلك وجود الخدمات في متخلف المجالات سواء فنادق أو مطارات وغيرها من الأمور التي تؤكد أحقية فوز الدولة.

وذكر عضو مجلس الإدارة، أن الإمارات تتمتع بسمعة عالمية عقب نجاحها في استضافة بطولات عالمية وقارية وإقليمية، منها مونديالا الشباب والناشئين في 2003 و2013..

وكأس العالم للأندية 2009 و2010، وقبلها نهائيات كأس آسيا 1996، والعديد من الفعاليات الرياضية الدولية التي ظهرت بصورة استثنائية، وذهب إلى أن الفوز ليس لدولة الإمارات فقط بل للوطن العربي أجمع، مؤكداً أن العالم بأجمعه سينبهر بنسخة الإمارات، لأن التميز يكون دائماً مصاحباً لنا عند كل استضافة.

وتطرق عضو مجلس الإدارة، إلى أن معدل أعمار اللاعبين الحاليين للمنتخب الأول في 2019 سيكون ما بين 28 و29 عاماً، وهو ما اعتبره عمر النضج الكروي، واصفاً الجيل الحالي بالمتميز بوجود مدرب وطني على مستوى عال مثل مهدي علي، والذي سيكون لديه فرصة كبيرة للظفر بلقب البطولة للمرة الأولى في تاريخ الكرة الإماراتية.

وختم رئيس لجنة الحكام تصريحاته، مؤكداً أن قضاة الملاعب سيستفيدون من هذه البطولة، وأنها ستكون بالتأكيد لصالح التحكيم الإماراتي، خاصة وأن لجنة الحكام باتحاد الكرة تتمتع بإمكانات قوية وخبرات عالية، كما أن لجنة الحكام بالاتحاد الآسيوي ستلقى دعماً وارتياحاً كبيرين من إقامة البطولة في الإمارات، نظراً للإمكانات المتاحة التي تكفل النجاح.

غانم أحمد: البطولة موعودة بحضور جماهيري غفير

أكد غانم أحمد غانم، عضو مجلس الإدارة، أن دولة الإمارات مؤهلة لاستضافة نهائيات كأس آسيا، خاصة وأن نتيجة الفوز جاءت بإجماع أعضاء المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي، نظراً لتوافر كل سبل نجاح البطولة في الدولة.

وأضاف: بصفة عامة نحن متميزون دوماً في تنظيم البطولات والمحافل، ويرجع الفضل لقيادتنا الحكيمة وما تقوم به من دور كبير ومهم في توفير كافة المتطلبات. ملفنا كان مكتملاً وضم كافة المعايير من أمن واستقرار وبنى تحتية وفنادق تصل إلى 7 نجوم وليس خمساً فقط..

وكذلك خطوط طيران على أعلى مستوى ومطارات مجهزة بأفضل صورة، والعديد من النقاط المهمة التي تضم ملاعب عالمية وشبكة اتصالات قوية وتكنولوجيا حديثة، وغيرها العديد من النقاط التي رجحت كفة الملف.

وأوضح عضو مجلس الإدارة قائلاً: سبق واستضفنا الحدث القاري في عام 1996، ونظمنا بطولة نالت إعجاب المتابعين بالإمكانات التي كانت تعيشها الإمارات في ذلك الوقت، والآن نحن في 2015 والبطولة بعد أربعة أعوام، وكل عام تطرأ تغييرات وتطورات، وبهذه الإمكانيات والتميز الدائم سيكون للبطولة طعم آخر، خاصة وأنها تسبق إكسبو دبي 2020.

علي حمد: جاهزون لاستضافة الحدث اليوم قبل الغد

 أكد علي حمد، المدير العام بالوكالة، أن دولة الإمارات فازت بجدارة واستحقاق بشرف استضافة نهائيات كأس آسيا 2019، والآن باتت تطمح في الظفر باللقب، الذي سيقام على أرضها وبين جماهيرها.

فوز

وأضاف المدير العام بالوكالة، عقب فوز ملف الإمارات بشرف الاستضافة: ازدادت طموحاتنا لتصبح الآن هي لقب أغلى كؤوس القارة الآسيوية، معرباً عن جاهزية الدولة لاستضافة المحفل القاري ابتداء من اليوم قبل الغد، لأننا اعتدنا على استضافة كبرى المحافل الدولية والقارية والإقليمية.

وأوضح المدير العام بالوكالة لاتحاد الكرة أن الجماهير الإماراتية حاضرة دائماً خلف الأبيض وستنجح البطولة وسترتدي النهائيات أحلى وأزهى حلة، إضافة إلى أن العدد الكبير من الجنسيات والجاليات المختلفة، التي تسهم في إنجاح البطولة جماهيرياً.

وتابع: الفترة المقبلة تحتاج لعمل متواصل ومضن، وأثق بأننا قادرون على تنظيم نسخة فريدة من نوعها، ستكون حديث القارة الصفراء، وأن نبهر العالم كما سبق أن أبهرته الإمارات في العديد من المواقف، التي أثبتت فيه الدولة أنها على قدر التحديات دوماً.

بن هزام: أيقنت الفوز عقب زيارة الوفد الآسيوي

أكد محمد عبد الله هزام الظاهري، الأمين العام بالوكالة، أن لجنة الإعداد لملف كأس آسيا 2019، قامت بجهود جبارة استمرت لقرابة عام كامل، تم خلاله التركيز على الجوانب، التي تضمنها الملف، الذي أبهر الاتحاد الآسيوي وقرب البطولة من الإمارات، مضيفاً، كانت لديّ ثقة كبيرة في فوز الملف الإمارات، لأنني رأيت علامات الإعجاب والانبهار في أعين مسؤولي الاتحاد الآسيوي، عقب زيارتهم الأخيرة للدولة.

وأكد ابن هزام أن الإمارات تثق بإمكاناتها، وما يتوافر لديها من قدرات هائلة في مجال تنظيم أكبر المناسبات والبطولات، ولعل ذلك سبب في ثقة »الفيفا« بالدولة..

واختيارها لتنظيم أحداث وفعاليات كبرى، وقال: الانطباعات الإيجابية لدى الوفد الرسمي للجنة التفتيش في ما يتعلق بالملف الإماراتي، رفع الثقة لدينا بحسم السباق، وهو ما رفع نقاط قوة الملف، خاصة في ما يتعلق بالبنى التحتية والأمور اللوجستية، التي سيتم توفيرها خلال المرحلة المقبلة لتكون جاهزة مع انطلاقة البطولة.

الطنيجي: نجني اليوم ثمار الدعم والاهتمام

أكد سعيد عبيد الطنيجي، عضو مجلس الإدارة، أن هذا الفوز جاء بفضل جهود قيادتنا الرشيدة واهتمامها بالبنى التحتية، ما يدل على التطور، الذي بلغته دولة الإمارات العربية المتحدة في جميع المجالات ومختلف النواحي..

وأضاف: نجني اليوم ثمار الدعم والاهتمام والبنى التحتية من ملاعب وفنادق ومطارات على أعلى مستوى، وهو الأمر الذي أعطى الفارق الكبير لملف الإمارات، ووعد بتقديم استضافة على أعلى مستوى وبصورة مميزة في كأس آسيا 2019.

محمد عبد العزيز: الكأس هدية إلى قادتنا وشعب الإمارات

 

 أرجع محمد عبد العزيز، عضو مجلس الإدارة، أن فوز ملف الإمارات باستضافة كأس آسيا 2019، لم يكن ليتحقق لولا الدعم والتوجيهات المقدمة من قيادتنا الحكيمة والرشيدة، موضحاً أن ثقة قارة آسيا بأبناء دولة الإمارات بتنظيم هذا الحدث الكروي، الذي يعد قمة المسابقات في آسيا، هو اعتراف ضمني بقدرتنا على التميز والإبهار..

وبارك نجاح الملف وتفوقه على جميع الملفات، التي قدمت ونافست دولة الإمارات، مؤكداً أننا جميعاً نسير في نهج قيادتنا، وهو ما يجعلنا نثق أن يكون شباب الإمارات قادراً على تنظيم هذا الحدث بصورة تليق بسمعة بلادنا الغالية، وأتمنى أن تتوج الاستضافة بالحصول على كأس البطولة حتى نقدمه هدية إلى قيادتنا الحكيمة وشعب الإمارات.

ما يدل على التطور، الذي بلغته دولة الإمارات العربية المتحدة في جميع المجالات ومختلف النواحي، وأضاف: نجني اليوم ثمار الدعم والاهتمام والبنى التحتية من ملاعب وفنادق ومطارات على أعلى مستوى، وهو الأمر الذي أعطى الفارق الكبير لملف الإمارات.

 بوشلاخ: ثقة بلا حدود في قدرة بلادنا على التميز

 

 أعربت أمل بوشلاخ، عضو مجلس الإدارة عن سعادتها الغامرة بنيل شرف استضافة أغلى كؤوس القارة، الذي حققته الإمارات بجدارة واستحقاق..

وهو ما يعكس ثقة المجتمع سواء الدولي أو الآسيوي وشهادته بقدرات بلادنا في استضافة أكبر الأحداث والبطولات العالمية بتميز وبنجاح غير مسبوق، وأضافت أمل بوشلاخ: سنضاعف العمل من أجل أن نجعل نسخة كأس آسيا 2019 في الإمارات الأفضل، واختتمت تصريحاتها قائلة: أسيا والعالم أجمع موعود مع تنظيم غير مسبوق لنهائيات آسيا.

طباعة Email