«الفرسان» عيونهم على قمة المجموعة الثانية لكأس المحترفين

الأهلي يجرب الوجوه الجديدة أمام الجوارح

صورة

يستضيف الأهلي نظيره الشباب على ملعب استاد راشد بدبي في السابعة من مساء اليوم، في الجولة الختامية من تصفيات المجموعة الثانية من كأس المحترفين لكرة القدم، والتي تعتبر تحصيل حاصل بالنسبة للفريقين، بعد أن ضمن الأهلي والظفرة التأهل عن تلك المجموعة إلى الدور قبل النهائي، بتصدر الظفرة للمجموعة برصيد 12 نقطة، واحتلال الأهلي المركز الثاني برصيد 10 نقاط، مع العلم أن البطولة تقام من دون اللاعبين الدوليين.

يدافع الأهلي في تلك المباراة عن رغبته في تصدر المجموعة حال فوزه على الشباب، وخسارة الظفرة أمام مستضيفه فريق الإمارات، بينما يحتل الشباب المركز الأخير برصيد 4 نقاط فقط، ويحاول «الجوارح» تحقيق فوز شرفي مع نهاية تصفيات المجموعة، سيكون تأثيره المعنوي كبيراً في مشوار الفريق في البطولة الخليجية، وكذلك حال «الفرسان» الذين يبحثون عن فوز معنوي مهم قبل استئناف الفريق لمشواره في دوري أبطال آسيا، بمواجهة ضيفه السد القطري يوم 12 مارس الجاري.

وجوه جديدة

يعتبر الجهاز الفني للأهلي بقيادة المدرب الفني كوزمين، مجبراً على الدفع بالوجوه الجديدة، لتعويض غيابات اللاعبين الدوليين الكثيرة عن صفوف «الفرسان» بسبب ارتباط المنتخب الوطني الأول، بمواجهة أوزبكستان في التصفيات الآسيوية لكأس الأمم 2015، حيث يفتقد الأهلي لاعبيه عبدالعزيز هيكل «عزوز»، عبدالعزيز صنقور وإسماعيل الحمادي وأحمد خليل ووليد عباس وماجد حسن.

يتوقع أيضاً أن يمنح الجهاز الفني، محترف الفريق الفلسطيني من أصل تشيلي لويس خمينيز، راحة من المباراة نتيجة الإصابة التي تعرض لها أخيراً في مباراة الأهلي ومستضيفه الهلال السعودي في المجموعة الرابعة من دوري أبطال آسيا للكرة، والتي انتهت بتعادل الفريقين 2-2، رغم إعلان الجهاز الطبي للأهلي سلامة خمينيز، من خلال الفحوص الطبية التي خضع لها اللاعب عقب العودة من الرياض، للاطمئنان على إصابته بآلام في الركبة.

فرص الرديف

يدفع الجهاز الفني للأهلي في تلك المباراة، بمجموعة من لاعبي الفريق الأول الذين لم يحصلوا على فرصة في مباريات الفريق خلال الموسم الحالي، إلى جانب مجموعة من لاعبي فريق الرديف، ويقابله الشباب بنفس الفكر بالدفع بالوجوه الجديدة الشابة، رغم أن الشباب ليس لديه أي لاعبين في المنتخب الوطني الأول، لكنه يخوض المباراة وعينه على مواجهته الخليجية المقبلة أمام المحرق يوم 12 مارس الجاري.

في الوقت الذي يحاول فيه الأهلي اتباع سياسة تدوير اللاعبين بين المسابقات والمباريات حسب أهمية كل منها، لمواجهة ضغط المباريات الذي يجبر الأهلي على خوض أكثر من مواجهة مهمة في مسابقات مختلفة خلال فترة قصيرة لا تتجاوز الشهرين، وتعتبر المواجهات المقبلة الأهم في مسيرة الأهلي خلال الموسم الحالي، لأنها ستكون بداية الحصاد لنتاج عمل الموسم كله، والذي يسعى من خلاله الأهلي للخروج بأكثر من لقب محلي، من دون تجاهل دوري أبطال آسيا الذي حدد الأهلي طموحه فيه، بالرغبة في التأهل إلى الدور الـ16، وبعدها يبدأ التفكير في الأدوار التالية.

 

غياب كوزمين

 

يعاود الروماني كوزمين مدرب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي اليوم، غيابه عن قيادة مباريات الأهلي من داخل الملعب تنفيذاً لعقوبة الإيقاف 6 شهور.

كان المدرب قد قاد فريقه في المباراة الأخيرة أمام الهلال في البطولة الآسيوية، لعدم سريان عقوبات الإيقاف على البطولة القارية.

 

 

شاه: الوجوه الجديدة مطالبة بإثبات جدارتها

 

أكد أحمد شاه، المدير الإداري للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، أن المباراة غير مهمة لكلا الفريقين بعد ضمان الأهلي والظفرة التأهل عن المجموعة الثانية إلى الدور قبل النهائي من كأس المحترفين، وبالتالي انحصرت أهمية المباراة في منح الفرصة أمام الوجوه الجديدة لإثبات جدارتها بالدفاع عن شعار الأهلي في المسابقات التي يخوضها الفريق خلال الموسم الحالي.

وقال: «غياب لاعبي الأهلي الدوليين، سوف يدفع الجهاز الفني بقيادة المدرب الروماني كوزمين، إلى منح الفرصة لعدد من اللاعبين الشباب الذين لم يحصلوا على فرصة المشاركة مع الأهلي في الموسم الحالي، وأتمنى أن يتمسك هؤلاء الشباب بتلك الفرصة ويثبتوا أحقيتهم وجدارتهم بتمثيل الأهلي».

وأضاف: «رغم أن المباراة فقدت أهميتها التنافسية بعد ضمان تأهل الأهلي والظفرة إلى الدور قبل النهائي، إلا أن رغبة الفوز يتحلى بها لاعبو الأهلي دائماً، ما يعني أننا سنخوض مواجهتنا أمام الشباب برغبة الفوز.

 

تدريبات «الفرسان» في استاد راشد

 

خضع الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، لتدريبات يومية على ملعبه باستاد راشد، بعد حصول اللاعبين على راحة لمدة يومين عقب مواجهة الهلال في دوري أبطال آسيا.

كان الأهلي قد تعود أخيراً على إجراء تدريباته على ملعب ند الشبا، إلا أن انشغال الملعب باستضافة تدريبات المنتخب الوطني استعداداً للقاء أوزبكستان، دفع الأهلي للعودة إلى ملعبه لإجراء التدريبات استعداداً للقاء الشباب.

ينتظر أن يعود الأهلي عقب المباراة مباشرة، إلى التدريب بند الشبا استعداداً للقاء السد القطري على ملعب استاد راشد يوم 12 في الجولة الثانية من المجموعة الرابعة لدوري أبطال آسيا، حيث يهدف الأهلي دائماً من التدريب في ند الشبا، إلى إبعاد لاعبيه عن الضغط الجماهيري والإعلامي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات