العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بوابة إليكترونية للجماهير للمرة الأولى

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    اشترط الاتحاد الآسيوي أن يكون دخول الجماهير للمدرجات سواء في الدرجة الأولى أو الثانية، من خلال بوابات إلكترونية، كإجراء أمني للحفاظ على سلامة الجماهير، لذلك ستقوم الأندية المرشحة لاستضافة المنافسات، بتركيب هذه البوابات وفق الإجراءات الأمنية المتبعة والشروط الآسيوية، كما سيتم ترقيم كراسي الجماهير من أجل تسهيل مهمة الحجز الإلكتروني.

     

    مباريات

    الشارقة مرشحة لاستضافة مجموعة

    علم البيان الرياضي من مصادر وثيقة الصلة أن مدينة الشارقة مرشحة بقوة لاستضافة مجموعة من مجموعات نهائيات آسيا 2019، وان هناك اتصالات على مستوى عال تجري الآن من أجل حسم قرار الاستضافة، وفي حال تمت الموافقة على دخول الإمارات الباسمة سيتم إقامة المنافسات على ملعب نادي الشارقة، الذي سيخضع لتجديد شامل، مع أجل توسعة كبيرة على المدرجات بإضافة دور ثانٍ ليكون الملعب مطابقاً لشروط الاتحاد الآسيوي من حيث عدد الحضور والبالغ 20 ألف متفرج.

    شهادة

    غلوم: نستحق ثقة آسيا

    قال حسين غلوم نجم الشارقة والمنتخب الوطني السابق، إنه لا يوجد نقاش حول تحقيق الإمارات أعلى معدلات النجاح التنظيمي في نهائيات كأس العالم 2019، لما تملكه الدولة من عقليات احترافية تنظيمية، إلى جانب الملاعب والمنشآت الرياضية والفنادق، وغيرها من الأمور الأخرى المساعدة على إنجاح أي بطولة على أرض الدولة.

    وتمنى غلوم، أن يتم إسناد استضافة إحدى المجموعات الستة للبطولة مع ارتفاع عدد المنتخبات المشاركة إلى 24 فريقاً، إلى إمارة الشارقة، وقال: «صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، حريص دائماً على توفير كافة الإمكانات لإنجاح الأحداث التي تقام في الإمارة».

    وتابع: «سبق أن حققت الشارقة نجاحات تنظيمية عندما شاركت في استضافة نهائيات كأس العالم للشباب والناشئين عامي 2003 و2013، وتملك الإمارة الباسمة كل الإمكانات اللازمة لتحقيق الاستضافة الناجحة لأي بطولة مهما كان مستواها، وجماهير الشارقة من حقها أيضاً أن ترى تلك البطولة التاريخية على ملاعبها، وأن لا يكون التنظيم قاصراً على أبوظبي والعين ودبي فقط».

    أما عن فرص منتخبنا الوطني في تلك البطولة، فقال حسين غلوم: «إقامة البطولة على أرضنا، فرصة ذهبية يجب أن لا تفلت من بين أيدينا للفوز بالكأس القارية، بعدما أفلتت من بين أيدينا في نهائيات آسيا عامي 1996 و2015».

    طباعة Email