نقاط الظفرة طوق نجاة الكوماندوز

سوموديكا: وضعنا السيئ في الدوري يصعب مهمتنا

صورة

يلتقي الشعب مع الظفرة في الرابعة و45 دقيقة باستاد خالد بن محمد بنادي الشعب، في إطار الجولة التاسعة من دوري الخليج العربي للمحترفين، ويخوض الشعب المباراة وسط أجواء وظروف في غاية الصعوبة تسودها الكثير من الشائعات التي تكاد تعصف بجهود وآمال الفريق، ويحمل الشعب في رصيده 4 نقاط محتلاً المركز 13 فيما يبلغ رصيد الظفرة 9 نقاط في المركز العاشر.

وأكد مدرب الشعب الروماني ماريوس سوموديكا أن مباراة الكوماندوز مع الظفرة في غاية الصعوبة، مثلها مثل جميع مبارياته في الدوري، مشيراً إلى أن صعوبة مباريات فريقه تعود إلى وضعه السيئ في جدول الترتيب، لأن كل خسارة تعيد الفريق للوراء مقابل تقدم الفرق الأخرى..

وأعتقد أن الدوري هذا الموسم أقوى بكثير من الموسم الماضي الذي استطاع فيه الفريق في البقاء مع المحترفين لحصوله على 24 نقطة أما هذا الموسم فإن 20 نقطة فقط كفيلة بالبقاء نظراً لتقارب نقاط ومستويات الفرق والفوز في مباراة واحدة قد تمنح الفريق القفز إلى 3 مراكز دفعة واحدة وعلينا أن نجتهد ونقاتل من دون يأس، والعمل على تحقيق نتيجة إيجابية تعدل من وضع الفريق إلى الأفضل، وأشار إلى أن الفريق استعد جيداً للمباراة رغم ما يحيط به من أمور نأمل في تخطيها بنجاح لإعادة الكوماندوز لسابق عهده.

غيابات الشعب

وعن المشاكل التي تصادفه قال سوموديكا: سنلعب مباراة الظفرة وفريقنا ينقصه 6 لاعبين من عناصره المهمة سواء للإصابة أو الإيقاف، وهم: أحمد عيسى وعبدالله صالح وإبراهيم عبدالله وعمر عبدالعزيز ومحمد أبوالصفارد وحارس المرمى معتز عبدالله، إضافة إلى غياب 3 لاعبين في التدريبات لارتباطاتهم بوظائفهم..

وفي ظل ذلك كيف أعد الفريق للمباراة؟ لكن لا بأس فكرة القدم تستدعى منا التضحية وعدم التوقف وأن نعمل في كل الظروف والدفع باللاعبين الأكثر جاهزية والاستعانة باللاعبين الشباب لتعويض النقص وفي المباراة السابقة مع بني ياس قمت بالدفع بطلال عبدالله وراشد الهاجري، وهما من اللاعبين الشباب الموهوبين، وأنا أميل لمنح الفرصة للشباب، لأنهم سيبذلون كل الجهد للحفاظ على الفرصة وسيقدمون كل ما لديهم بقلوب صافية من أجل صالح الفريق.

مصير المدرب

وعن موقفه في ظل استمرار الخسائر، قال سوموديكا: أحترم عقدي مع النادي الذي يمتد لموسمين وأعرف ما أقوم به وأنا أعمل بحماس وجدية وأحاول النهوض بفريقي، لأنني أكره الفشل، أما إذا كان هناك من يرى إقالتي فلا بأس، فأنا أتقبل أي قرار فيه مصلحتي ومصلحة الفريق وفي بعض الأحيان يكون التغيير مطلوباً، لكن بالنسبة لي سواء دربت مانشستر يونايتد أو إنتر ميلان أو الظفرة أو أي فريق آخر فإن عملي لن يتغير..

وسأبذل كل ما في وسعي مع أي فريق أقوم بتدريبه، ولكني أريد أن أعلم ما هو خطأ سوموديكا عندما يفقد الفريق لاعباً نال البطاقة الحمراء بعد 15 دقيقة فقط من بداية المباراة، ولا أعلم أين خطأ سوموديكا عندما يستقبل المرمى 3 أهداف في 8 دقائق وسط غفلة من المدافعين.

وأكد سوموديكا أنه سيترك هذه الأمور للتحدث فيها في وقت آخر، لأن تركيزه ينصب في مباراة الظفرة المهمة للفريق وللنادي للخروج من الوضع الراهن..

وأشار إلى أنه يحترم فريق الظفرة فهو من الفرق الجيدة ويشرف عليه مدرب متميز سبق له اللقاء معه في مباريات كثيرة في الموسم الماضي، عندما كان مدرباً لدبا الفجيرة، وهو الآن لديه فريق يفوق عن فريقي في الإمكانات، ولكن لكل مباراة ظروفها وسنسعى إلى تخطيها وتحقيق الفوز الذي يعدل من أوضاعنا والتقدم إلى مركز أفضل.

 المدرب مسفر: مباراة اليوم لها خصوصيتها التنافسية ونتطلع للفوز

 أكد الدكتور عبدالله مسفر المدير الفني لفريق الظفرة، أن مباراة فريقه أمام الشعب هذا المساء لها أهميتها وخصوصيتها التنافسية بين الفريقين خاصة للظروف التي يعيشها فريق الشعب الذي ظل يقدم أفضل المستويات، إلا أنه خسر الكثير من النقاط، لافتاً إلى أن فريق الظفرة يدخل مباراة الشعب..

وهو يفقد جهود لاعبه المحترف المغربي كمال شافني والمدافع سيف محمد بسبب حصولهما على الإنذار الثالث، إلى جانب غياب المدافع البديل سامي ربيع في مباراة فريق الرديف أمام عجمان التي أقيمت في الجولة الماضية بالغربية.

كما سيغيب عن الفريق محمود قاسم نتيجة وعكة صحية، ولاعب الوسط رضا عبدالهادي الذي لم يتدرب مع الفريق الأول طيلة الأسبوع المنصرم وسيعود تدريجياً بعد أن افتقد الفريق في المباراة الماضية مجموعة مؤثرة، واستطرد.

مشيراً إلى أن مباراة اليوم ستشهد عودة بندر الأحبابي وماخيت ديوب اللذين لم يشاركا في المباراة الأخيرة أمام فريق عجمان لحصولهما على الإنذار الثالث، بعد أن لازم الفريق سوء الطالع منذ مباراة الفريق أمام الجزيرة، حيث ظل يفتقد في كل مباراة لاعبين أساسيين وقد نجح البدلاء في سد فراغ هؤلاء وبشكل جيد.

نقص عددي

وعن أسباب تباين مستوى أداء الظفرة بعد ظهوره بمستوى متألق في بداية المشوار في المسابقة، أكد: أن ذلك راجع لظروف النقص العددي المتكرر والذي يرتبط بالبطاقات الكثيرة الملونة التي ظل يتلقاها أبرز اللاعبين، ومنها ما هو مستحق، وأخرى كان فيها نوع من القسوة والتعسف على الفريق الذي افتقد جهودهم..

وقد تحدثنا للاعبين بضرورة ضبط النفس وعدم الاحتجاج على قرارات الحكام، على أمل أن تتغير نظرة بعض الحكام تجاه فريق الظفرة الذي عانى كثيراً من الغيابات والإصابات مما أثر على جماعية وجمالية أداء الفريق وتجانسه نتيجة النقص في مختلف خطوط الفريق، وأشار إلى أن لكل مباراة ظروفها وقد أكدت مباراة الشباب الماضية ضرورة مراجعة وترتيب أوراق الفريق، خاصة الشق الهجومي الذي كان غائباً أمام عجمان على أمل أن يوفق الفريق ويحقق ما هو مطلوب.

وضعية صعبة

وأضاف: مباراة فارس الغربية الأخيرة أمام عجمان التي انتهت بالتعادل تعتبر نتيجة منطقية مقارنة بالظروف التي صادفت فريقه في هذه المباراة وهو يفتقد عدداً من اللاعبين الأساسيين في الفريق، وبناءً على ذلك فمباراة اليوم مصيرية أمام الشعب الذي يعيش في وضعية صعبة..

وهو يحتل المركز الثالث عشر قبل الأخير بفارق هدف من فريق دبي بعد أن تساويا في رصيد النقاط مما يعنى أن الفريق يسعى لتقديم كل ما عنده كحال المباريات التي خاضها بحماس وروح عالية، إلا أن سوء الحظ كان دائماً ملازماً للفريق، لافتاً إلى أن فريقه استعد جيداً لمواجهة كل الظروف ويتطلع لتحقيق الفوز الذي يمثل مطلباً للفريق الذي تجاوز خسارته أمام الشباب في الجولة قبل الماضية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات