من الزعيم إلى الشارقة.. «كش» ملك

كيكي: التركيز سر التحول والفوز رفع الضغط عنا

صورة

أكد الإسباني كيكي فلوريس المدير الفني لفريق العين، أن الفوز الذي حققه فريقه على الشارقة في المباراة التي أقيمت بينهما أول من أمس، على استاد محمد بن زايد بالعاصمة أبوظبي، ضمن مباريات دور الـ 16 لبطولة كأس رئيس الدولة وتأهله إلى دور ربع النهائي، هذا الفوز أسهم في رفع معنويات اللاعبين وتحررهم نسبياً من الضغوط قبل العودة إلى مباريات دوري الخليج العربي.

كما أكد أن الفوز بالأربعة على فريق بحجم وقوة نادي الشارقة مؤشر جيد للفريق، الذي لعب بتوازن وتركيز في شوط المباراة الأول، وسوف يستمر العمل مع اللاعبين في ظل أجواء أفضل خلال الأيام المقبلة، ليستفيد من الحافز المعنوي بعد النجاح في تحقيق هذا الفوز المهم، واستعادة الثقة الكاملة.

صعبة

وعن المباراة، أكد المدير الفني لنادي العين، أنها كانت صعبة على فريقه في الشوط الأول، وأن فريقه واجه بعض المشاكل في البداية، بعد دخول مرماه هدفاً مبكراً ولكن ما يحسب للاعبين عودتهم إلى أجواء اللقاء، قبل نهاية الشوط بتسجيل هدف التعادل عن طريق الغاني جيان، الذي كان له عقب إحرازه في ذلك التوقيت مفعول السحر للفريق واستعادة التوازن في الشوط الثاني، وتمكن بالفعل من تسجيل 3 أهداف برغم الضغط الذي مارسه فريق الشارقة على اللاعبين.

تركيز

وعن سر التحول في المباراة قال كيكي:"السبب في ذلك هو التركيز الذي تميز به الأداء في الشوط الثاني تحديداً، والتعاون في تكامل الأدوار، وتنظيم الأدوار الدفاعية والهجومية من خلال التوجيهات التي وجهناها للاعبين بين الشوطين، مما ساعد على التمركز السليم، والتحركات الإيجابية للاعبين بالكرة وبدونها، واستطرد قائلاً:

"برغم الأداء الجيد في الشوط الثاني إلا أن العين لم يقدم بعد أفضل ما عنده، بمعنى أن القادم أفضل لأن الحالة البدنية للاعبين في تحسن مستمر، وأتحدث لمحبي العين بشفافية وأقول إننا نحتاج إلى شهرين ونصف حتى يستطيع الفريق أن يقدم المتعة للجمهور على مدار الـ 90 دقيقة، هدفي استيعاب فريقي طريقة الضغط على المنافس والتحول السريع من الدفاع للهجوم..

وامتلاك الكرة معظم الوقت، وكل هذه المعطيات تُمثّل عناصر الكرة الجميلة، ولا تتحقق إلا في ظل لياقة بدنية عالية، ونحن فيما سبق من لقاءات كانت نسبتنا في اللياقة البدنية المأمولة أحياناً 40 ٪، وأخرى 50 ٪، وسوف نصل قريباً إلى نسبة 70 ٪ وهي جدية، واعترف بأن اللاعبين يبذلون جهداً كبيراً في التدريبات ولديهم الرغبة في تقديم أفضل المستويات.

وواصل كيكي مؤكداً تفاؤله وأنه كان يعرف أن اللاعبين كانوا تحت الضغط في المرحلة الأخيرة، لأن العين فريق كبير، والجماهير لا ترضى منه إلا بالبطولات، وسوف يستفيد كما سبق الذكر من هذا الفوز لرفع الضغط عن اللاعبين.

ثاني مرة

وأوضح مدرب نادي العين، أن الأحداث التي وقعت بين شوطي المباراة بين لاعب الشارقة ذي كارلوس ولاعب العين إسماعيل أحمد، تعتبر هي المرة الثانية التي يصادف فيها مثل تلك الحالات، المرة الأولى عندما كان مدرباً لفالنسيا في مباراته مع انتر ميلان الإيطالي في دوري الأبطال، وأكد أن موقفه في تلك الأحداث واضح وصريح وهي تصرفات بعيدة عن الخلق الرياضي.

مكسب

من جانبه، أكد هلال سعيد أن الفوز والتأهل للدور ربع النهائي في مسابقة كأس رئيس الدولة، مكسب كبير وإنجاز يحسب للاعبين بعد نجاحهم في التغلب على ظروف تأخرهم في الشوط الأول، وتحويل الخسارة إلى فوز كبير ومستحق من خلال فرض أسلوبنا في الشوط الثاني من المباراة..

وأكد هلال، أن هذا الفوز سيعيد العين أكثر قوة في المرحلة القادمة في المسابقات التي يشارك فيها، وعن المباراة أكد أنها كانت جيدة وتمكنا من فرض أسلوبنا على الرغم من تقدم الشارقة بهدف في الدقائق الأولى، وعملنا على خطف بطاقة التأهل بقلب الطاولة لصالحنا في الشوط الثاني بعد أن عادلنا النتيجة في نهاية الشوط الأول.

خالد عيسى: الفوز يعني الكثير

أكد خالد عيسى حارس فريق العين، أن الهدف المبكر الذي سجله الشارقة في مرماه لم يثن عزيمتهم عن الفوز بالمباراة، وأكد أن المباراة كانت تعني له ولزملائه اللاعبين الكثير لعودة الزعيم العيناوي للطريق الصحيح، وقال حارس العين: إن المباراة كانت قوية وتمكنا من تسجيل هدف التعادل في نهاية الشوط الأول وحسمنا التأهل في الشوط الثاني، وطموحنا أن نُكمل بنفس المستوى في مقبل المباريات ونتطور للأفضل لنحقق أمال وتطلعات جماهيرنا.

بوناميغو: نحن أهدينا الفوز إلى العين

 أكد البرازيلي باولو بوناميغو مدرب الشارقة، أن فريقه بدأ المباراة بشكل جيد، وكان الأكثر سيطرة وأتيحت له عدة فرص في الشوط الأول لكنها لم تُستثمر بشكل جيد وبالتالي لم يستمر الفريق على نفس الأداء، وأشار بأن بداية الشوط الثاني كانت كفيلة في وضع الفريق بموقف أفضل لو استثمر ما أتيحت له من فرص مؤكدة، وما يمكن قوله: إن الفريق الذي يُضيّع الفرص السهلة يتقبل الأهداف من المنافس.

واصل بوناميغو مؤكداً، أن الشارقة قابل فريقاً قوياً وهو العين وبالرغم من ذلك كان فريقنا الأفضل في الشوط الأول، لكننا فقدنا التركيز في الشوط الثاني بمجرد استقبال الهدف الثاني، ولأن المباراة كانت بين فريقين كبيرين فإنها حسمت ببعض التفاصيل الصغيرة، ومن تلك التفاصيل أن الشارقة اندفع للهجوم بعد أن سجل الهدف الثاني بالخطأ في نفسه، وترك المساحات أمام لاعبي العين فضاعفوا النتيجة.

وقال: "نحن من أهدينا الفوز للعين" لأننا اتحنا له الفرص ولم نضغط عليه أو نضعه تحت الحصار كما كان الأمر في الشوط الأول، واستطرد مؤكداً أنه بالرغم من الخسارة بتلك النتيجة الكبيرة لصالح العين، إلا أن المباراة كانت متكافئة، والفارق الوحيد أن العين استغل فرصه وحولها لأهداف، والشارقة لم يستغل فرصه، ولم يسجل أهدافاً منها، كما أن الطرد ساهم أيضاً في تحقيق الأفضلية للعين، وبشكل عام فإن ملابسات المباراة أثرت سلباً على فريقي في الشوط الثاني.

وعن الهدف الذي سجله مدافع الشارقة راموس في مرماه قال بوناميغو: "راموس واحد من أفضل لاعبي الفريق على مدار الموسم، وبالفعل كان هدفه نقطة تحول مهمة في اللقاء، لكن مثل هذه الأمور تحدث في كرة القدم، والمشكلة الدفاعية في الشوط الثاني لم تكن فيه وحده، بل كانت في المنظومة كلها من وسط الملعب والهجوم وحتى الخط الخلفي.

واختتم مؤكداً أن المباراة كانت غريبة ومتقلبة، حيث كانت الأفضلية لنا في الشوط الأول ولكن الحال تغير في الشوط الثاني لصالح العين الذي استفاد من أخطاء لاعبينا وعاد للقاء ليضعنا تحت الضغط وينهي المباراة لصالحه.

نقطة تحول

من جهته، أكد عبد العزيز محمد عضو مجلس إدارة الشارقة، أن الفرصة التي أضاعها جوس كارلوس في مطلع الشوط الثاني، كانت نقطة تحول في المباراة، لصالح العين، كما أعرب عن رضاه عن فريقه الشارقة وأدائه في اللقاء وهذه كرة القدم فوز وخسارة وحتى الفرق الكبيرة على مستوى العالم، تتعرض إلى كبوات وتعود أكثر قوة، وبعد الخروج من الكأس سنتفرغ للدوري بشكل تام، وحرص على توجيه الشكر للاعبين على الجهد الكبير الذي بذلوه في المباراة ولجمهور الفريق على مساندتهم الكبيرة للفريق طوال زمن المباراة.

وحول ما دار بين شوطي المباراة قال الكابتن عزوز: "قبل أن يدخل اللاعبون الشوط الثاني كان هناك توتر، وأكد أنه لم يشاهد ما حدث بين جوس كارلوس وإسماعيل أحمد وهذا شيء طبيعي في كرة القدم ولكن يبدو أن هذا الأمر أثر على الفريق.

محمد عبيد: الفوز بداية عودة الزعيم

أكد محمد عبيد حماد مشرف الكرة بنادي العين، أن الفوز الكبير الذي حققه فريقه على الشارقة وتأهله للدور ربع النهائي، يعد بداية عودة الزعيم لمستواه المعهود في خارطة الكرة وبكل تأكيد سيقدم اللاعبون الأفضل في المباريات المقبلة سواء كان في الدوري أو كأس رئيس الدولة.

وعن المشادة بين اللاعبين قال الكابتن حماد: "كان المدخل ضيقاً وحدث تلاسن بين اللاعبين، ولا أريد أن اتحامل على اللاعب البرازيلي ولا أحد يدري ماذا حدث بين إسماعيل أحمد وجوس كارلوس قبل ذلك وهو تلاسن عادي".

وواصل قائلاً: "اللاعبون كانوا متوترين في غرفة الملابس عقب الحادثة والشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، رئيس مجلس الإدارة تحدث إليهم، وطالبهم بالهدوء والتركيز في المباراة وكان ذلك بأن حقق الفريق الفوز وتأهل للمرحلة المقبلة من البطولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات