هنا الإمارات

427

ترتفع قمة جبل حفيت في مدينة العين، 1240 متراً فوق سطح البحر، لتحتل المركز الأول من حيث الارتفاع في إمارة أبوظبي، والمركز الثاني في الدولة.

ويتكوّن هذا الجبل، الذي يُشرف على كامل منطقة العين، ويقع على الحدود مع سلطنة عمان، من صخور كلسيّة شديدة الانحدار تعرّضت لعوامل التعرية الطبيعية على مدى ملايين السنين.

وقد اكتُشفت في محيطه آثار أحفورية مهمة تمثل جزءاً أساسياً من حل لغز التاريخ القديم لهذه المدينة.

يعتبر جبل حفيت جزءاً من منظومة العين السياحية، بعدما وجّه المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بشق طريق إلى قمته ليستطيع الزائر أن يرى على امتداد البصر جل مدينة العين وسط نسمات من الهواء العليل. وشهدت منطقة الجبل تطوراً في المرافق السياحية والخدمية، لاستقبال العدد المتزايد من الســياح والزوار من داخل الإمارات وخارجها.

ويتمتع زائر جبل حفيت بالمشاهد الجمالية في المنطقة المحيطة به، وفي الطريق إلى قمة الجبل وبين الشقوق الصخرية تنبت الأزهار الصحراوية ، كما توجد بعض الحيوانات البرية والطيور. كما اكتشف عند سفح جبل حفيت أكثر من 500 مدفن أثري يعود تاريخها إلى ما يزيد على 5000 سنة.

يستطيع الزائر لجبل حفيت تحقيق متعة القيادة على الطريق السريع الملتف حوله صعوداً إلى قمته إما بالسيارة، وإما على الدراجة الهوائية إن كان يتمتع بالقدرة على التحمّل. وقد وصف موقع edmunds.com المتخصص في المعلومات حول المركبات الآلية هذا الطريق بأنه من الأروع للقيادة في العالم، فما إن يصل الزائر إلى القمة حتى يجد مكافأة في المناظر الخلابة المطلّة على العين.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات