00
إكسبو 2020 دبي اليوم

إصابة كيمبو ومرض ستوتش قبل لقاء نفط طهران

عبدالله بن محمد: التعادل إيجابي قياساً بالتحديات

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

عبر الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، عن رضاه التام على أداء الفريق بعد التعادل بهدف لمثله أمام نفط طهران أول من أمس على ملعب آزادي بطهران، لحساب الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثانية، ضمن دوري أبطال آسيا لكرة القدم في مرحلة المجموعات.

وقال إن الحصول على نقطة من ملعب الفريق المضيف يعتبر أمراً إيجابياً، خصوصاً في ظل الظروف الطارئة التي واجهت الفريق قبل المباراة والمتمثلة في إصابة اللاعب كيمبو جيريس والوعكة الصحية التي تعرض لها ميروسلاف ستوتش، وعودة عمر عبد الرحمن تدريجياً بعد غيابه الفترة الماضية بسبب الإصابة، فضلاً عن غياب المدافع محمد فايز.

وزاد: نحن راضون كل الرضا عن الفريق في ظل الظروف التي عاناها خلال الفترة الأخيرة، والتي إذا واجهت أي فريق آخر لما كان حالياً متصدراً للدوري، ولما تمكن من الحصول على نقطة واحدة من البطولة الآسيوية.

دافع إيجابي

واعتبر الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، أن تعادل الشباب السعودي وبختاكور الأوزبكي في نفس المجموعة بمثابة دافع إيجابي، من شأنه أن يعزز من معنويات اللاعبين، قبل المباراة المقبلة أمام الفريق الأوزبكي في الجولة الثالثة من المسابقة القارية، مشيراً إلى أن العين يقاتل في أكثر من جبهة على المستوى المحلي ودوري أبطال آسيا، وهو مطالب بالحصول على جميع البطولات.

مرحلة صعبة

وقال: أمامنا تحدٍ كبير فالعين مطالب أولاً بالحصول على لقب دوري أبطال آسيا، وكذلك درع دوري الخليج العربي، ونأمل أن تقف الجماهير العيناوية خلف فريقها في هذه المرحلة الصعبة لأن اللاعبين في حاجة ماسة لدعم ومؤازرة الجمهور خلال فترة هذين الشهرين..

والتي تعتبر الأصعب والأهم، ولاشك أن الجهود الكبيرة التي ظل يبذلها جميع عناصر الفريق على أرض الملعب، سواء في التدريبات أو خلال المباريات، وما يقومون به من تضحيات، هذه الجهود تحتاج إلى الدعم والسند من الجمهور، وعلينا في الوقت الراهن أن نتجاوز الأمور السلبية، ونركز على التحدي الذي ينتظرنا، ونتمنى التوفيق للفريق.

الهجوم على زلاتكو

وعن الهجوم الذي تعرض له المدرب الكرواتي زلاتكو داليتش بعد التعادل أمام نفط طهران، قال: أعتقد أن الفريق كان جيداً وصنع العديد من الفرص خصوصاً في شوط اللعب الأول، والتي كانت كفيلة بحسم نتيجة المباراة لصالحنا..

ولكن اللاعبين لم يوفقوا في ترجمتها إلى أهداف، وفي الشوط الثاني باغتنا الفريق الإيراني بالهدف الأول، غير أن عزيمة اللاعبين والروح القتالية كانت حاضرة، لنعود بالمباراة إلى نقطة البداية بعد دقائق معدودة، وبعد ذلك بذل الفريق جهوداً كبيرة، ودفع المدرب بكل أوراقه الهجومية، ولكن لم يحالفنا التوفيق في اللقاء وبإذن الله سيكون القادم أفضل.

مباراة القمة

وبسؤاله عن مباراة القمة المقبلة أمام الجزيرة والتي ستحدد بشكل كبير ملامح البطل، أكد الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان أن المواجهة لن تكون سهلة، لأن الجزيرة سيقاتل من أجل تعويض خسارته السابقة أمام الظفرة والعودة إلى الصدارة، فيما يأمل فريقنا تعزيز صدارته للترتيب وتوسيع فارق النقاط إلى ست بينه والمنافس المباشر..

وبالطبع سيكون لوجود جمهور العين في المدرجات وتقديره لجهد الفريق في المباريات الداخلية والخارجية، أثره الكبير الذي سيدعم معنويات اللاعبين ويلهب حماسهم لتجاوز هذه التحديات الكبيرة.

مأدبة عشاء

أقام سيف الزعابي سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في إيران، مأدبة عشاء على شرف الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، رئيس البعثة في طهران، بحضور راشد مبارك الهاجري، نائب رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم ومحمد عبيد حمدون عضو مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم.

زلاتكو داليتش: احتفظنا بعموري في الاحتياط لأنه عائد من الإصابة

 أكد الكرواتي، زلاتكو داليتش، المدير الفني للعين، أن فريقه أهدر فرصاً مثالية للتسجيل في مرمى فريق نادي نفط طهران في أكثر من خمس مناسبات، خلال شوط اللعب الأول، موضحاً «المواجهة جاءت من شوطين مختلفين، الأول كان فيه صاحب الأرض محظوظاً لعدم استقبال شباكه أي هدف، ولكن في الشوط الثاني تسنت لنفط إيران عدة فرص، كما أتيحت لنا فرص للتسجيل أيضاً».

وحول سبب احتفاظه بصانع ألعاب فريقه، عمر عبدالرحمن «عموري»، قال: عمر عبدالرحمن، عائد من الإصابة وهو أفضل لاعب في القارة، ويعتبر ورقة رابحة، للدور المهم الذي يقوم به في الميدان، لكنه لم يتدرب مع الفريق أكثر من ثلاث حصص تدريبية، لذلك فضلنا عدم المجازفة به، حتى لا نفقده في استحقاقات الفريق المهمة القادمة.

افتقدنا التركيز

وأكمل: افتقدنا التركيز في لحظة تمكن من خلالها الفريق الإيراني في التسجيل على مرمانا هدف «السبق» ولكن لحسن حظنا نجحنا في إدراك التعادل بعد دقائق معدودة برغم الفرص التي تسنت لصاحب الأرض في الحصة الثانية من المباراة.

ووصف مدرب فريق العين، حارس مرمى نفط إيران، ناساف، ببطل المباراة قياساً بالدور المهم الذي قام به في التصدي لمحاولات تهديف مؤكدة خصوصاً في شوط اللعب الأول، الذي كما ذكرت لكم أننا كنا قريبين جداً من التقدم على حساب الضيوف بأربعة أو خمسة أهداف.

وقال زلاتكو، الذي كان يتحدث في المؤتمر الصحافي التقييمي للمباراة «أنا راضٍ عن النتيجة، برغم أن هدفنا قبل المواجهة كان الفوز على حساب صاحب الأرض، ولكن في مرحلة المجموعات، النقطة خارج الأرض تعتبر نتيجة إيجابية».

علي رضا: مستوى عالمي

ووصف الإيراني علي رضا منصوريان، مدرب نادي النفط، مستوى مباراة فريقه أمام العين، بالعالمي، إذ شهدت فرصاً عدة لكلا الفريقين، حيث حصل الفريق الضيف على فرص أكثر خلال الشوط الأول، ولكن في الشوط الثاني اعتمدوا أسلوباً دفاعياً، وكانوا محظوظين لعدم استقبال شباكهم المزيد من الأهداف».

وأكمل: لعبنا بصورة جيدة خلال الشوط الثاني، وقام لاعبونا بتنفيذ التوجيهات الفنية على نحو دقيق، والحقيقة أن الفوارق تبدو كبيرة بين المباريات في الدوري الإيراني ودوري أبطال آسيا».

ورداً على سؤال حول ما إذا كان فريقه يعاني من مشكلة في خط الهجوم، قال:«لا نعاني من مشاكل في التهديف، وكما شاهد الجميع صنعنا العديد من الفرص، وفي النهاية شهدنا مباراة عالية المستوى في كرة القدم».

وزاد: عندما تشارك أفضل الأندية في كل دولة بدوري أبطال آسيا، فإنه من الطبيعي أن نشاهد بطولة عالية المستوى.

محمد أحمد: افتقدنا عامل الحظ في إيران

يرى محمد أحمد، مدافع العين، أن فريقه افتقد إلى عامل الحظ في استغلال الفرص التي تسنت أمامه، خصوصاً في شوط اللعب الأول، وربما كان الخروج بنقطتين من مباراتين أمراً جيداً بالنسبة للفريق ودافعاً قوياً قبل مواجهة المتصدر على أرضه وبين جماهيره لتحقيق فوزنا الأول في البطولة خارج قواعدنا والتربع على الصدارة..

وعلينا كلاعبين أن نعزز من معدل تركيزنا، وعدم تفويت الفرص التي تتاح لنا أمام مرمى منافسينا إذا أردنا التأهل للمرحلة التالية، فالفريق الذي يتمكن من تخليص الأمور في البداية بالتسجيل في مرمى منافسه، من المؤكد سيكون قادراً على حسم المواجهة.

خالد عيسى: التعادل فرض علينا العودة بالنقاط الثلاث

قال خالد عيسى، حارس مرمى العين إنهم كانوا يتطلعون للفوز على حساب نفط طهران بعد التعادل في الجولة الأولى أمام الشباب السعودي بملعب هزاع بن زايد، ولكن من المهم عدم الخسارة في المباراة، وأعتقد أن نتيجة التعادل التي انتهت عليها مباراة الفريق السعودي وبختاكور الأوزبكي جيدة بالنسبة لنا، إذ خسرت جميع فرق المجموعة نقطتين في الجولة الثانية، ما يعني أن المسافة بين الفرق لازالت في مكانها.

وزاد: نتيجة التعادل مع النفط تفرض على العين العودة من طشقند بالنقاط الثلاث، لأنه لا يوجد مجال لإهدار أي نقطة في المرحلة القادمة، حتى نستعيد نغمة الانتصارات بمسابقة دوري الأبطال وثقة الجماهير في اللاعبين والفريق.

وحول عدم رضا جمهور العين عن نتيجة التعادل، قال: من حق الجمهور العتاب على الفريق وأعتذر على التعادل أمام النفط.

وكان من المفترض أن نعود بالفوز، لكن أهدرنا فرصاً محققة في الشوط الأول وأعلنها بكل صراحة لجمهور العين الوفي، أن فريقه سينافس بقوة على كل البطولات، ويتطلع إلى حصد جميع الألقاب، ويتوجب علينا طي صفحة آسيا «مؤقتاً» وفتح ملف الدوري حالياً، وأتمنى مساندة قوية في التدريبات قبل المباريات ونسأل الله التوفيق للفريق.

وعن مواجهة الجزيرة في مسابقة دوري الخليج العربي، قال: نعول كثيراً على مساندة جماهيرنا الوفية ابتداءً من مواجهة الجزيرة..

ولا أعتقد أنهم في حاجة إلى توضيح أهمية تلك المباراة على اعتبار أنها مفترق طرق ومصيرية ولا توجد حاجة لدعوة الجماهير من اللاعبين أو حتى من مجلس إدارة شركة كرة القدم برئاسة الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، لأن الأمور واضحة ولا مجال أمامنا سوى الفوز بالتحدي».

طباعة Email