إمارات التسامح

تصوير: سالم خميس

بعد خروج المنتخب الفلسطيني من نهائيات كأس آسيا «الإمارات 2019» بعد كفاح يحسب له، آثر الجمهور الفلسطيني فاكهة البطولة ألا يغادر مع فريقه، إذ تحول إلى تشجيع ودعم شقيقه منتخب النشامى الأردني صاحب الأداء البطولي خلال دور المجموعات، من أجل أن يواصل النشامى تفوقهم والتقدم خطوات نحو الأدوار المتقدمة في البطولة.

وكانت اللقطة المعبرة التي شهدتها مباراة الفريقين سوياً، قيام عامر شفيع كابتن منتخب الأردن وعبد اللطيف البهداري كابتن فلسطين بتبادل العناق، وتأكيدهما أن المنتخبين تجمعهما روح واحدة، وكلاهما تزامل في فريق الوحدات الأردني، كما قام الجمهوران بنشر روح التسامح من خلال رفع الشماغ في المدرجات كلغة مشتركة تجمعهما، تعبيراً عن أن كلاً منهما يوجه التحية والإعزاز للآخر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات