غياب جمهور الشباب يثير الاستغراب

مدرجات الملعب الخضراوي شبه خاوية تصوير ـ سالم خميس

ندرك تماماً، أن فريق الشباب الأول لكرة القدم لا يتمتع بقاعدة جماهيرية كتلك الموجودة في ناديي العين والوصل أو الوصل والعين، إلا أن ذلك لا يبرر أبدا الغياب شبه التام لجماهير الشباب عن المدرجات على الأقل في الملعب الخضراوي بدبي عندما يلعب فريقها الأخضر في ملعبه، إلى الحد الذي بات ذلك الغياب يطرح سؤالاً عريضاً، (ليش) الغياب يا جمهور الشباب؟!

المثير للاستغراب في غياب الجماهير الشبابية، هو أن فريقها الأخضر يحتل المركز الثاني في لائحة الترتيب العام لفرق بطولة دوري الخليج العربي برصيد 18 نقطة وبفارق 4 نقاط فقط عن المتصدر، الجار الاهلاوي، بفضل المستويات الباهرة التي يقدمها لاعبو الجوارح داخل المستطيل الأخضر سواء في مبارياتهم على ملعبهم أو خارجه، لكن الشباب مع هذا، لا يحظى بدعم حقيقي من قبل جماهيره على قلة عددها.

وفي مباراته أمام ضيفه دبي الخميس الماضي في الجولة الثامنة للدوري ورغم أهمية تلك المباراة للشباب، إلا أن مدرجات الملعب الأخضر ظهرت بصورة باهتة لغياب مرتاديها، فغابت (الحرارة) عن المباراة بعدما سكتت المدرجات تماماً!

كلام ظريف

أحد الظرفاء، علق على الغياب شبه التام للجماهير عن المباراة بقوله: هذا هو جمهور الشباب، (يبغون) الفريق يفوز وهم يشجعونه من خلف التلفزيون في المقاهي أو البيوت أو عبر تويتر أو الفيسبوك، فريقنا (الحين) في المركز الثاني، وهو بحاجة إلى وقفتنا القوية مع (اللعيبة) حتى (يضيقون) الخناق على فريق الأهلي قبل مباراتنا الحاسمة (معاهم)!

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات