اعتذار

حسن الجسمي: ظروف عائلية وراء استقالتي من "بي إن سبورت"

أكد المحلل الرياضي حسن الجسمي أن ظروف عائلية وراء استقالته من قنوات "بي إن سبورت" وقناة الدوري والكأس القطرية، إلى جانب تلقيه عروضا محلية مغرية وأخرى من قنوات سعودية وقال الجسمي: أنا محلل رياضي وما تم ترويجه من أخبار حول وجود أسباب سياسية وراء استقالتي من مجموعة قنوات بي إن سبورت وقناة الدوري والكأس القطرية غير صحيح .

وأوضح الجسمي، الذي يعتبر أحد أفضل الوجوه الجديدة في التحليل الرياضي على مستوى الخليج، أنه تلقى عروضا مغرية من قناتين رياضيتين محليتين وهو ما دفعه إلى التعجيل بالاستقالة والتفرغ لمناقشة هذه العروض وانه سيعلن في الوقت المناسب عن اسم القناة، التي اختار العمل بها بعد تجربة ناجحة مع قنوات "بي إن سبورت" والدوري والكأس وقال: أثق بقدراتي وأقول لمتابعي على شبكات التواصل الاجتماعي ومشاهدي عبر القنوات الرياضية سابقا انتظروني قريبا على إحدى أفضل القنوات العربية.

وأكد الجسمي أن ارتباطاته العائلية كانت السبب الأول في الاعتذار عن مواصلة المشوار، وأنه كان يفكر في الأمر منذ مدة طويلة وحتى قبل التطورات السياسية الأخيرة، التي شهدتها المنطقة في الفترة الأخيرة.

ويعدّ الجسمي أصغر المحللين الرياضيين في قنواتنا الخليجية في الوقت الحالي، وبدأ مسيرته في التحليل الرياضي كاتبا صحافيا في جريدة الرؤية والبيان الرياضي قبل أن ينتقل بداية الموسم الحالي إلى قناة الدوري والكأس ومنها إلى مجموعة قنوات "بي إن سبورت" يناير الماضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات