التعادل السلبي قسمة عادلة لصقور الإمارات والملك الشرجاوي

باروت: الحكم أكرمنا بالبطاقات الصفراء

صورة

قسمة عادلة أفرزتها المواجهة التي جمعت فريقي الإمارات والشارقة في الجولة التاسعة من دوري الخليج العربي والتي انتهت بالتعادل السلبي، رغم سعي كل منهما للحصول على الثلاث نقاط وإن اختلفت الطموحات بينهما.

حيث كان الإمارات في حاجة ماسة بشكل كبير لنقاط اللقاء للخروج من دوامة منطقة الخطر برصيده الذي أصبح بعد المباراة 7 نقاط وهي بالتأكيد لم تغير من حال ووضع الفريق في ترتيب جدول الدوري، رغم أنه كان في الإمكان الوصول الى أبعد من ذلك.

ولكن يبدو أن الصقور رضوا بما آلت اليه المباراة على مضض بعد أن فرض الخصم نفسه في المباراة ولكن يبقى أن الإمارات مازال يعاني من جولة إلى اخري فأصبح في حاجة كبيرة إلى انتفاضة حقيقية وعاجلة تعيد الصقور إلى التحليق مرة اخرى في سماء دوري الخليج العربي للمحترفين، فيبدو أن جماهير الإمارات كتب عليها أن تظل تعاني في كل مباراة لتحقيق أقصى ما يصبون إليه وهو البقاء في الدوري فقط.

وهذا ما تؤكده مجريات المواجهة التي جمعته مع الملك فرغم انه حاول كثيرا الخروج بالثلاث نقاط إلا ان ذلك لم يكن كافيا بالقوة التي يفترض ان يكون عليها اللاعبون.

أفضلية شرجاوية

على الجانب الآخر كان الشارقة الأقرب للفوز باللقاء من خلال الأداء والأفضلية في أغلب الفترات والفرص التي اهدرها، ويبدو أن بوناميغو كانت له حسابات عديدة حول هذه المباراة وكذلك مباراته المقبلة مع العين ضمن دور الـ 16 للكأس ولكن رغم ذلك فالشارقة في موقع مريح نوعا ما وفي وضعية مختلفة هذا الموسم من حيث الاداء والنتائج التي يحققها.

وبشكل عام يمكن القول ان المباراة حفلت بالحساسية من الجانبين وهذا واضح من البطاقات الصفراء التي أخرجها حكم اللقاء، والتي بلغت في مجملها 7 بطاقات خاصة مع وجود بعض الخشونة من الفريقين.

قوة تنظيم

من جانبه قال عيد باروت مدرب الإمارات بأنه من المفترض على مجلس الإدارة عدم إحضار مدرب في المدرجات لأن ذلك يشتت تفكير اللاعبين في المباراة ويحد من معنوياتهم، وستكون لي جلسة مع مجلس الإدارة في هذا الموضوع، اما بالنسبة للمباراة فأنا مقتنع بالنتيجة والفريق قدم مباراة جيدة خاصة في الشوط الأول، لكن قوة تنظيم الشارقة حدت من خطورة مهاجمينا.

ولكن الظفر بنقطة من المباراة مكسب خاصة وأن هناك فوائد عديدة حققها الفريق، أبرزها توقف الخسائر وهدر النقاط، وهي بداية ايجابية لعودة الفريق الى المسار الصحيح، وهذا سينعكس على المستوى والنتائج في المباريات المقبلة ومازال لدينا متسع من الوقت والقدرة على تجاوز الصعاب، وأن نفرض أنفسنا في الدوري، فالقادم افضل ويمكن القول ان الحكم كان قاسياً على الفريق وكريماً بالبطاقات الصفراء وهي غير مبررة ولكن نجح لاعبونا في تجاوز ذلك.

مباراة جيدة

وثمن باروت أداء نجوم الصقور وقال : لقد قدم اللاعبون مباراة جيدة وأهدروا فرصا كانت في المتناول ولكن هذه هي كرة القدم ولكن يبقى ان اللاعبين ظهروا بالمستوى المطلوب ولم يقعوا في اخطاء تذكر وهي أيضا من الأمور الايجابية للمباراة، وأنا على ثقة بقدرة اللاعبين على أن يقدموا الأفضل في الجولات المقبلة، خاصة وان لديهم الإصرار والعزيمة على تحقيق طموحات البقاء في الدوري.

وأضاف: النقطة التي حصلنا عليها هي ثمينة، خاصة وأنها من فريق يبلي بلاء حسنا في الدوري ويحقق نتائج ايجابية، وهو من الفرق القوية وإن كنا نطمح لأكثر من ذلك ولكن هي بداية الى مرحلة الصعود في مؤشر الفريق في الدوري، وأكرر أنا على ثقة بأن المرحلة المقبلة ستشهد تطور الفريق من حيث المستوى والنتائج.

 

مدرب الشارقة: النقطة جيدة أمام فريق عنيد ومنظم

أكد البرازيلي بوناميغو مدرب الشارقة في المؤتمر الصحفي الذي اعقب المباراة عن رضاه بالمستوى الذي قدمه فريقه، وأن النتيجة عادلة للفريقين والنقطة جيدة في مشوارنا بالدوري.

وأضاف: الفريق سيطر على مجريات المباراة خاصة في الشوط الأول، حيث أهدر لاعبونا فرصاً عديدة كان في الإمكان لو سجلوا في إحداها لتغيرت النتيجة، ولكن التسرع وعدم التركيز أحيانا حالا دون التسجيل فنحن سعينا إلى التسجيل المبكر لإرباك حسابات الخصم ولكننا لم نوفق.

وتابع لعبنا ضد فريق يمتلك لاعبوه امكانيات جيدة ويلعب بأرضه، وكان نداً قوياً لنا وهو فريق عنيد ومنظم ويلعب بروح قتالية وهو لديه طموحه في البحث عن الفوز لتحسين وضعه في الدوري لذلك رغم أننا كنا نطمح الى الفوز إلا ان التعادل بالنسبة لنا جيد.

وحول عدم مشاركة بعض اللاعبين الأساسيين في المباراة وادخارهم لمواجهة العين في الكأس نفى بوناميغو ذلك، وقال: هذا غير صحيح فكل مباراة لها ظروفها فنحن من الطبيعي ان لدينا طموحات في جميع البطولات ونسعى لما يميزنا في جميع المباريات.

وفي هذه المباراة كان تفكيرنا منصباً على كيفية تخطي الإمارات والفوز بالنقاط الثلاث، لأننا نسعى لأن نكون في وضعية أفضل في جدول الدوري ومازالت هناك مباريات كثيرة متبقية من المسابقة ويهمنا حصد أكبر عدد من النقاط ومواصلة مشوارنا بإيجابية، وهذا يتم من خلال الانتصارات.

وبشكل عام قدم لاعبونا مباراة جميلة ونفذوا المطلوب منهم وتنتظرنا مباراة صعبة مع العين في الكأس وسنستعد لها بشكل جيد.

مستوى

قال أحمد مبارك إداري الشارقة بأن المباراة لم ترتق إلى المستوى المطلوب من حيث المستوى والنتيجة وحتى محاولات الفريقين الهجومية جاءت على استحياء، ولكن يبقى ان النتيجة مقنعة لنا ونقطة من فريق قوي مثل الإمارات مقبولة، والمهم ألا نخسر أية مباراة.

وعموما لا توجد فرق ضعيفة في الدوري وجميع الفرق قوية خاصة عندما تلعب بأرضها لذلك يجب التركيز وعدم الاستهانة بأي فريق، وأضاف: نحن لا نفكر في المراكز الأولى ولكن المهم بقاؤنا في وسط الدوري كأقل تقدير.. تنتظرنا مباراة هامة وقوية مع العين في الكأس ونسعى الى التركيز فيها.

 

هادف سيف:المباراة بداية العودة

أكد هادف سيف مدافع الإمارات ان الفريق كان يستحق الفوز والنقاط الثلاث، لأننا كنا الأفضل اغلب فترات المباراة وأهدرنا عددا من الفرص السانحة التي لو استغلها اللاعبون لكان الوضع مختلفا، ورغم ذلك فالنقطة جيدة في اطار سعينا نحو الابتعاد عن المراكز المتأخرة.

وأضاف: نحن لدينا القدرة على تجاوز هذه المرحلة الصعبة والفريق اثبت اليوم أنه جاد فيما يسعى اليه، وهذه المباراة ما هي إلا بداية للعودة الى تحقيق النتائج الايجابية، ولدينا الثقة في انفسنا كلاعبين في تقديم وتحقيق الافضل في المباريات المقبلة.

وأشارإلى أنه كانت هناك صعوبة من الشارقة لأنه من الفرق المتميزة هذا الموسم إلا أننا نجحنا في فرض انفسنا وسنواصل في المواجهات المقبلة العمل على حصد اكبر عدد من النقاط.

 

باولو سيرجيو مرشح لتدريب الصقور

تواصلت المفاوضات بين إدارة الإمارات ومدرب برازيلي يسعى المجلس الى التعاقد معه للإشراف على الفريق في المرحلة المقبلة كمدير فني هو المدرب باولو سيرجيو، وسيعمل لأول مرة في دوري الإمارات إضافة الى الطاقم المعاون له المكون من مساعدين اثنين وثالث اسمه لويس مدربا للياقة البدنية.

أما بالنسبة للمدرب عيد باروت فسيحتفظ بمنصبه مدربا للفريق. لا شك أنه في حالة نجاح هذه المفاوضات سيكون لها أصداء وتبعات بالنسبة للجهاز الفني الحالي قد تقود الى تسوية مع إدارة النادي.

حيث يعتبر المدرب الجديد إضافة حقيقية لفريق الصقور الذي يتطلع للخروج من وهدته الحالية في قاع الترتيب العام للبطولة والحفاظ على بقائه ضمن الكبار في دوري المحترفين لا سيما أن عودته ستكون صعبة جداً إذا غادر دوري الأضواء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات