العامل البدني والروح القتالية وراء تفوق الظفرة على الوصل

بانيد: فوزنا على الإمبراطور في توقيت مناسب

صورة

أكد الفرنسي لوران بانيد مدرب الظفرة أن الفوز الذي حققه الفريق الظفراوي على الوصل مستحقاً لأنه تحقق على فريق قوي وخطير وعتيد وأعرب عن سعادته بذلك الفوز لأنه جاء في توقيت مناسب بعد أن قدم فرسان الغربية مباراة كبيرة وجيدة أمام خصم عنيد، ليأتي الفوز المستحق ترجمه للجهود التي بذلت من كافه اللاعبين الذين نجحوا في خلق العديد من الفرص التي استغلت الاستغلال الأمثل بالرغم من المهارات الفردية التي تمتع بها فريق الوصل والتي سببت نوعا من القلق للظفرة.

وثمن مدرب الظفرة الأداء المتميز والعادل لحكم المباراة عبدالله العاجل، وأكد بأن المباراة كانت صعبة جدا له شخصيا والتي استمتع بها الحضور، خاصة جمهور الظفرة الذي خرج سعيدا.

وبالفوز الذي حققه الظفرة على الوصل بهدفين مقابل هدف في المباراة التي أقيمت بينهما أول من أمس على استاد حمدان بن زايد بمدينة زايد بالمنطقة الغربية ضمن مباريات الافتتاح الجولة الثامنة لدوري اتصالات للمحترفين، يرتفع رصيده إلى 18 نقطة ليكون بذلك قد تخطى كبوته ونجح في استعادة توازنه وخطورته وابتعد عن المنطقة الخطرة واقترب من الدخول في المنطقة الآمنة ليؤكد جدارته بالبقاء مع الأقوياء في دوري الأضواء، أما الوصل فبخسارته فاستمر في مركزه الثامن .

مؤقتا برصيده السابق 20 نقطة، كما أنه افتقد خطورته التي ظهر عليها في مباراته الأخيرة أمام عجمان تحت قيادة مدربه الجديد عيد باروت الذي كان لوجوده الاثر الايجابي في رفع معنويات اللاعبين ولكن ذلك لم يستمر طويلا حيث عاد الفريق لما كان عليه قبل توليه لمسؤوليته.

وهذا ما يؤكد أن المشكلة ليست نفسية بل هي فنية وإمكانيات بدنية وقدرات لاعبين وهذا ما أكدته هذه المباراة حيث يرجع السبب لفوز الظفرة لارتفاع معدلات لاعبيه البدنية وتميزهم بالروح القتالية وهذا ما مكنهم من تنفيذ واجباتهم الدفاعية والهجومية وتنفيذ فكر مدربهم الفرنسي بانيد، بعكس فريق الإمبراطور الذي كان أداؤه متسما بالعشوائية نتيجة تباعد خطوطه وعدم تمركز لاعبيه السليم والنقص الواضح في معدلات اللياقة البدنية.

رقابة لصيقة

وفي رده على سؤال حول ترك اللاعب المزعج الفارو دون رقابة لصيقة، قال بانيد: لقد كانت هناك رقابة غير مباشرة، والهدف الذي سجله نتيجة لسوء تركيز اللاعبين وقد لاحت أكثر من فرصة للفريق في الشوط الأول، إلا أنها لم تستثمر، إلى أن جاء الشوط الثاني الذي نجح فيها الفريق في تحقيق ما هو مطلوب وهو الفوز بنقاط المباراة الغالية كان مطلبا بعد سلسلة من الهزائم والتي تعتبر حافزا لمزيد من البذل خلال الجولات المقبلة التي يظهر لها الفريق كمباريات كؤوس، لذلك سيكون شعار الفريق في الجولات القادمة حصد النقاط .

وضع أفضل

وأكد بانيد مدرب الظفرة بأن فريقه في وضع أفضل بكثير من آخرين في جدول الترتيب العام لفرق دوري اتصالات لأندية المحترفين، إلا أن ذلك لا يمنع من التأكيد على أن الفريق قادر لحصد المزيد من النقاط ليضمن مركزا أفضل بعد أن خسر الفريق خلال الجولات الماضية نقاط لا تستحق الخسارة، وقد جاء الفوز أمام فريق بحجم الوصل ويبقى العمل بتركيز كبير خلال الجولات المقبلة بما يضمن للفريق بلوغ المنطقة الدافئة في وسط الترتيب العام لأندية المحترفين في ختام المسابقة استغلالا لقدرات اللاعبين وقدرتهم وغيرتهم على شعار ناديهم.

 باروت: الظفرة استغل الأخطاء والوصل يحتاج عملاً جاداً

حرص الكابتن عيد باروت مدرب الوصل على تقديم التهنئة لفريق الظفرة بفوزه في المباراة وحصوله على نقاط المباراة الثلاث، وأكد أن ذلك الفوز قد تحقق نتيجة استغلال الفريق الظفراوي للمستوى المتواضع الذي ظهر عليه فريق الوصل بعكس الصورة التي ظهر عليها في مباراته السابقة أمام عجمان.

وأكد باروت أن الفريق الوصلاوي يحتاج لعمل جاد ومستمر خلال المرحلة الحالية والقادمة لإعادة ترتيب الأوراق وتصحيح الأخطاء وعودة الثقة للاعبين، على أمل أن تشهد الجولات المتبقية من الدوري عودة فريق الوصل لمستواه الحقيقي الذي يمكنه بأن يحقق أهدافه ويحتل مركزا مناسبا في جدول الترتيب يليق مع تاريخ الوصل وعراقته، والوصل جدير بذلك تقديرا للجهود الإدارية والمؤازرة الجماهيرية.

وعن المباراة، قال: فريقنا فقد تركيزه في بعض الفترات وظهرت أخطاء دفاعية استغلها الظفرة وسجل منها هدفيه، واستطرد قائلا: إن الوصل ظهر في بعض الفترات وأتيحت له بعض الفرص ولكنه لم يستغلها لعدم الدقة في اللمسة الأخيرة، كما أن افتقاد اللاعبين التركيز في الدقائق الأخيرة ليستغل ذلك فريق الظفرة ويسجل هدف الفوز في الوقت القاتل ليخرج الوصل خاسراً. وعن انطباعه عن المحترف إيمانا أكد باروت أنه على علم بحالة كل لاعب من لاعبيه وقدرته على أداء المباراة ومركزه وفقا للإحصاءات والاختبارات، مشيراً إلى أنه المسؤول الأول عن مشاركه أي لاعب ومركزه، أما بشأن اللاعب الصاعد فهد سالم حديد فقد تأثر بإصابة طارئة.

وعن غياب المواهب في الوصل وتراجع نتائج فرق المراحل السنية أكد بأن المرحلة أصبحت مرحلة احتراف وقد شهدت المرحلة الماضية ميلاد بعض اللاعبين من قاعدة الوصل السنية مثال خليفة عبد الله وعلي سالمين وغيرهما من الصاعدين، وقد بدأت إدارة الوصل العمل في هذا الشأن حيث يتوقع أن تشهد الفترة المقبلة نجومية أكثر من واعد استثمارا لجهود إدارة النادي، وأكد باروت بأن الوصل قادر على تجاوز تلك الظروف بقليل من العمل وتعاون الجميع بإعداد الفريق بشكل جيد خلال فترة التوقف القادمة.

 حسن علي: نتحمل الخسارة

 قال حسن علي إبراهيم لاعب الوصل أن فريقه لم يكن في يومه أمام الظفرة ولم يقدم المستوى المطلوب الذي ظهر عليه في مباراة عجمان السابقة، وأكد أن الكابتن عيد باروت يقوم بواجبه على أكمل وجه منذ توليه المسؤولية، ولكن المشكلة فينا نحن كلاعبين.

حيث نعتبر مقصرين وأتمنى أن نراجع جميعنا حساباتنا ونجلس جلسة مصارحة مع أنفسنا لتقييم مستوياتنا ونحاول الارتقاء بمستوانا لنكون جديرين على ارتداء شعار الوصل النادي الكبير الذي لا تقصر إدارته معنا وتقدم لنا كل الدعم وتسخير كافة الإمكانيات وتوفير المناخ المناسب، وواصل مكرراً أنه وزملاءه اللاعبين يتحملون الخسارة أمام الظفرة، واختتم مؤكدا أن الوصل قادر على استعادة خطورته ولكن بشرط أن تعود الروح للاعبين كما كانت عليه من قبل.

باقة ورد لباروت من لاعبي الظفرة

 حرص لاعبو الفريق الظفراوي على تكريم مدربهم السابق في مرحلة من المراحل الكابتن عيد باروت المدرب الحالي لفريق الوصل، حيث قام كل من الكابتن عبد السلام جمعة وعبد الباسط محمد نيابة عن زملائهم اللاعبين بتقديم باقة ورد قبل انطلاق المباراة للكابتن عيد باروت عرفاناً وتقديراً منهم لمدربهم السابق، متمنين له التوفيق والنجاح في مهمته الجديدة مع الوصل.

عبد السلام: عودة الروح ساهمت في تحقيق الفوز

قال كابتن الظفرة ومايسترو الفريق المخضرم عبد السلام جمعة إن الفوز الذي حققه فارس الغربية على الظفرة يرجع السبب فيه لعودة الروح للاعبين وإصرارهم على بذل قصارى جهدهم في المباراة لتحقيق الفوز لاستعادة الثقة والاقتراب كثيراً من منطقة الأمان لتأكيد جدارتهم باللعب مع الأقوياء في دوري الأضواء، وواصل مؤكداً أن المباراة لم تكن سهلة خاصة ان الوصل فريق كبير .

وكنا نعلم انه قادم بمعنويات مرتفعة بعد فوزه الأخير على عجمان بقيادة المدرب المواطن عيد باروت الذي كنا نعلم أنه يعلم كثيراً عن الظفرة لذلك كان الإصرار على اللعب بروح قتالية لتحقيق الفوز، واختتم مؤكداً انه وزملاءه اللاعبين سيتعاملون مع جميع المباريات المتبقية على أنها مباريات كؤوس لا بديل عن الفوز فيها لتأكيد الجدارة باللعب في دوري المحترفين وتمنى من أجانب الفريق أن يكونوا أكثر ديناميكية ويستغلوا الفرص السانحة لهم للتسجيل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات