مدرب الذيد: خروج الشعب ليس مفاجأة

الذيد يتخطى الشعب بركلات الترجيح تصوير - يونس يونس

أكد البوركيني إبراهيم تراوري مدرب الذيد أن تأهل فريقه إلى الدور المقبل لكأس رئيس الدولة، تحقق بجدارة و ليس مفاجأة نظراً لتقارب مستوى الفريقين، وقال: جهزت اللاعبين بشكل جيد خاصة من الناحية النفسية، وأخبرتهم أنه ليس هناك فرق كبير بيننا وبين أندية دوري المحترفين.

جاءت تصريحات تراوري عقب تأهل فريقه إلى الدور الثمانية، على حساب الشعب بركلات الترجيح 6-5، بعد أن انتهت المباراة بينهما بالتعادل 2-2.

وأرجع تراوري تألق لاعبيه إلى التزامهم بالتعليمات، وبالخطة التكتيكية طيلة المباراة، رافضاً أن يكون الحظ لعب دوراً رئيساً في التأهل وقال: الحظ لا يأتي بل نصنعه، ونحن اجتهدنا لنجعل الحظ إلى جانبنا، ولولا مغامرتنا بإخراج مدافع وإدخال مهاجم لما نجح الذيد في تسجيل هدف التعادل في الوقت القاتل.

وأوضح تراوري أن الذيد ليس لديه طموح محدد في الكأس لأنه يركز أكثر على تحقيق الصعود إلى دوري المحترفين، وقال، في هذا السياق: لا معنى للفوز بالكأس والحال أننا نلعب في الدرجة الأولى، ولن يكون أي معنى لفوزنا على الشعب إذا لم ننتصر في مباراتنا المقبلة على العربي في الدوري.

حالة الشعب

واعترف مدرب الذيد أنه حاول استثمار الوضعية الصعبة، التي يمر بها الشعب لتحقيق الفوز عليه، ولكن في الوقت نفسه كان متخوفاً من ردة فعله، بعد تغيير مجلس إدارته ومدربه.

وعن مواجهة النصر في الدور المقبل، أكد تراوري أنه يحترم العميد، ولكنه لا يخشاه، مشيراً إلى أن الذيد تأهل على الشعب بجدارة، وسيحاول الظهور بأداء أفضل في الدور المقبل. من جهته أكد التركي جمشير موراتو مدرب الشعب أن فريقه دفع ثمن أخطائه، وغياب الروح الجماعية للاعبيه، ما كلفه الخروج المبكر من تصفيات الدور الـ16 لكأس رئيس الدولة على يد الذيد بركلات الترجيح، مشيراً إلى أنه لم يجد الوقت الكافي لإعداد الكوماندوز لمباراة الكأس، حيث تم تكليفه بالإشراف على تدريب الفريق قبل 24 ساعة من موعد المباراة، وقال إنه بذل كل ما عنده، من أجل حفظ ماء الوجه، وتحقيق التأهل إلى دور 8 لترميم معنويات اللاعبين، استعداداً لمباريات الدوري لكنه فشل في ذلك رغم الأداء الجيد، الذي قدمه الفريق.

معالجة الأخطاء

وقال جمشير عقب المباراة: لا ننكر أن الشعب يعاني بعض المشكلات، وحاولت معالجتها قبل المباراة لكن لم يكن لديّ الوقت الكافي لتصحيح كل الأخطاء وإعادة الروح للفريق، وبالرغم أننا نجحنا في تقديم أداء جيد طيلة 120 دقيقة، فشلنا في حجز بطاقة التأهل، بسبب خطأ قاتل في الوقت بدل الضائع، وعندما ذهبنا إلى ركلات الترجيح كنا نعلم أن الأمور لم تعد بين أيدينا، والحظ سيلعب دوراً مهماً في تحديد المتأهل.

وعن مواجهة الشعب المشكلة نفسها، التي يعانيها في دوري الخليج العربي بخسارة المباريات في الدقائق الأخيرة، بعد أن يكون متقدماً في اللقاء، قال جمشير: فعلًا خسرنا التأهل في الدقائق الأخيرة، وذلك بسبب افتقادنا للحماسة والروح الجماعية، وهي مشكلة مستمرة، ونحتاج إلى الوقت للتغلب عليها.

وأكد جمشير ثقته بلاعبي الشعب على تقديم أداء أفضل في المرحلة المقبلة، مشيراً إلى أنهم مطالبون باستثمار إمكاناتهم لإنقاذ الفريق واللعب بتفاؤل ومن دون حسابات لتجنب الضغوط.

وحول ما إذا كان الخروج من الكأس مفيداً للشعب للتركيز على مباريات الدوري، والابتعاد عن القاع في جدول الترتيب قال جمشير، يمكن أن نفسر الأمر بهذه الطريقة لكن الشعب لعب من أجل الفوز، لترميم معنويات اللاعبين ولا أرى أن فريقنا يستحق الوضعية الموجود فيها حالياً، ونأمل أن نتعاون جميعاً لإنقاذه.

 

عيون حزينة

تابع مدرب الشعب سابقاً الروماني سوموديكا المباراة من المدرجات بعيون حزينة، ورفض التصريح عن أي تفاصيل بخصوص إقالته من تدريب الفريق، وخروج الشعب من تصفيات الكأس، وقال: أقبل أن أتحدث عن حياتي في الإمارات، وعن عائلتي لكن ليس عن كرة القدم، وخصوصاً الشعب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات