«أفيال الحرب» تعبر البحرين

تصوير - دينيس مالاري

انتفض المنتخب التايلاندي وحقق فوزاً مهماً على حساب نظيره البحريني بهدف نظيف حمل توقيع اللاعب تشاناثيب سونغكراسين «58»، وذلك في مواجهة الفريقين مساء أمس على استاد آل مكتوم بنادي النصر في دبي، ضمن منافسات الجولة الثانية للمجموعة الأولى لكأس الأمم الآسيوية، فبعد الهزيمة الكبيرة التي مني بها منتخب «أفيال الحرب» من المنتخب الهندي بنتيجة 1-4، في الجولة الأولى، عاد ليفجر المفاجأة ويضع أول ثلاث نقاط في رصيده على حساب نظيره البحريني ليبقي على حظوظه في التأهل لدور الـ16 قائمة بعدما كان مرشحاً بقوة للخروج المبكر، في المقابل أصبحت فرص «الأحمر» البحريني ضئيلة وفي رصيده نقطة واحدة.

وأكد سيريساك يودياردثاي مدرب تايلاند أن فريقه قدم أداء رائعاً وقام اللاعبون بتنفيذ التعليمات بمنتهى الدقة وخصوصاً في الشق الهجومي، ونهنئ البحرين على الأداء الذي قدموه في المباراة.

وقال: المفاجأة التي وعدتكم بها قبل المباراة نبعت من الإيمان باللاعبين وقدرتهم على الأداء بقوة، والإصرار الذي أظهروه، مشيراً إلى أن لقاء الإمارات المقبل سيكون صعباً للغاية نظراً لكونها الدولة المضيفة، لكن ثقتنا كبيرة في لاعبينا.

في حين، قال ميروسلاف سوكوب مدرب المنتخب البحريني: لقد سبق وأن صرحت بأن اللقاء لن يكون سهلاً، حيث قدمت تايلاند شوطاً أول قوياً أمام الهند، وفوجئنا بلعب مدربهم الجديد بطريقة 3-5-2ـ فضلاً عن الكثافة العددية في أرضية الملعب، ولم نسدد بشكل كافٍ بسبب الدفاع القوي.

وأضاف: في لقاء الإمارات قدمنا أداءً قوياً، ولا أدري لماذا لم يقدم اللاعبون نفس الأداء أمام تايلاند، لقد توقع الجميع أن تفوز البحرين، وهذا الأمر شكل لنا ضغطاً.

2

يعد الفوز الأخير الذي حققه المنتخب التايلاندي على نظيره البحريني هو الثاني في تاريخ المواجهات التي جمعتهما في كأس أمم آسيا، حيث التقى المنتخبان ثماني مرات، تعادلا في 5 منها، وحقق المنتخب البحريني الفوز في مواجهة واحدة، بينما أحرز «أفيال الحرب» الفوز مرتين.

7

رفع المنتخب التايلاندي رصيده من الأهداف إلى 7 أهداف بعد الهدف الذي أحرزه في مرمى البحرين، وهو الهدف الثاني لأفيال الحرب في البطولة، حيث سجل هدفاً في مرمى المنتخب الهندي، بينما توقف رصيد «الأحمر» البحريني عند 27 هدفاً هي كل رصيده في مشواره الآسيوي.

2720

خالف الحضور الجماهيري التوقعات، فلم يحضر المواجهة سوى 2720 متفرجاً من جمهور المنتخبين، إذ شوهدت أعداد كبيرة من مقاعد استاد آل مكتوم بنادي النصر شاغرة إلا من الأعداد التي حضرت وحرصت على التشجيع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات