العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الأصفر يحتاج إلى معجزة للبقاء

    الإمبراطور يضع كلباء على حافة الهاوية

    صورة

    قاد أجانب الإمبراطور فريقهم لتحقيق فوز كاسح بنصف درزن من الأهداف في مرمى اتحاد كلباء، وضعه على حافة الهاوية، بعد أن ظهر بلا روح ولا هوية، وكأنما استسلم لاعبو الفريق لقدرهم وأيقنوا أن هبوطهم لدوري الهواة بات مسألة وقت ليس إلا، خصوصاً بعد العرض الباهت الذي قدمه اللاعبون خلال المباراة التي يحتاج فيها لاعبو الأصفر الكلباوي للنقاط الثلاث أكثر من الضيوف، لكن ذلك لم يحدث. وواصل الإمبراطور نتائجه الجيدة مع مدربه الأرجنتيني كالديرون الذي عرف كيف يوظف لاعبيه وقبل ذلك كله، احترامه للخصم القابع في مؤخرة ترتيب الدوري بأربع نقاط، وهي بالتأكيد غير كافية اطلاقا لتجنب الفريق الكلباوي الهبوط.

    حيث باتت فرصة كلباء في البقاء تزداد صعوبة عقب كل مباراة يخوضها الفريق سواء على ملعبه أو خارج الديار، حيث يحتاج المدرب وليد عبيد لمعجزة لكي يبقي فريقه في أضواء المحترفين، خصوصا وأن فارق النقاط يتسع بينه وبين الفرق التي يتهددها شبح الهبوط، لكن حسابيا لا يزال الأمل قائماً مع بقاء ثماني جولات على الدوري، تساوي 24 نقطة على أرضية الملعب، ولكي يحصد عبيد ورفاقه هذه النقاط عليهم الفوز في 7 مباريات على أقل تقدير بدءا من مباراتهم المقبلة أمام البرتقالي يوم الخميس المقبل في عجمان، وهي التي ستحدد نتيجتها بشكل كبير الموقف النهائي لفريق كلباء من الهبوط، خصوصا أن صاحب الأرض رفع رصيده إلى 12 نقطة بالتعادل مع النصر.

    نصف درزن

    يجب أن لا ينسينا موقف كلباء المحرج في الدوري التألق اللافت للفهود ووصولهم للنقطة 26 بعد أداء رائع وسيطرة شبه مطلقة على أرضية الملعب فضلا عن التفاهم التام بين كافة لاعبي الوصل والظهور اللافت لمحترفيه الأجانب الذين كانوا عند حسن الظن ودكوا مرمى سيف راشد بلا هوادة بعد أن استقرت النتيجة على ستة أهداف، وكان يمكن أن تتضاعف لو استغل رماة الوصل الفرص السهلة التي اتيحت لهم أمام المرمى وأهدروها بشكل غريب.

    وقد تألق ليما وسجل هاتريك، وجاء تفوق الوصل بفضل القراءة السليمة للمدرب كالديرون لفريق الاتحاد وتوجيهاته بعدم ترك أية مساحات للاعبي كلباء للتقدم وما زاد تألق لاعبي الفهود هو الهدف المبكر للبرازيلي ليما الذي سجله في الدقيقة السادسة من عمر اللقاء ليمنح الهدف اللاعبين مزيدا من الاطمئنان ويجعلهم ينتشرون على أرضية الملعب لتتهاطل الأهداف كالمطر وتصل إلى ستة مقابل هدف وحيد لكلباء سجله دانيلو بترولي في آخر دقائق المباراة وهو هدف حفظ ماء الوجه فقط لكلباء.

    احترام الخصم

    أكد الأرجنتيني كالديرون مدرب الوصل أن احترام فريقه للخصم والتركيز خلال المباراة منحا زملاءه التفوق خلال اللقاء، مشيرا الى أنه سبق وأن شاهد كلباء في آخر مباراتين له أمام الشباب والشارقة، وعلى ضوء ذلك وضعت خطتي خصوصا وأن الفريق المضيف ظهر بمستوى جيد في لقاء الشباب على الرغم من الخسارة، وقال أنه راضٍ تماما عن جميع لاعبي الفريق أجانب ومواطنين، حيث كانوا مركزين ولعبوا بجدية كبيرة واستطعنا أن ننهي اللقاء بنتيجة كبيرة.

    وفي اعتقادي أن تسجيل 6 أهداف في مباراة واحدة ليس بالأمر السهل. وجدد اشادته بكافة اللاعبين، وقال طوال الأشهر الأربعة الماضية اجتهدنا كثيرا في خدمة الفريق الأصفر وها نحن نحصد ما زرعناه طوال الفترة الماضية، مشيراً إلى أن طموحه هو المركز الرابع والبقاء ضمن مراكز التمثيل الآسيوي والخليجي، وقال سأتعامل مع كل مباراة قادمه كأنها نهائي كؤوس وسنحاول أن نكون الأفضل في قادم اللقاءات بدءا من لقاء الوحدة.

    هفوات

    وأقر كالديرون ببعض الهفوات الدفاعية خصوصاً في ظل غياب الثنائي وحيد اسماعيل والشامسي، وقال: سأعمل على ايجاد الحلول لبعض المشاكل التي توجد في الخط الخلفي لكنه عاد وأوضح: ربما غطى تألق لاعبي الوسط والهجوم على الأخطاء الدفاعية ونوه بأن تألق الاجانب الأربعة ما كان سيتم لولا مساندة اللاعبين المواطنين.

    زهران: تقدمنا مركزاً

    قال حسن زهران صخرة دفاع الوصل: إن الفوز على كلباء جعلهم يتقدمون مركزاً في روليت الدوري، مؤكداً أن لاعبي الوصل أحبطوا أية مفاجأة للفريق المضيف ووصف النتيجة بالجيدةأ حيث منحتنا دافعا قويا لمواصلة مشوارنا القادم بكل قوة، فقد نجحنا رغم صعوبة المهمة في إنهاء المباراة لصالحنا بستة أهداف وهذا نجاح كبير للجماعية التي نؤدي بها المباريات. وأشار إلى أن الفريق يتحسن من مباراة لأخرى بشكل ممتاز.

    وليد عبيد: مستمر مع الفريق وكلنا في قارب واحد

    رفض وليد عبيد المدرب الوطني لفريق اتحاد كلباء رفع الراية البيضاء بعد خسارة الفهود السداسية.

    وقال خلال المؤتمر الصحافي إنه مستمر مع الفريق وكلنا في سفينة واحدة فإما أن نغرق معاً أو نبقى في دوري الخليج العربي، مؤكداً على أن فرصة البقاء لا تزال قائمة وسنقاتل لآخر نقطة في الدوري، ووصف لقاء عجمان المقبل بالصعب خصوصاً وأنه يجمعنا بالفريق صاحب المركز الثالث عشر، ولذلك سيكون الفوز في هذه المباراة بمثابة ست نقاط لمن يحصل عليه، وأتمنى أن ننجح في العودة من ملعب عجمان بالعلامة الكاملة.

    مطالبة

    وطالب عبيد بعض لاعبي فريقه بضرورة مراجعة مستواهم وأدائهم قبيل مباراة البرتقالي يوم الخميس المقبل في عجمان ولم يسم مدرب الطوارئ في كلباء اللاعبين، وقال حاولت بقدر الإمكان إخراج لاعبي فريقي من الحالة النفسية التي كانوا عليها طوال الأسابيع الماضية فضلا عن تصحيحي لبعض الأخطاء التي دائما ما كانوا يقعون فيها في المباريات السابقة. وقال عبيد حاولت سد الثغرات لكن الهدف الأول الذي ولج شباكنا جعل الأمور تسير بصورة عكسية مما مهد لمزيد من الاهداف.

    مشيراً إلى أنه مستغرب للنتيجة الكبيرة التي انتهت عليها المباراة خصوصا وأن تدريباتنا التي سبقت المباراة ركزنا فيها على كثير من الأمور وطالبت اللاعبين بضرورة اغلاق مفاتيح اللعب في الوصل والحد من خطورة المهاجمين وعقد مقارنة بين أجانب فريقه والوصل، موضحاً أن المحترفين في الفريق الزائر كانت لهم الأفضلية المطلقة والتفوق على لاعبينا، وذلك من واقع الأداء الجيد الذي أظهروه ومكنهم من تسجيل ستة أهداف كلها جاءت بأقدام أجنبية.

    فارق الإمكانات

    وألمح مدرب كلباء إلى أن فارق الإمكانات كبير بين الفريقين، وأجانب الوصل هم من صنعوا الفارق في اللقاء، مبديا تحفظه على أداء المحترفين الثلاثة في كلباء، اذا استثنينا غياب السنغالي ويجو للإيقاف.

    نتحمل المسؤولية

    قال اللاعب حسن علي إبراهيم نجم وسط كلباء انهم كلاعبين يتحملون مسؤولية الخسارة أمام الوصل، مشيرا إلى أن الأصفر سيقاتل حتى الجولة الأخيرة من الدوري وسنظل نتمسك بكافة آمال البقاء في الأضواء وأن كلباء في وضعية صعبة لكن ما زالت بالدوري 24 نقطة وعلينا كلاعبين أن نبذل أفضل ما لدينا وأن نحاول انتشال الفريق من وضعيته الحالية.

    وأكد أن كلباء افتقد التوفيق أمام المرمى والمهاجم الهداف الذي يستطيع ترجمة الفرص إلى أهداف، ووصف النتيجة بالقاسية، وقال حتى منتصف الشوط الثاني كنا نهاجم وتسنح لنا فرص وكلها ضاعت بسبب عدم التوفيق والرعونة أمام المرمى، بالإضافة إلى أن تفوق أجانب الوصل كان العلامة الفارقة خلال اللقاء. وقال سنحاول تصحيح الأخطاء قبيل لقاء البرتقالي وأتمنى أن ننجح في استعادة نغمة الانتصارات التي استعصت على فريقنا كثيراً هذا الموسم.

    سالم عبد الله: التزامنا بالخطط قادنا للفوز

    قال لاعب الوصل سالم عبد الله: إن فريقه يسير في الطريق السليم وذلك عقب السداسية المثيرة في مرمى اتحاد كلباء، مشيرا الى انهم كلاعبين التزموا بالخطة التي وضعها المدرب كالديرون واستغلوا الهجمات ونجحوا في تحقيق الفوز وأهدوه لإدارة النادي وجماهير الوصل، مشيرا إلى أن هدف الامبراطور هو الحصول على أكبر عدد ممكن من النقاط للوصول إلى المربع الذهبي وأن الصحوة الأخيرة له ولزملائه اللاعبين أحدثها المدرب كالديرون الذي يعتبر من أفضل المدربين الذين مروا على الفهود ونحن سعداء بقيادته التدريبية.

    مفاجأة

    حميد يوسف: كالديرون عرف كيف يتفوق

    أكد حميد يوسف مدير الفريق الأول للكرة بنادي الوصل أنه لم يتوقع الفوز على كلباء قبيل انطلاقة المباراة من واقع الأداء الجيد الذي يقدمه الفريق المضيف، لكن استشعار لاعبي فريقنا بعظم المسؤولية فضلا عن بقائهم في المركز الثامن على سلم الترتيب جعلهم يظهرون بمستوى جيد ويحبطون أي مفاجآت للفريق المنافس.

    وتابع يوسف حديثه قائلا: كالديرون عرف كيف يتفوق خلال المباراة ويقود فريقنا لخطف النقاط الثلاث التي دفعت بنا خطوة نحو منطقة الآمان إلى جانب توظيف اللاعبين على أكمل وجه، وقال يوسف ان اللاعبين المواطنين عملوا بشكل جيد فضلا عن تألق الأجانب الذي تكفلوا بتسجيل الاهداف الستة على مدار الشوطين، واشاد يوسف بنهج المدرب كالديرون الذي عرف كيف يوظف لاعبيه جيدا، مشيرا الى ان الوصل تابع مشوار التألق الذي بدأه في مرحلة الاياب، ونحن سعداء بهذا المستوى وبفرحة جماهيرنا الوفية بالنتيجة. كلباء ـ البيان الرياضي

    أداء

    هوغو: الجماعية سر تألقي

    قال محترف الوصل البرتغالي هوغو أفضل لاعب في المباراة: إن تألقه أمام كلباء ناتج عن الجماعية في الأداء واسلوب اللعب الذي ينتهجه المدرب كالديرون.

    وأوضح: فريقنا استحق الفوز والنتيجة الكبيرة واستطعنا السيطرة على المباراة بطريقة جيدة عبر الجماعية في الأداء وهذا الجهد يحسب للمدرب وللجهاز الفني وللاعبين، وأضاف: كانت المباراة تحديا صعبا بالنسبة لنا بعد لقاء النصر الذي انتهى بالتعادل ونجحنا في تجاوز كافة الظروف وفزنا بفارق كبير، وسر الفوز أننا لعبنا بهدوء وثقة وبجدية عالية ولم نتهاون مع المنافس.

    وأكد أن انسجامه مع زملائه اللاعبين هو سبب الأداء الجيد، وقال: لعبنا بشكل جيد في تحركاتنا كفريق متكامل، وبالنسبة للهدف الثاني فإن الانسجام بيننا كلاعبين وصل الى مراحل جيدة لصالح الفريق، وأشار إلى عدم تسجيله لأهداف لكنه اسهم بقدر كبير بجانب زملائه اللاعبين في النتيجة بعد أن قام بصناعة أكثر من ثلاثة أهداف.كلباء ـ البيان الرياضي

    طباعة Email