همام طارق: أتمنى العودة إلى الملاعب الإماراتية

أكد اللاعب همام طارق لاعب وسط العراق، أنهم قدموا أداء يليق باسم الكرة العراقية في المباراة أمام إيران مساء أول من أمس، والتي انتهت بالتعادل السلبي على استاد آل مكتوم بنادي النصر أحد أكبر الأندية في الدولة، مشيراً إلى أنه يتمنى العودة للملاعب الإماراتية بعد تجربته السابقة مع الظفرة، حيث يعتبر اللعب في الدوري الإماراتي مصدر فخر واعتزاز له ولجميع اللاعبين الآخرين.

وتطرق همام طارق إلى تجربته السابقة في نادي الاستقلال الإيراني وقال، إن مشاركته مع الاستقلال في الدوري الإيراني، ساهمت في معرفة نقاط القوة والضعف لدى الكرة الإيرانية أثناء المواجهة، موضحاً أن الجماهير العراقية تعتبر اللاعب رقم 12 في المباراة، ويستحق جميع من ساند أسود الرافدين الشكر والتقدير على الدعم المعنوي الكبير في المدرجات.

عزيمة وإصرار

وقال همام طارق، إن المنتخب الإيراني يتميّز بالقوة، لكن ذلك لم يمنع «أسود الرافدين» من النزول إلى أرضية الملعب بكامل ثقلهم، وبإصرار كبير وعزيمة قوية من أجل انتزاع نقاط الفوز الثلاث، إلا أن التعادل حسم اللقاء على عكس ما كان يتطلعون إليه، مشيداً بأداء جميع زملائه اللاعبين والجهود المبذولة من قبل جميع أعضاء الفريق، مؤكداً أن العراق طوى صفحة التعادل أمام إيران، والتركيز منصب في المرحلة المقبلة على تجاوز عقبة دور الـ 16 سعياً للوصول إلى نهائي البطولة وتكرار إنجاز 2007.

نتائج طيبة

وتمنى همام طارق التوفيق لكتيبة أسود الرافدين، وأسرة الكرة العراقية في المرحلة المقبلة، سواء من لاعبين والجهازين الإداري والفني والطاقم الطبي، مؤكداً سعيهم من أجل حصد النتائج التي يتطلع إليها جميع أبناء العراق. ويعتبر همام طارق «22 عاماً» من العناصر المميزة في صفوف العراق، وقدم مباراة كبيرة أمام إيران في اللقاء الأخير، وسبق له أن خاض تجارب احترافية عدة أبرزها مع ناديي شباب الأهلي والظفرة قبل أن يحط رحاله أخيراً مع نادي استقلال طهران.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات